الخميس 6 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

ضمن فعاليات الاحتفال بحصوله على وسام جوته

رحلة محمد عبلة الفنية فى معرض بعنوان «سيزيف»

فى إطار الاحتفال بحصول الفنان محمد عبلة على وسام جوته ٢٠٢٢ كأول فنان تشكيلى عربى، يفتتح معهد جوته القاهرة معرض “سيزيف” للفنان محمد عبلة يوم الأربعاء الموافق ٢١ سبتمبر ٢٠٢٢ السابعة مساءً فى جاليرى تخشينة² بمقر المعهد فى شارع البستان بوسط البلد، ويستمر المعرض حتى يوم ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٢. 



تعود تسمية المعرض إلى تمثال سيزيف الذى قام الفنان محمد عبلة بنحته، ووضع فى مساحة عامة فى مدينة فالسروده شمال ألمانيا عام ١٩٩٣ بعد فوزه فى مسابقة عامة، واستقر فى مكانه حتى الآن. تقول نورا عبلة منسقة المعرض: “لا يخفى على أحد أن التمثال يرمز لشخصية محمد عبلة ولحياته بأكثر من طريقة، فهو يجسد رحلته الفنية وتوقه الدائم لإيجاد طرق إبداعية جديدة للتعبير عن أفكاره، مهما كان الطريق وعِرا. منذ وصوله إلى ألمانيا فى بداية عام ١٩٧٨، لم يتوقف عبلة عن محاولة استيعاب الثقافة الغربية وطريقة الحياة فى الغرب، مع تأكيده الدائم على هويته كفنان شرقى ومصري. كان دائمًا يقول من المستحيل أن تهب نصف حياتك فقط للفن، بل عليك أن تهب الفن حياتك كلها، وجسدت مقولته حياته على أفضل ما يكون: فحياته فنه، وفنه حياته. يسلط المعرض الضوء على رحلة محمد عبلة الفنية ويقدم فرصة نادرة للزوار للغوص فى حوار بين أرشيف الفنان الشخصى ومجموعة مختارة من أعماله. فالمعرض يحكى قصة خسارة كبيرة وبداية جديدة، قصة محب للنيل وعاشق لمصر، قصة فنان لا يكل ولا ييأس”.

من الجدير بالذكر أنه تم تكريم الفنان محمد عبلة كأول فنان تشكيلى عربى يحصل على وسام جوته من قبل رئيسة معهد جوته كارولا لينتزفى احتفالية كبرى فى مدينة فايمار الألمانية، وفى حضور السيدة أنالينا بيربوك وزيرة الخارجية الألمانية، والسيد بينيامين إيمانويل هوف وزير الشئون الثقافية والمحلية والأوروبية. يعد وسام جوته هو أرفع وسام شرف رسمى لجمهورية ألمانيا الاتحادية وأهم جائزة فى سياستها الثقافية الخارجية. يكرم الشخصيات التى تلتزم بشكل خاص بالتبادل الثقافى الدولى أو نشر اللغة الألمانية. تقترح معاهد جوته فى الخارج المرشحين بُناءً على أهميتهم الثقافية والسياسية وعملهم الفنى، ويتم اختيار الفائزات والفائزين من قبل لجنة تحكيم متخصصة مكونة فى العلوم والفنون والثقافة. تم التبرع بميدالية جوته من قبل مجلس إدارة معهد جوته فى عام ١٩٥٤.