الأحد 24 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

نور: فقدت صوتى 10 أيام بسبب «جمال الحريم» والعمل مأخوذ عن قصص حقيقية

قالت الفنانة نور إنها قبلت مسلسل «جمال الحريم» من باب التحدى وتقديم نوعية جديدة من الأدوار البعض يعتبرها مناطق شائكة مؤكدة أن هذا المسلسل من أصعب الأعمال التى قدمتها وواجهت ضغوطا نفسية كثيرة أثناء تصويره خاصة فى بعض مشاهد الجن لكنها سعيدة بردود الأفعال التى تلقتها. 



نور فى حوارها لروزاليوسف تحدثت عن كواليس تجربتها فى «جمال الحريم» وأصعب المشاهد التى واجهتها والتعاون مع الثنائى مريم نعوم ومنال الصيفى كما كشفت عن أعمالها القادمة وأمنياتها فى 2021.

■ أثار مسلسل «جمال الحريم»  الجدل منذ حلقاته الأولى بموضوع الجن وعلاقته بالأنس.كيف استقبلتِ ردود الأفعال عليه؟

- الحمد لله ردود أفعال معظمها إيجابية والناس مبسوطة وتتابع الأحداث ولديهم فضول لمعرفة القادم  وتطورات شخصية  صفية ونور بطلتي المسلسل ويقولون انهما يشبهانى وهذا أعتبره نجاحا واعتقد أن الأحداث القادمة ستكون مثيرة أكثر.

■ هل أنتِ من الشخصيات التى تخاف من الحديث فى الأمور المتعلقة بالجن؟

- لا يوجد إنسان لا ينزعج من الحديث فى هذه الأمور وليس لدى فضول لمعرفة أى شىء عن هذه الموضوعات أو أحلل تفاصيلها كل هذا قبل ان يعرض عليِ مسلسل «جمال الحريم» وبعد قبولى تجسيد لشخصيات نور وصفية كان على ِ إن اقرأ فى التفاصيل ولا اكتفى فقط  بالسيناريو خاصة أننى عرفت أن القصص الموجودة فى المسلسل مأخوذة عن قصص حقيقية وفى النهاية أنا ممثلة أقدم كل الأدوار والمسلسل بالنسبة لى تحدى وأنا احب  تقديم  شخصيات لا تشبهنى.

■ «جمال الحريم» تجربة نسائية من مخرجة لمؤلفة لبطلات.كيف تقيميها؟

- عندما عرض على العمل لم أنظر له كتجربة نسائية  فهو عمل يضم المرأة والرجل كصناع، وقد يكون صدفة أن المخرجة والمؤلفة ست فالمسلسل عمل اجتماعى شعبى مأخوذ عن موروثات شعبية.

■ البعض يرى أن اسم المسلسل «جمال الحريم «يبعدنا عن قضيته ومضمونه.ما تفسيرك؟

- الاسم هنا مقصود ففى إحدى الحلقات سيقام طقس خاص بالجن والشعوذة يعرف باسم «جمال الحريم» ومن هنا جاء الاسم.

■ هل هناك مشاهد تركت أثرا نفسيا عليكِ وظلت معكِ فترة؟

- فى الظروف العادية بعد عودتى من التصوير بحاول افصل عن الشخصية التى اقدمها لكن مع مسلسل «جمال الحريم» لا تتصورى مقدار الارهاق البدنى والنفسى الذى شعرت به خاصة مع بعض المشاهد الثقيلة التى تجهد ذهنى وجسدى  لدرجة اننى اصبحت اتعصب لأى سبب و صوتى راح لمدة 10 أيام واخذت اجازة من التصوير حتى افصل.

■ هناك تجارب لأعمال رعب قدمت فى مصر فى الفترة الأخيرة.كيف تقيميها؟

- أعمال الرعب كما نعلم لم تقدم كثيرا فى الوطن العربى وفى رأيى لماذا لا نقدمها ونجرب حتى نصل لعمل متقن وأنا كممثلة لن أظل خائفة من الاقتراب من هذه المنطقة خوفا من الانتقادات وطالما ان هناك حماس من كل العناصر سواء المخرجة أو المؤلفة أو الإنتاج حتى الجرافيكس واى تجربة تقدم تفيد التى تليها وهذا ينطبق على الاكشن أيضا.

■ ألم تتخوفى من فكرة تقديم مسلسل 45 حلقة فى ظل أننا أصبحنا فى عصر المنصات الإلكترونية التى تعرض مسلسلات لا تتعدى 10 حلقات؟

- أنا معكِ ان المسلسل طويل وتصويره مرهق لكن هناك الكثير من الأعمال الطويلة حققت نجاحا وأصبح متابعتها ليس صعب بجانب اننى أقدم أعمالا للتليفزيون مثل جمال الحريم الموجود ايضا على منصة وتش ات كما اصور عملا من 8 حلقات وهو «عمر الناجى» مع أمير كرارة، والمخرج بيتر ميمى.

■ اهتممتِ بالدراما التليفزيونية على حساب السينما.فما السبب؟

- السينما هى «حبى الأول» وعشقى وللاسف  لم تعد موجودة مثل الأول وخفت بحكم ظروف الكورونا وأنا لست فى عجلة فما يهمنى أنى أعود بعمل يليق بما قدمت خاصة أن بداياتى كانت سينما.

■ تستعدين للوقوف أمام ياسر جلال للمرة الثانية فى رمضان القادم. حدثينا عن تفاصيل تعاونك معه؟

- أستعد لرمضان القادم لمسلسل « ضل راجل « وأجسد من خلاله لأول مرة شخصية طبيبة وسعيدة  جدا أنى أقف للمرة الثانية مع الفنان ياسر جلال خاصة أن تعاوننا الأول كان مثمرا فى مسلسل «رحيم» فياسر شخصية جدع فوق الوصف وممثل موهوب بيعرف يختار موضوعات اعماله  واحب اكرر تعاونى معه كثيرا.

■ ماذا عن مسلسل «عمر الناجى»؟

- كل ما أستطيع أن أقوله عن هذا العمل هو انه تجربتى الأولى فى المنصات ومع المخرج بيتر ميمى  وشخصيتى فيها جديدة تماما، وقد صورنا جزءا منه ونستكمله بعد رمضان ان شاء الله.

■ هل نعتبر المنصات اصبحت بديلة للسينما فى عصر الكورونا؟

- لا يوجد شىء بديل لشىء فالسينما ستظل ببريقها وقيمتها ومتعتها.

■ ونحن فى الأسبوع الأول من 2021 ما هى أمنياتك للعام الجديد؟

- امنياتى أن النعم الكثيرة الموجودة فى حياتنا ربنا يديمها علينا خاصة أن الكورونا جعلتنا نشكر ربنا على نعم كثيرة لم نكن نعلم بقيمتها مثل نعمة الصحة والأمان والاستقرار أيضا من أمنياتى فى العام الجديد أن يعود الاستقرار لبلدى لبنان وتنحل أزماتها ويأمن أهلها.

ومتى تعودين للأعمال اللبنانية؟

اتمنى أرجع اشتغل فى الدراما اللبنانية التى اشتقت لها كثيرا واشتقت أمثل باللبنانى وأنا فى الفترة الاخيرة تلقيت أكثر من عرض وكان هناك عمل  شرعنا فى تصويره لكن توقف لظروف إنتاجية.