الخميس 6 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

آلاء أيوب نجمة الدوم: فخورة بإشادة الرئيس السيسى بمواهب «الدوم» والبرنامج أدخلنى كل بيت مصرى

استطاع برنامج المواهب “الدوم” أن يحقق نجاحا كبيرا فى موسمه الأول على مستوى الوطن العربى وكان من أبرز المواهب الغنائية التى وصلت للنهائيات من بين 200 متسابق الصوت السكندرى آلاء أيوب التى أبهرت بصوتها لجان تحكيم البرنامج المختلفة وقدمت خلال الحلقات توليفةٍ موسيقية بين القديم والحديث.



آلاء أيوب خطفها حب الغناء من دراستها فى فنون جميلة وقبل انضمامها للدوم غنت على مسرح أوبرا الإسكندرية لتغنى أعمالا لنجوم الزمن الجميل.

وفى حوارها مع «روزاليوسف» تحدثت آلاء عن شعورها بعد إشادة الرئيس السيسى بمواهب الدوم وتجربتها خلال البرنامج والخبرات التى تعلمتها فيه على يد كبار النجوم كما كشفت عن مشروعاتها الغنائية القادمة والحلم الذى تتمنى تحقيقه وتفاصيل أخرى فى السطور القادمة:

■ حدثينا عن ما قبل التحاقك بـ”الدوم”؟ 

- تخرجت فى كلية فنون جميلة جامعة الإسكندرية دفعة 2019 وأعشق الغناء من طفولتى وكنت أغنى فى حفلات المدرسة وبعدها شاركت فى حفلات الجامعة وغنيت من خلال أوركسترا وزارة الشباب والرياضة أمام الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مسرح المنارة قبل خمس سنوات فى إحدى الاحتفاليات القومية وكان شعور خليط بين الرهبة والاطمئنان وأنا أغنى أمام رئيس الجمهورية وكنت فى قمة سعادتى وفخرى أيضا ،التحقت بأوبرا اسكندرية وأنا فى الجامعة وغنيت فى حفلاتها على مدار سبع سنوات وأصبحت سوليست فيها وحصلت منها على خبرة كبيرة.

■ كيف جاء التحاقك ببرنامج المواهب “الدوم”؟

- شاهدت إعلان البرنامج أمام مسرح سيد درويش فى الإسكندرية وقدمت بياناتى من خلال الإنترنت وبعدها بوقت فوجئت أنهم يكلموننى ويبشروننى أننى قبلت فى المسابقة وحضرت الكاستنج الأول فى الإسكندرية وكان المدرب فيه الدكتور محمد أبو الخير الذى درب مطربين كُثر مثل شيرين عبدالوهاب ومواهب برنامج ذا فويس ووجوده طمأننى وعندما علمت أن الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية وشركة ميديا هب هى الراعى للبرنامج تفاءلت وحسيت أن المشروع كبير، خاصة أن هذه الشركات أثبتت جدية الأعمال التى تقدمها وأعمالها حققت نجاحا كبيرا فى السنوات الأخيرة والحقيقة المسابقة كان مبذول فيها جهد كبيروأتمنى أن يكون هناك برامج كثيرة على نفس المستوى الذى خرج به “الدوم”.

■ حدثينا عن كواليس الحلقات والتى ضمت نجوما كبار سواء فى الموسيقى أو التمثيل أو التقديم التليفزيونى؟

- لم نكن نعلم أن هناك لجنة تحكيم متغيرة كل حلقة إلا قبل الحلقة الأولى وهى كانت من أصعب حلقات تجارب الأداء لعدة أسباب أهمها وجود لجنة تحكيم تضم ملحنا كبيرًا مثل عمرو مصطفى أو النجم حميد الشاعرى أو الشاعر أمير طعيمة بجانب أننى غنيت بدون موسيقى وهنا الاختبار كان صعبًا بجانب أننى اخترت أغنية صعبة للفنانة عزيزة جلال وأنا من عشاقها ولم أكن أتوقع أنه سيتم قبولى من 200 متسابق فى الحلقة الأولى ثم جاءت الحلقة الثانية وكان بيحكم فيها الفنانة ليلى علوى والمايسترو نادر العباسى الذى لا أنسى نصائحه والمخرج تامر مرسى واخترتُ أغنية حديثة لنانسى عجرم كنوع من التغيير.

■ ما أهم الصعوبات التى واجهتك خلال الحلقات؟

- أول شىء الغناء من خلال “الإير بيس” أو سماعة الأذن حيث كانت أول مرة أغنى من خلالها وبالرغم أن المسرح تم بناؤه فى الهواء لكن اهتمام الشركة المتحدة بالتجهيزات الفنية وتصميم المسرح ساعدنى إنى أتمكن من الغناء بجانب أنه حقق عنصر الإبهار.

وتابعت آلاء قائلة: من الحلقات الصعبة التى لا أنساها أيضا هى حلقة الفنانة أنغام والصعوبة بالنسبة لى فى الحلقة هو أننى أغنى مباشرة بعد ما أنغام تفتتح الحلقة بأغنيتها والحقيقة رأيها فى صوتى أسعدنى.

■ ما شعورك وأنتِ تغنى أمام أصالة أغنيتها “الورد البلدى”؟

- خفت جدا وشعرت برهبة فى البداية لأننى أغنى أمام مطربة كبيرة أغنيتها فوجدته تحدٍ قبلته وسعدت جدا برأيها وإشادتها بغنائى.

■ هل توقعتِ أن تصلى لنهائيات “الدوم”؟

- منذ اليوم الأول لى فى البرنامج وأنا هدفى أقدم أحلى حاجة عندى مهما كانت النتائج ولم يكن فى حساباتى أن أصل للنهائيات لكن ربنا وفقنى واعتبرها تجربة مهمة فى حياتى.

■ كيف استقبلتِ إشادة الرئيس السيسى بمواهب برنامج “الدوم”؟

- بالتأكيد سعدت جدًا وشعرت بفخر كبيرعندما سمعت الرئيس عبدالفتاح السيسى وإشادته بالبرنامج وأن مصر فيها مواهب كثيرة تستحق أن نعطيها الفرصة فهذا بالنسبة لى كان حلما وشجعنى وأعطانى دفعة للمستقبل.

■ حدثينا عن العروض التى تلقيتيها بعد انتهاء “الدوم”؟

- طول عمرى أخاف إنى أكون مرتبطة بشركة إنتاج تحكم اختياراتى ويحتكروننى فكنت أنتج شغلى بنفسى سواء فيديو كليب أو “كفر” لأغانى المطربين لكن بعد البرنامج الحمد لله تلقيت عروضا كثيرة أهمها عرض من شركة “كى ميديا “ المنتج على إبراهيم والشاعرة كوثر حجازى تعاقدت معهم 3 سنوات وسوف أقدم معهم أغنيتين واحدة منهما دويتو مع الفنان هيثم شاكر وهى ألحان وكلمات المتميز عزيز الشافعى وتوزيع شريف مكاوى وهناك أغنية أجهزها سينجل من ألحان عزيز الشافعى أيضا هناك مشروع غنائى أجهزه مع نفس الشركة يتحدث عن المرأة واعتمادها على نفسها وهو موضوع لطيف ودمه خفيف وهذه الأغنية أشارك فيها مع رنا سماحة وميرنا هشام ومن ألحان محمد النادى وكلمات كوثر حجازى.

■ كيف استقبلتِ ردود الأفعال على حلقة ظهورك مع الإعلامية منى الشاذلى مع مواهب” الدوم”؟

- اعتبر ظهورنا فى برنامج معكم ومع إعلامية كبيرة مثل منى الشاذلى هدية جميلة لنا من الشركة المتحدة وهذا حلم تمنيته من زمان وأعاد للجمهور ذكريات الدوم الذى مر عليه شهور وتلقيت رسائل وتعليقات كبيرة على الحلقة من الناس خاصة على السوشيال ميديا.

■ ما أكثر المطربين الذين تحبين الاستماع لصوتهم من الأجيال المختلفة؟

- أعشق صوت وردة وهى من أكثر المطربات اللاتى حببونى فى الغناء واعتبرها مثلى الأعلى وأسمعها من وأنا طفلة وأتذكر أننى غنيت لها “حكايتى مع الزمان “ على مسرح المدرسة وانا فى “تانية “ابتدائى لذلك كنت سعيدة جدا وأنا بغنى لها “فى يوم وليلة “ فى حلقة معكم.

■ أى نوع من الأغنيات تجدين نفسك فيها القديم أم الحديث؟

- أميل أكثر للأغانى القديمة والفضل فى ذلك يرجع لوالدى ووالدتى اللذين يحبان أغانى عبدالوهاب وأم كلثوم ووردة وعبدالحليم وغيرهم من نجوم الزمن الجميل وهذا لا يمنع أننى أقدم أغانى حديثة لكن معمولة حلو سواء بكلمات حلوة ولائقة فأنا لا يهمنى أكون تريند إلا بشىء حلو.

■ من الملحنين الذين تتمنين أن تتعاونى معهم فى المستقبل؟

- من حسن حظى أنى أبدأ أول أغانى لى من كلمات وألحان الملحن عزيز الشافعى فلا أنسى أول يوم التقينا فيه وإشادته بصوتى وإنه كان متابعنى فى البرنامج أيضا، أتمنى أغنى من ألحان الملحن الكبير عمرو مصطفى. 

■ ما الأشياء التى تعلمتيها من خلال وقوفك على مسرح أوبرا الإسكندرية؟

- الأوبرا أزالت من داخلى الرهبة وسعيدة أن بداياتى فى الغناء كانت فى حفلة كبيرة مثل عشرينيات القرن الماضى مع المايسترو الكبير عبدالحميد عبدالغفار الذى عمل مع كبار الفنانين فى الوطن العربى وقدم حفلات ليالى التليفزيون وغيرها ولا أنسى نصائحه وساعدنى أغنى لكل مطربى الزمن الجميل لذلك فضله لا أنساه فى حياتى.

■ ما أحلامك التى تتمنين تحقيقها؟

- أتمنى صوتى يوصل لكل بيت مصرى بأعمالى وأجمع بين الغناء والتمثيل وأحقق نجاحًا فيهما خاصة أننى لدى خبرات من أيام مسرح الجامعة الذى قدمت من خلاله عروضا غنائية تمثيلية لذلك أتمنى أن أقدم فيلمًا غنائيًا متوافر فيه كل عناصر الإبهار.