الخميس 22 فبراير 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

رسائل حسام حسن من كوكب الأساطير..

الحلم المشروع لقائد الفراعنة بداية الطريق لمنصات التتويج

جاءت دعوة الاتحاد الإفريقى لنجم نجوم الكرة المصرية الأسطورة حسام حسن المدير الفنى لمنتخبنا الوطنى لتكريمه مع أساطير الساحرة المستديرة فى القارة السمراء لترد على كل مغرض لا يعلم القيمة الحقيقية والمكانة الكروية لحسام حسن قائد أحلام الفراعنة  خلال الفترة القادمة الذى استغل بذكائه المعهود المؤتمر الصحفى لأساطير الكرة الإفريقية ليبعث بالعديد من الرسائل المهمة الصريحة والضمنية لكل من يهمه أمر مستقبل الكرة المصرية ومستقبل منتخبنا الوطنى:  



1-الانتماء لمصرنا الحبيبة فخر ما بعده فخر فى أى مكان وزمان ولم لا ونحن أصحاب الأرقام القياسية للمنتخبات والأندية فى عدد الألقاب الإفريقية.

2- اللعب باسم منتخب مصر شرف كبير لأى لاعب يدرك قيمة تيشرت المنتخب الوطنى ويقاتل كرويا لأجل الصعود به لمنصات التتويج.

3-فوز مصرنا الكبيرة دائمًا بلقب أمم إفريقيا القادمة أصبح بمثابة حلم معلن للأسطورة حسام حسن ليحفر اسمه مع أساطير إفريقيا التى فازت باللقب كلاعب ومدرب.

4-حديث الأسطورة حسام حسن عن  الفكر الناجح  للجنرال الراحل الكبير كابتن محمود الجوهرى  الذى قاد به مصرنا العريقة للفوز بأمم إفريقيا 98 له دلالات عديدة.

5-أهم هذه الدلالات هو كيفية بناء المنتخبات وتجديد دمائها  بعمل توليفة ناجحة من عناصر الخبرة والشباب القادرة على خدمة المنتخب الوطنى لسنوات قادمة.

6-هذا الفكر الذى يحتاجه الآن منتخبنا الوطنى بعدما وصل متوسط أعماره لما يقرب من 29 عامًا كأعلى متوسط أعمار لمنتخب فى أمم إفريقيا الأخيرة.

7-هذا الفكر سيضاعف من مسئولية النجوم الكبار لمنتخبنا الوطنى الذى يحلمون بمواصلة المشوار مع الفراعنة  وسيجعلهم يدركون أن المشاركة فى قائمة المنتخب الوطنى فى المرحلة القادمة لن تكون إلا للاعب الجاهز القادر على العطاء بفدائية طوال المباراة.

8-هذا الفكر رسالة بانتهاء فترة مشاركة أى لاعب مهما كان اسمه مع المنتخب الوطنى لمجرد كونه محترفًا وهو لا يشارك مع ناديه.

9-هذا الفكر الذى سيفتح الباب مجددًا لعودة العديد من النجوم الشباب والكبار لصفوف المنتخب الوطنى وفقًا لعطائهم وتألقهم الفارق عن أى نجم آخر.

10-هذا الفكر الذى سيعيد الأمل مجددًا لدى كل  اللاعبين فى الدورى المصرى ومنتخبات الشباب والناشئين للمشاركة مع المنتخب الوطنى الأول حال تألقهم وإثبات أحقيتهم بالتواجد ضمن صفوفه.

أخيراً .. هذا الفكر الذى سيجعل الجميع يثق تمامًا فى قدرة الأسطورة حسام حسن على مواصلة نجاحات الأب الروحى له الراحل كابتن محمود الجوهرى لاستعادة كبرياء الكرة المصرية والعودة بها لمنصة التتويج مجددًا بأمم إفريقيا القادمة بعد سنوات طويلة من عدم تحقيق اللقب الأغلى فى تاريخ الكرة المصرية الغائب منذ 2010 ولن يتثنى لنا استعادته إلا بالفوز بالبطولة القادمة التى ستقام فى المغرب الشقيق 2025.