السبت 19 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
الوعى الانتخابى.. فى زمن الكورونا

الوعى الانتخابى.. فى زمن الكورونا

يتوافد المصريون اليوم وغدًا الثلاثاء والأربعاء 11و12 أغسطس 2020، على مقار اللجان الانتخابية لاختيار أعضاء مجلس الشيوخ العائد للحياة البرلمانية وفقًا لتعديلات دستورية جرت عام 2019 على دستور 2014، ليؤكد ديمقراطية الدولة المصرية، وبناء منظومة برلمانية تؤمّن توازنًا أفضل فى ممارسة «سلطة (مجتمع)» السلطة التشريعية والمراقبة ونجاحها، وضمان العمل لبرلمان فعال ومتوازن.



وسوف تُجرى هذه الانتخابات على مدار اليومين من الساعة 9 صباحاً إلى الساعة 9 مساء، ويتم إجراؤها تحت إشراف قضائى كامل، بمعنى أن يكون هناك قاض لكل صندوقِ، فى إطار من المتابعة من جانب وسائل الإعلام، ومنظمات المجتمع المدنى المصرية والأجنبية، وغيرها، وفق الضوابط التى وضعتها الهيئة .

وقد حددت الهيئة الوطنية للانتخابات عددًا من القواعد المهمة لإجراء تلك الانتخابات التى تأتى متزامنة مع جائحة الكورونا، لعل من أهمها؛ (1) تعقيمُ جميع المقراتِ الانتخابيةِ قبل البدءْ فى التصويت. (2) التقيد بمسافاتٍ آمنة أماَم مراكزْ الاقتراع. (3) تكليف موظف مختص من قبل الهيئة الوطنية للانتخابات يتولى تنظيم ومراقبة تلك المسافات الآمنة وتنظيمها باستمرار. (4) فرض ارتداء الكمامات الواقية على كل أطراف العملية الانتخابية. (5) إلزام جميع المرشحين بالدعاية على وسائل التواصل الاجتماعى واستخدام مكبرات الصوت فى الحدود المقررة قانوناً وتعليق لافتات فى الأماكن التى تحددها السلطات المحلية فى المحافظات. (6) تقليل عدد الناخبين بكل لجنة فرعية وهو ما سيترتب عليه زيادة عدد مقار الاقتراع. (7) تكليف موظف مختص من قبل الهيئة بكل لجنة فرعية للتعرف على شخصية الناخب فى حالة قيام اللبس فى شخصيته بسبب ارتدائه الكمامة، وكذلك فى لجان السيدات تكليف موظفة من قبل الهيئة للقيام بهذا العمل حتى تُجْرى الانتخابات فى الموعد المقرر لها.

وتتميز عملية الإدلاء بالصوت الانتخابى كذلك بإجراءات خاصة فى ظل تلك الظروف الاستثنائية فى تاريخ البشرية، يمكن إيجازها فيما يتعلق بالناخب الآتى: (1) يتحقق رئيس اللجنة بنفسه من هوية الناخب ببطاقة الرقم القومى السارية أو غير السارية أو بجواز السفر المميكن. (2) تقوم بتنحية الكمامة للتعرف على شخصيتك. (3) يحتفظ رئيس اللجنة ببطاقة الرقم القومى حتى الانتهاء من الإدلاء بالصوت وتوقع بخطك أو بصمة إبهامك فى الخانة المخصصة له بكشوف الناخبين.(4) تحصل على بطاقتين اقتراع مختومتين من الظهر بختم أو توقيع رئيس اللجنة تتوجه خلف كبينة الاقتراع المخصص للتصويت.(5) ترتدى قفازًا يدويًا بلاستيكيًا يتم توفيره داخل اللجنة لحمل القلم. (6)بطاقة الاقتراع بالنظام الفردى بها عدد من المرشحين يجب أن تختار منهم عدد مساو لنفس عدد المقاعد المخصصة لكل دائرة بهذا النظام (مثال: دائرة قنا فردى مخصص لها 3 مقاعد يجب اختيار 3 مرشحين فقط) بطاقة الاقتراع بنظام القوائم تقوم باختيار (انتخب) أو (لا انتخب) وأخيرًا (7) يجب الحصول على بطاقة الرقم القومى من رئيس اللجنة ومغادرة المكان منعا للتجمعات.

وهناك عدد من الضوابط التى يجب مراعاتها، وإلا فسوف يبطل الصوت الانتخابى، منها؛ استخدام القلم الجاف فقط وعدم استعمال القلم الرصاص.. وأن تكون علامة الاختيار واضحة وداخل الخانة التى بجوار الاسم الراغب فى اختياره فقط.. كذلك عدم التصويت لأكثر أو أقل من العدد المطلوب للمرشحين بدائرتك الانتخابية.. وعدم تعليق صوتك على شرط ، كذلك لا يجوز التوقيع باسمك على بطاقة الاقتراع أو وضع أى علامات أو كتابة أو إشارة تدل على شخصيتك.. وأخيرًا يجب عدم التصويت على بطاقة أخرى غير التى سلمها إليك رئيس اللجنة.

 وغير خاف على الجميع أهمية تلك الانتخابات فى المسيرة النيابية فى مصر ، تلك الأهمية التى أفصح عنها معالى المستشار الجليل لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، فى كلمته التأطيرية بدعوة الناخبين لانتخابات مجلس الشيوخ، بقوله: «شعبَ مصرَ العظيمْ: إن تاريخنَا فى الممارسةِ البرلمانية يُلزمنا أن نكونَ على قدرِ مسئولياتنِا.. وأن نؤديَ أماناتنا وأن ندليَ بأصواتِنا.. كما أن المستقبلَ الذى نأملَهُ لوطنِنا لن نبلُغَهُ إلا بحسنِ اختيارِ من يمثلنا.. كما أن قيمَنا الديمقراطيةِ تحملنا على أن نضيفَ إلى مؤسساتِنا الدستورية صرحًا شامخًا.. وأن نمنَح ثقتَنا لأعضاءِ الغرفةِ الثانيةِ من غرفتيْ برلمانَنا». وبالقانون تحيا مصر