الإثنين 13 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

السعودية تسعى إلى زيادة عدد المعتمرين إلى 15 مليون معتمر بحلول 2020

السعودية تسعى إلى زيادة عدد المعتمرين إلى 15 مليون معتمر بحلول 2020
السعودية تسعى إلى زيادة عدد المعتمرين إلى 15 مليون معتمر بحلول 2020




الرياض - صبحى شبانة

كشف وزير الحج والعمرة السعودى محمد بنتن اليوم الثلاثاء أن المملكة تسعى إلى زيادة عدد المعتمرين إلى 15 مليونا سنويا بحلول 2020، مقابل ستة ملايين حاليا. وقال بنتن إن وزارة الحج كغيرها عليها أن تحقق اهدافها لتبين كيف تطبق خطة التحول الوطنى.
وأشار إلى أن المملكة ما زالت تدرس حادث التدافع الذى جرى العام الماضى خلال الحج فى مكة المكرمة، لافتا أن المملكة بصدد اتخاذ العديد من الاجراءات الوقائية حتى لا يتكرر ما حدث فى موسم الحج العام الماضى.
وصرح وزير الحج السعودى فى مؤتمر صحفى لمناقشة «برنامج التحول الوطني» الذى صادق عليه مجلس الوزراء السعودى ويهدف الى تنويع مصادر الاقتصاد الوطنى غير النفطية، وتوفير 450 ألف وظيفة فى القطاعات غير الحكومية بحلول العام 2020.
واضاف: إن ذلك سيعزز السلامة لان المسئولين وفى اطار «خطة التحول الوطني» مستعدون «لتقييم كل مرحلة من مراحل الحج وكل خدمة وفى أى وقت يحدث أى شيء سنكون قادرين أن شاء الله على التحرك قبل ان يقع اى امر خطير». وتابع: إن وزارة الحج تريد استخدام التكنولوجيا لمراقبة افضل للخدمات التى تقدم الى الحجاج.
وللتذكير فقد لقى نحو 717 شخصاً حتفهم فيما أصيب 805 آخرون بجروح بحادثة تدافع فى منى قرب مكة العام الماضى أثناء تأدية شعائر الحج، فى حصيلة أعلنها الدفاع المدنى السعودى.
وقد أعلن وزير الصحة السعودى خالد الفالح أن التدافع الذى أوقع اكثر من 700 قتيل بالقرب من منى مرده الى عدم التزام بعض الحجاج بالتعليمات.
وصرح الفالح: «لو التزم الكل بالتعليمات لما حصلت مثل هذه الحوادث»، وذلك بعد توجهه إلى مكان الحادث وهو الأسوأ الذى يشهده موسم الحج منذ 25 عاما.
وجاء ذلك وسط إقبال الحجاج إلى منى لرمى جمرة العقبة، ومن ثم يطوفون بالبيت العتيق ويؤدون نسكى الحلق أو التقصير والنحر، ثم الطواف ببيت الله الحرام والسعى بين الصفا والمروة.
بعد ذلك يستمر الحجاج فى إكمال مناسكهم فيبقون أيام التشريق فى منى ويكملون رمى الجمرات الثلاث، يبدأون بالصغرى ثم الوسطى فالكبرى كل منها بسبع حصيات.
تجدر الإشارة فى السياق ذاته إلى أنه قبل بدء شعائر الحج فى مكة، من نفس العام، وقع حادث مأساوى فى الحرم المكى فى 11 سبتمبر وأسفر عن مقتل 108 أشخاص وإصابة 400 آخرين بجروح بسبب انهيار رافعة عملاقة.