السبت 15 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
نشأة اقتصاد الإخوان

نشأة اقتصاد الإخوان

الاقتصاد هو المحرك للسياسة ويستطيع من يمتلك اقتصادًا قويًا التحكم فى أمور كثيرة على جميع المستويات الاجتماعية والثقافية، وكانت جماعة الإخوان المسلمين منذ نشأتها الأولى تهدف للحصول على أموال من أى جهة لتكوين اقتصاد قوى لأنفسهم ولتنظيمهم لمحاولة استمالة أعضاء جدد فقراء ليس فقط بعملية غسيل المخ عن طريق توفير فرص عمل أو توفير مسكن أو ملبس وغيرها من الأشياء التى تخصصت الإخوان فيها طوال تاريخهم  وكان آخرها التأثير على الناخبين فى انتخابات البرلمان 2011 وانتخابات الرئاسة 2012 بتوزيع السكر والزيت على المواطنين لسرقة أصواتهم، لذلك كان لا بد من التطرق إلى نشأة اقتصادالإخوان داخل مصر ومن ثم توغله فى دول أوروبا، فإن المصادر المالية للتنظيم تأتى من أجهزة الاستخبارات العربية والأجنبية وجمعيات فى دول العربية وجمعيات دولية فى أوروبا وأمريكا.  فإن اقتصاد الجماعة بدأ فى مدينة الإسماعلية على يد مؤسسها حسن البنا الذى نجح فى جذب تعاطف قطاعات واسعة من التجار والرأسماليين المصريين وكبار الأعيان علاوة على الفئات الشعبية الفقيرة فتأسست أولى ركائزه الاقتصادية هناك قبل أن تنتقل إلى قلب القاهرة، ثم قام عام 1946 بتكوين لجنة برئاسته لتأسيس عدة مدارس إخوانية ابتدائية وثانوية فصارع بفتح باب التبرع لبناء هذه المدارس وقام عقب ذلك فى تطوير الأمر وضعه فى إطاره الاقتصادى الاحترافى من خلال تأسيس شركة إخوانية تكون مهمتها إدارة المدارس الإخوانية. واعتمدت الجماعة فى بناء اقتصادها على تأسيس شركات ربحية تقوم على الوساطة فى تداول السلع والخدمات لعدم حاجتها لرأس مال ضخم فى تأسيسها ولكى تتمكن من سحب أموالها من السوق حال تعرضها لأى أزمات اقتصادية دون خسائر، كما كانت تتخذ جماعة الإخوان تلك الشركات غطاء لتحركاتهم المشبوهة داخل مصر والخروج من مصر والدلوف إليها مرة أخرى. واستمر مرشدو الجماعة وأعضاؤها على نفس نهج حسن البنا بل وتوسعوا توسعًا ملحوظًا عبر سنوات وتوسعت المدارس والشركات المحلية والخارجية وعكف رأس ماليها على ذلك وأصبح التمويل هو الداعم المساند لهم دائمًا فى سنواتهم الأخيرة قبيل ثورة 30 يونيو، وسنقوم بسرد المزيد والمزيد عن أموالهم وشركاتهم فى المقالات المقبلة لنعرض للقارئ أموالهم التى جمعت بالقصد الحرام وصرفت وأغدقت على الحرام وعلى القتل والتدمير والاغتيالات وتنفيذ العمليات الإرهابية وسنعرض أيضًا حجم التمويل الهائل الذى مولت به تلك الجماعة. حفظ الله مصر منهم ومن شرورهم