الثلاثاء 18 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

بلاغ لنيابة أمن الدولة ضد «تجرد»




تلقي المحامي العام لنيابات أمن الدولة العليا بلاغا للتحقيق مع  عاصم عبدالماجد  مؤسس حملة تجرد وعضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية عن واقعة تأسيس عاصم عبدالماجد حملة سماها حملة تجرد ووضع شعارا لها سبب الكثير من الفزع في الشارع المصري.

وقال البلاغ شعار  تجرد رسالة يرد بها علي الحركة الوطنية الشريفة تمرد وأن شعار تجرد الهدف منه هو الترويع وتهديد أمن المواطن المصري خاصة إذا أخذ في الاعتبار أن حملة تجرد انطلقت من هيئة الأنصار التي يترأسها عبد الماجد صاحب التاريخ الطويل في استخدام العنف والسلاح باسم الجهاد وكان عبدالماجد هو المتهم رقم 9 في قضية اغتيال الرئيس الزعيم الراحل محمد أنور السادات عام 1981 وصدر ضده في مارس 1982 حكم بالسجن 15 عاما أشغال شاقة واتهم في قضية تنظيم الجهاد وبمحاولة قلب نظام الحكم بالقوة وتغيير الدستور ومهاجمة قوات الأمن في أسيوط في 8/10/1981 في الحادثة الشهيرة حيث كان عبد الماجد علي رأس القوة المقتحمة لمديرية الأمن التي احتلت المديرية لأربع ساعات وأسفرت المواجهات في هذه الحادثة الشهيرة عن مصرع 118 من قوات الشرطة والمواطنين بخلاف إتلاف المباني والسيارات وأصيب أثناء عملية الاقتحام بثلاثة أعيرة نارية في ركبته اليسري والساق اليمني فعجز عن الحركة مما أدي إلي نقله إلي المستشفي حيث تم القبض عليه ونقله إلي القاهرة وفي عام 1984 صدر ضده حكم بالأشغال الشاقة المؤبدة.