الإثنين 21 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
الطابور الخامس الإعلامى لخدمة الإخوان

منهج الإرهابية

الطابور الخامس الإعلامى لخدمة الإخوان

جند الإخوان بعد ثورة 25يناير من يتبعونهم فى وسائل الإعلام المختلفة، طابور خامس يأتمرون بأوامر الإخوان ويطبقون  سياسة الإخوان ويمهدون لقدوم الإخوان وكلهم رافعون رايات براقة فى الإعلام وهو محاربة الفساد!  جلس الإخوان مع أسيادهم من مخابرات الدول الخائنة لمصر فوجدوا أن أنسب الطرق لجذب الجماهير إلى رجال الإعلام فى مصر هو رفع شعار محاربة الفساد، علموهم كيف يرفعون شعار محاربة الفساد وكل هذا كان تمهيدا لقدوم الإخوان وعمل كل واحد من هؤلاء تبعًا لتعاليم الجيل الرابع من الحروب، وهى إسقاط الدول «من بُعد» دون تدخل عسكرى باهظ الثمن. عمل كل واحد من هؤلاء تبعا للأجندة الموضوعة كل  فى مجاله وبقدر استطاعته وبقدر ذكائه وأدواته عملوا فى الصحافة فى التليفزيون وفى برامج التوك شو والسوشيال ميديا وفى تويتر، وكلهم جميعا طابور خامس للإخوان يمهد لاحتلال مصر من التتار الجدد وهم الإخوان، وكل يطبق السياسة الإعلامية التى تقول.. اكذب اكذب حتى يصدقك الناس، اللى بدأها جوبلز وزير الإعلام الألمانى فى عهد هتلر.  كان يقف خلف هذه الكتيبة من الاعلاميين المتآمرين جميعا على مصر كتيبة أخرى تشد من أزرهم وتنزل بأى أحد يقترب منهم وكان من بين هؤلاء عدد من الحقوقيين والسياسيين. كان للموقع الفيس بوك دور خطير عبر صفحة «كلنا خالد سعيد» التى أنشأها الفيس بوك الإخوانى محمد عباس مع وائل غنيم.. نعم كان لوائل غنيم النصيب الأكبر والمجهود الأوفر فى إنشاء هذه الصفحة ولقد كان هناك دور كبير أيضًا من الإخوانى محمد عباس، وهذا باعتراف القيادى الإخوانى عصام العريان فى أحد اللقاءات التلفزيونية. أما عن النقطة الثانية فى مؤامرة الإخوان على مصر وهى الفن المتآمر حيث كان لهم أيضًا فى الفن المصرى رجال ونساء يتبعون نفس خطى الطابور الخامس فى الإعلام وهو الطابور الخامس فى الفن، وتعالوا نرجع معًا بالزمن للوراء قليلاً.. ففى السنوات العشر الأخيرة ظهر فجأة موجة من المخرجين والممثلين الجدد والمنتجين الذين هبطوا فجأة على سماء الفن وكذلك الغناء لأعمال ظاهرها الفن وباطنها العذاب وتشويه الوطن وتشويه الجماهير! كلاب أهل النار لم يتركوا بابا إلا وطرقوه لفساد مصر... لعنة الله عليهم.