الثلاثاء 2 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

مفاجأة.. تحليل فنى وحيد للحكام فى 14 أسبوعًا بالدورى!

بالرغم من مرور 14 أسبوعا على مسابقة الدورى العام إلا أن لجنة الحكام الرئيسية لم تجر التحليل الفنى والذى من المفترض إجراؤه بعد مباريات كل أسبوع أو أسبوعين على الأكثر لمعالجة أخطاء الحكام إلا أنها لم تقم سوى مرة واحدة منذ بداية المسابقة وتحديداً بعد لقاءات الأسبوع الخامس والذى انتهى يوم 2 يناير الماضى فى حضور أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية والتى تدير شئون اتحاد الكرة وعصام عبدالفتاح عضو مجلس إدارة الجبلاية السابق ورئيس لجنة الحكام الأسبق بالرغم من الأخطاء المتكررة فى المباريات وشكاوى الأندية المتعددة.



لكن لجنة الحكام برئاسة القائم بالأعمال وجيه أحمد لم تهتم بعقد تحليل فنى لمعالجة أخطاء الحكام طوال 14 أسبوعا سوى مرة واحدة!!.. وكأن الأمر لا يعنيها أولا يهمها صراخ الأندية!.

على الجانب الآخر أرسل اتحاد الكرة إلى الاتحاد الدولى من خلال البريد الإلكترونى ليستفسر منه على استبعاد الحكم محمد الصباحى من قائمة الحكام الدولية لتقنية الفيديو بالرغم  من أن ترتيبه كان الثالث وجاء محمود أبوالرجال الحكم الدولى المساعد فى الترتيب رقم واحد ثم محمود عاشور ثم الصباحى وأخيراً طارق مجدى فى المركز الرابع ثم تم استبعاد الصباحى ودخول مجدى بدلاً منه إلا أن الفيفا لم يرد حتى الآن على استفسار الجبلاية.

من ناحية أخرى فلا حديث بين المحكمات إلا عن استبعاد الحكمة الدولية المساعدة منى عطا الله والتى تم استبعادها من ترشيحات دول شمال إفريقيا عن القارة السمراء استعداداً لبطولة العالم للسيدات والتى ستقام فى أستراليا عام 2023 بالرغم من أن منى عطا الله تحمل الشارة الدولية منذ 17 سنة وتحديداً منذ 2004 فى حين قام عصام عبد الفتاح عضولجنة حكام الكاف باختيار الحكمة المساعدة الدولية يارا عاطف والتى تحمل الشارة الدولية منذ عام واحد وتحديداً فى 2019 وبالتالى تفتقد الخبرات والدليل أنه عندما تم اختيارها فى تصفيات أمم إفريقيا للشباب والتى أقيمت بتونس والتى شارك بها منتخب الشباب لم تلعب فى أى لقاء الأمر الذى طرح تساؤلاً ما هى المعايير التى على أساسها يتم الاختيار.

الغريب أنه تم اختيار محكمتين من المغرب ومثلهما من تونس ومن مصر محكمة واحدة فى حين لم يتم اختيار أى محكمة من الجزائر لكن رئيس اتحاد الكرة الجزائرى خير الدين زطشى لم يتهاون فى حق المحكمات الجزائريات ودافع عن حقهن مما جعل لجنة حكام الكاف تتراجع عن قرارها وتختار محكمة. وعلمت «روزاليوسف» أن منى عطا الله قدمت شكوى للجنة الحكام بالاتحاد الإفريقى وجاء الرد أنه يتم اختيار صغار السن وأنه من الممكن أن تكون حكمة تقنية فيديو أو محاضرة.