الأربعاء 3 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

توجيهات رئاسية للنهوض بالقطن المصرى

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى، بمواصلة خطة الدولة للنهوض بمنظومة القطن المصرى وإعادته إلى سابق عهده واستعادة مكانته العالمية، من خلال التطوير المتكامل لمنظومة القطن بجميع محاورها الزراعية والتجارية والصناعية، إلى جانب زيادة المساحات المنزرعة لتلبية الاحتياجات الصناعية وتعظيم القيمة المضافة للقطن المصرى على المستوى الدولى، وكذلك لإقامة صناعات وطنية تعتمد على القطن المصرى توفر منتجات قطنية عالية الجودة بأسعار ملائمة للمواطنين.



جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس، أمس، مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والمهندس شريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، والدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والسيد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، واللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، واللواء كامل هلال رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية المصرية للتصدير والتنمية الصناعية.

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى، بأن الاجتماع تناول متابعة «محاور تطوير منظومة القطن المصرى من زراعة وإنتاج وصناعة، وكذلك الموقف التنفيذى لمشروعات استصلاح الأراضى فى جنوب الوادى بتوشكى».

وقد تم فى هذا الإطار استعراض الخطوات التنفيذية لمشروعات تنمية توشكى، بما فيها المساحات المنزرعة والمستهدف استصلاحها بالمنطقة، فضلاً عن توفير الموارد المائية والبنية الأساسية اللازمة لدعم تلك المشروعات، والأعمال الصناعية الجارى تنفيذها من قبل جهات الاختصاص الحكومية، وكذا سير العمل الخاص بتطوير الطرق والمحاور المؤدية لمنطقة جنوب الوادى.

وقد وجه الرئيس باستكمال كافة العناصر والتفاصيل الخاصة باستصلاح الأراضى فى توشكى، والاعتماد على الوسائل الزراعية التى تتناسب مع طبيعة الأراضى والمناخ بتوشكى، فضلاً عن تكامل آليات العمل بين القطاعات المعنية، سعيًا لتحقيق الهدف الاستراتيجى المنشود لإضافة مساحات جديدة من الرقعة الزراعية فى مصر.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن الاجتماع شهد كذلك عرض محاور تطوير منظومة القطن فى مصر، بهدف تحقيق أفضل استغلال لما تمتلكه مصر من ميزات تنافسية فى إنتاج القطن على مستوى العالم فى ظل ما يحظى به من جودة وسمعة عالمية فى الأسواق الدولية.