السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

سيد رجب: أحب الأدوار القريبة من الناس و«19 ب» عمل إنسانى عن الوحدة والعزلة

سعادة كبيرة عاشها الفنان سيد رجب بعد عرض فيلمه الجديد «١٩ب» الذى مثل  مصر فى المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة وينافس اليوم على جوائز الهرم الذهبى وجائزة أحسن ممثل معتبرًا أن مشاركة فيلم من بطولته فى مهرجان القاهرة شرف كبير وتعد هذه هى المرة الثالثه الذى يشارك بفيلم فى المهرجان بعد الشوق وأبوصدام.



سيد رجب تحدث فى حواره لـ«روزاليوسف» عن كواليس فيلم «١٩ب» وتعاونه الأول مع المخرج أحمد عبدالله والصعوبات التى واجهته فى شخصية حارس العقار التى جسدها كما تحدث أحب الأدوار لقلبه وأحدث أعماله وتفاصيل أخرى يرصدها الحوار التالى:

 ■ فيلم «19 ب» فيلم يحمل مشاعر إنسانية متناقضة. حدثنا عن تحضيرك للشخصية وتفاصيلها؟

ـ الفيلم يعتمد بالدرجة الأولى على  المشاعر الداخلية التى تظهر فى نظرة العين والحركة والإحساس أكثر من الكلمة بكثير وهذا يمثل صعوبة للممثل لأن علىّ أن أنقل مشاعر ودوافع الشخصية للجمهور بشكل أعمق من خلال حركة أو إيماءة أو نظرة عين وهذا رغم صعوبته لكنه ممتع فى نفس الوقت وجعلنى أحب الشخصية والفيلم بشكل عام.

■ قدمت خلال أحداث الفيلم شخصية حارس عقار. هل نعتبره يصنف على أنه دور شعبى؟

ـ هو دور إنسانى بالدرجة الأولى وكل الناس ممكن تعيش ما مر به هذا الرجل من مشاعر الوحدة والعزلة والخوف والقلق من المستقبل والخروج عن إطار المكان الذى حبس نفسه فيه سنوات.

■ هذه ليست المرة الأولى التى تشارك فيها بفيلم فى مهرجان القاهرة. ما الفرق هذه المرة؟

ـ فعلا سبق وشاركت أكثر من مرة فى مهرجان القاهرة فالمرة الأولى كانت عام 2009 عندما شاركت كمؤلف وممثل بفيلم «الشوق» للمخرج خالد الحجر وقتها الفيلم حصل على جائزة أحسن فيلم وأحسن ممثلة للفنانة سوسن بدر والمرة الثانية العام الماضى من خلال فيلم «أبوصدام»  للمخرجة نادين خان والحمد لله هذا العام بفيلم «19 ب» والفرق أنه فى المرة الأولى والثانية كانت المشاركة بدور صغير وهذا العام دور رئيسى وأنا سعيد بذلك.

■ تتعاون للمرة الأولى مع المخرج أحمد عبدالله فى «19 ب». حدثنا عن هذا التعاون وأهم ما يميزه كمخرج؟

ـ من زمان وأنا أتمنى التعاون مع أحمد عبدالله لأن شغله متميز ويتمتع بفكر جديد فى  السينما بجانب أنه حساس و شاعرى وميزته أنه لما بيكتب عمل أو يخرجه ينقل المشاعر للناس بتفاصيلها وكان هناك مشروع من المفترض أن نقدمه سويا قبل «19 ب» لكن لم نوفق وعندما جاءت الفرصة وعرض على الفيلم وقرأت السيناريو أثار اهتمامى والشخصية  جذبتنى.

■ وما أهم الأعمال التى شاهدتها له وأعجبت بها؟

ـ كل أعماله بحبها مثل ميكروفون وليل خارجى  و18 يوم وفرش وغطا وديكور

■ هل نقول إن الفيلم يقدم لفئة معينة من الناس؟

ـ «19 ب» أعتبره فيلمًا جماهيريًا يصلح للعرض السينمائى على أعلى مستوى أما فكرة أنه يحقق إيرادات فى شباك التذاكر لا أستطيع أن أجزم به لأن هناك أعمالا  نصنفها علي انها مستقلة وعندما تعرض علي الناس يقبلون عليها وتحقق نجاحا كبيرا وتحقق إيرادات.

وفى رأيى أن الأفلام المستقلة لا يشترط انها تكون غير تجارية ،أو إنتاجها ضعيف فهذا ليس صحيحا  وأنا ضد فكرة التصنيف فالفيلم  يتناول فكرة معينة قد تبدو أنها خاصة وكل الناس ممكن تلمسها وتشعر بها وليس فئة معينة ،فكلنا نعيش الخوف والوحدة والخوف من المستقبل والجبن بشكل عام.

معظم أحداث الفيلم تدور فى مكان واحد وهو العقار «19 ب». هل هذا الأمر مثل لك صعوبة فى تقديم الدور؟

ـ بالعكس التوحد مع المكان  جعلنى أكثر معايشة للشخصية وظروف الفيلم المحيطة به والمكان الواحد الذى صورنا فيه خلق حميمية بينى وبين المكان والشخصيات التى أتعامل معها حتى الحيوانات الموجودة فى الأحداث لذلك كان المكان عاملا مساعدا أكثر منه عائقا أماميا وأنا أقدم الفيلم.

■  الفيلم قائم على فكرة الوحدة والعزلة وأن الإنسان يعيش مع نفسه. هل شعرت  بتشابه هذا الأمر مع الفترة التى عشناها أيام كورونا؟

ـ بعيدا عن فترة الكورونا التجارب الحياتية التى نعيشها بالتأكيد فيها إحساس بالوحدة والعزلة والدونية والجبن وهذا موجود فى الشخصية التى أقدمها لذلك كل ما فعلته أننى استرجعت الإحساس الذى سبق وعشته وأرى أن الكورونا لم تتسبب في أننا نشعر بالوحدة والعزلة لأن معنى هذا إننا كنا نعيش طول حياتنا عيشة وردية وفيها مرح وفكرة أن كورونا هى التى جعلتنا نشعر بالوحدة فهذا غير صحيح وأتمنى أكون وفقت فى تقديم مشاعر الشخصية ووصلت للناس.

■ قدمت خلال مشوارك الفنى العديد من الأدوار الناجحة. فهل تتضايق عندما يتم حصرنجاحك فى عمل واحد مثل «أبوالعروسة»؟

ـ لا أتضايق فمسلسل «أبوالعروسة» نجح لأنه بسيط  ويمثل الكثير من الأسر المصرية وناس كتير وجدت نفسها فيه لكن هذا لا يقلل نجاح أدوار مهمة قدمتها فى أعمال مثل «لعبة نيوتن» أو «موجة حارة» وأفرح  عندما يناقشنى الجمهور فى تفاصيل هذه الأدوار وفى الحالتين بكون سعيد وفرحان لأننى بقرب للناس بأدوار مختلفة.

■ ما الدور الذى تحلم بتقديمه؟

ـ أتمنى تقديم  دور تتوافر فيه كل العناصر التى تؤهله للنجاح من الكتابة والإخراج والإنتاج والتصوير والدور يكون مليئا بالمشاعر والإمكانيات التى تغرى الممثل أنه يقدمها بغض النظر هو دور مين.

■ حدثنا عن عودة مسلسل رمضان كريم للجمهور فى جزئه الثانى؟

ـ نصوره الآن ومن المقرر أنه يعرض فى رمضان القادم إن شاء الله ونعد الجمهور بعمل متميز ونحن نسير على خطى الجزء الأول ونطور من أحداثه ونزيد جرعة المرح فيه.