الثلاثاء 18 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

بسبب فيروس كورونا

القطاع السياحى يرفع درجة الاستعداد لاستقبال بشائر الخير

فى ظل توجهات واهتمامات الرئيس عبد الفتاح السيسي بعودة الرحلات الروسية باتخاذ ما يلزم من إجراءات لعودة تلك الرحلات..  اجمع رجال السياحة والسفر؛ ان بشاير الخير سوف تهل على القطاع السياحى مع عودة الطيران الروسى لمصر.



وتحقيق طفرة سياحية فى كل المحافظات السياحية وبصورة خاصة البحر الأحمر التى كانت تشهد إقبالا كبيرا من السائح الروسى .

 وأشاروا ؛ الى ان القطاع السياحى بأكمله اعلن رفع درجات الاستعداد لاستقبال السياحة الروسية بعد غياب 5 سنوات.

وفى البداية قال الخبير السياحى عضو غرفة المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر المهندس طارق أدهم ؛ أن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى والجهود المضنية التى بذلتها الدولة المصرية على أعلى مستوي تحت قيادته؛ أسفرت عن  قرار عودة الرحلات الروسية التى ستنعكس بصورة إيجابية على تنشيط وتدفق الحركة السياحية خاصة الروسية إلى المناطق والمنتجعات السياحية. 

وأشار ادهم؛ إلى أن المناطق السياحية فى محافظة البحر الأحمر  وخاصة السياحة البينية والاستشفائية والغوص؛ تعد من أهم السياحات الجاذبة للسائح الروسى مما يتوقع المزيد من الانتعاش على المنتجعات السياحية فى مختلف قرى وفنادق المحافظة.

وأوضح أن الفنادق قد بدأت فى اتخاذ حركة نشطة وسريعة لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة فى ظل تداعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وفيما قال الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر عضو جمعيتى مستثمرى مرسى علم وجنوب سيناء ؛ إن الإعلان عن الاتفاق بين الرئيس عبدالفتاح السيسى والرئيس الروسى فلاديمير بوتين على عودة حركة الطيران والسياحة كاملة بين البلدين يؤكد اهتمام القيادة السياسية ممثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسى بقطاع السياحة والطيران .

أضاف أن عودة حركة الطيران كاملة بين مصر وروسيا ستنعكس آثارها بشكل كبير على عودة حركة السياحة بقوة خاصة أن روسيا أكبر سوق مصدر للسياحة لمصر حيث كانت تحتل المرتبة الاولى فى السياحة الوافدة لمصر بحوالى 3 ملايين سياحة قبل توقف رحلات الطيران بين البلدين.

 وأوضح د. عاطف عبد اللطيف أن عودة السياحة الروسية لمصر سيتبعها عودة أسواق أخرى من أوروبا ومن دول كازاخستان وأوزباكستان وجورجيا وغيرها، وهو أيضًا ما يسهم فى نشر الثقة فى المقصد السياحى المصرى بين دول الاتحاد الأوروبى.

وتوقع أن تشهد الفترة القادمة نهضة كبيرة فى حركة  السياحة وهو ما يستلزم الاستعداد والتجهيز اللازم وتدريب العاملين بالقطاع والإسراع فى تطعيمهم بلقاح كورونا والاستمرار فى تشديد الرقابة الصارمة فى تطبيق الإجراءات الاحترازية خاصة فى المناطق السياحية كما هو معمول حاليًا.

 وقال عبد اللطيف ان البدء فى تطعيم القطاع السياحى حاليا بجنوب سيناء والبحر الأحمر جاء فى توقيت مناسب جدا خاصة ونحن مقبلون على الموسم السياحى الصيفى والتطعيم بلقاح كورونا يشجع راغبى السياحة والسفر على زيارة مصر وخاصة السائح الروسى.

 ودعا د. الى ضرورة تنفيذ حملة تسويقية كبيرة عبر السوشيال ميديا فى الأسواق المستهدفة خاصة روسيا لمدن البحر الأحمر وجنوب سيناء السياحية لنكشف من خلالها النقاب عن جاهزية المنتجعات السياحية المصرية لاستقبال السائحين وتسليط الضوء على صور تطعيمات القطاع السياحى داخل المنتجعات السياحية بلقاح كورونا وهذا أفضل نوع من الدعاية فى الوقت الحالى فى ظل هلع راغبى السياحة والسفر من التنقل بين بلدان ومقاصد سياحية متنوعة فى ظل انتشار فيروس كورونا بقوة فى العديد من دول العالم.

ونوه عاطف عبد اللطيف الى ان الروس متشوقون لزيارة الوجهات السياحية فى مصر وسيشهد موسم الصيف اقبالا كبيرا من السياح الروس لزيارة مصر حال اقرار عودتها رسميا  بعد الجهود الكبيرة التى تقوم بها مصر لتأمين مطاراتها وكذلك السيطرة على فيروس كورونا.

وأكد د.عاطف عبد اللطيف أن السائح الروسى رغم كل شيء فهو عاشق لمصر وسياحة مصر ويفضل ايضا منظمو الرحلات زيارة مصر لانها تتميز بقرب المسافة بين روسيا ومصر.