السبت 4 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

عبد النور : إطار زمنى محدد مع «الصين» لتنفيذ المشروعات التى تم الاتفاق عليها

عبد النور : إطار زمنى محدد مع «الصين» لتنفيذ المشروعات التى تم الاتفاق عليها
عبد النور : إطار زمنى محدد مع «الصين» لتنفيذ المشروعات التى تم الاتفاق عليها




أعلن  منير فخرى عبد النور  وزير الصناعة والتجارة  أنه يجرى حالياً التنسيق مع الجانب الصينى لوضع إطار زمنى  محدد لتنفيذ المشروعات التى تم الاتفاق عليها خلال الزيارة الناجحة التى قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسى للصين نهاية شهر ديسمبر الماضى خاصة فى المجالات الصناعية والنقل والطاقة ، مشيراً إلى أن الرئيس السيسى حريص كل الحرص على الإسراع فى تنفيذ ما تم الإتفاق عليه خلال الزيارة وتحويله إلى برامج  عملية ملموسة تسهم فى إحداث نقلة فى مستوى العلاقات الإقتصادية والتجارية بين مصر والصين خلال المرحلة المقبلة.
جاء ذلك خلال لقاء الوزير بـسونج إيقوة سفير الصين بالقاهرة حيث تناول اللقاء متابعة الإتفاقات التى وقعت بين البلدين والجدول الزمنى لتنفيذها وكذا إستعراض أهم المشروعات التى سيتم تنفيذها بالتعاون مع الجانب الصينى.
وقال الوزير أن الحكومة حريصة على تقديم كافة التسهيلات والتيسيرات اللازمة للبدء فوراً فى إتخاذ خطوات إيجايبة فى تنفيذ هذه المشروعات والتى تم إستعراضها مع الجانب الصينى خلال الزيارة ومن بينها مشروعات فى مجال النقل والطاقة سواء كانت الطاقة التقليدية أو الطاقة الجديدة والمتجددة بالإضافة إلى مشروعات فى المجال الصناعى ومنها على سبيل المثال مشروع مدينة الجلود بمنطقة الروبيكى ، مشيرا فى هذا الصدد الى انه قام بعقد اجتماعين مع إتحاد منتجى الجلود الصينى خلال زيارته لبكين وتم موافاتهم بدراسة متكاملة حول هذا المشروع والذى يمثل فرصة كبيرة لاستقطاب استثمارات صينية فى هذا المجال للاستثمار فى مصر .
واشار الى ان اللقاء تناول ايضا المشروعات القومية الكبرى التى يجرى حاليا إتخاذ خطوات جدية لبدء تنفيذها مثل مشروع المثلث الذهبى وتنمية محور قناة السويس خاصة فى ظل رغبة القطاع الخاص الصينى للمشاركة فى هذه المشروعات بالإضافة إلى الاستثمار فى النقل والطاقة.
وفيما يتعلق بشهادة  الفحص المسبق قبل الشحن والمعروفة باسم الـ CIQ الصينية اشار الوزير الى ان مصر لن تقبل دخول اى منتجات مستوردة متدنية الجودة والسعر الى السوق المصرية حفاظاً على صحة وسلامة المستهلكين وحماية للصناعة الوطنية، مؤكداً أهمية ان تؤكد هذه الشهادة مطابقة المنتج الصينى للمواصفات القياسية سواء المصرية أو الدولية.