الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

الرئيس يتابع الموقف التنفيذى لعدد من مشروعات الهيئة الهندسية

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، مع اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى، واللواء أ.ح هشام السويفى رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء أحمد العزازى مدير إدارة المشروعات الكبرى بالهيئة الهندسية، واللواء أشرف العربى رئيس المكتب الاستشارى للهيئة الهندسية، والعميد عبدالعزيز الفقى مساعد رئيس الهيئة الهندسية لتصميمات الطرق، حيث قال السفير بسام راضى، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الاجتماع تناول متابعة الموقف التنفيذى لعدد من مشروعات الهيئة الهندسية على مستوى الجمهورية، خاصةً فى قطاعات الطرق والكبارى والمشروعات الإنشائية والمعمارية، إلى جانب مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة.



وتم فى هذا الإطار استعراض جهود تطوير معهد ناصر للعلاج بإضافة مبان جديدة وتطوير المبانى الأساسية القائمة، واستحداث أقسام وتخصصات طبية جديدة، وزيادة السعة السريرية للمعهد بمقدار 1000 سرير إضافى، إلى جانب زيادة عدد غرف العمليات الجراحية ووحدات الكلى، وكذلك المنشآت الخدمية وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة، حيث وجه الرئيس بتحويل المعهد ليصبح مدينةً طبيةً متكاملةً، فضلًا عن زيادة الطاقة الاستيعابية للمعهد، ورفع كفاءة بنيته التحتية، وذلك بالاستعانة بالخبرات الاستشارية العالمية فى هذا المجال، أخذاً فى الاعتبار أن المعهد يعد من أهم ركائز المنظومة الصحية فى مصر.

كما تم استعراض عملية تطوير الطرق والمحاور بالقاهرة الكبرى، بما فيها محور حسب الله الكفراوى بطول 17 كم الذى يربط الطريق الدائرى جنوب محور المشير طنطاوى بمنطقة المعادى، بجانب محور الحضارات وربطه مع محور ياسر رزق الذى سيربط منطقة وسط البلد وطريق صلاح سالم بهضبة المقطم، فضلاً عن تطوير محور جمال عبد الناصر كأحد أهم المحاور بالقاهرة الجديدة بطول 14 كم، علاوة على استعراض الموقف الإنشائى والهندسى لعدد من المنشآت بالعاصمة الإدارية الجديدة، خاصةً قاعة «دار القرآن الكريم» بمسجد مصر، فضلاً عن عرض الموقف التنفيذى الخاص بربط القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية ومجموعة شبكة الطرق والمحاور المحيطة بها، لاسيما الطريق الدائرى الأوسطى والدائرى الإقليمى.

كما تم استعراض جهود تطوير المنشآت والبنية الأساسية والمحاور والطرق بمدينة شرم الشيخ استعداداً لاستضافة القمة العالمية للمناخ فى شهر نوفمبر القادم، فضلاً عن عملية التطوير الجارية بمنطقة الرويسات فى شرم الشيخ، ورفع كفاءة التجمعات السكنية والبدوية ومجمع الورش الحرفية بالمنطقة.