الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

يتماشى مع رؤية مصر المستقبلية 2030

افتتاح متحفى مبنى الركاب 2 و 3 بمطار القاهرة الدولى

شهد مطار القاهرة الدولي؛ افتتاح الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار والطيار محمد منار وزير الطيران المدنى،  متحفى الآثار المصرية بمبنى الركاب رقم (2) ومبنى الركاب رقم (٣) بمطار القاهرة الدولي، وذلك فى ضوء الاحتفال باليوم العالمى للمتاحف، والذى يوافق يوم 18 مايو من كل عام.



وجاء هذا الافتتاح استمرارا للجهود والتنسيق الفعال بين وزارتى السياحة والآثار والطيران المدنى وطرح المبادرات والرؤى الجديدة من أجل تنشيط الحركة السياحية الوافدة إلى مصر، وكذا إبراز عراقة حضارتها القديمة.

وكشف الطيار محمد منار وزير الطيران المدني أن افتتاح متحفى الآثار المصرية  بمبنى الركاب رقم (2) ورقم (3) بمطار القاهرة الدولى  يعد خطوة جديدة تضاف إلى الإنجازات التى تحققها وزارة الطيران من خلال تكامل الرؤى وتوحيد الجهود مع وزارة السياحة والآثار بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر المستقبلية 2030.

وأشار إلى أن المطارات المصرية هى بوابة مصر الأولى أمام العالم، حيث تأتى فكرة إنشاء وتطوير المتحف من أهم وسائل تنمية سياحة الترانزيت والترويج السياحى الجديدة لتميز موقعه داخل مطار القاهرة الذى يعد مطاراً محورياً ونافذة حضارية مهمة أمام العالم لجذب المسافرين وبخاصة ركاب الترانزيت وتعريف السائحين بالحضارة المصرية العريقة والتراث المصرى العظيم.

وأضاف أن هذا الافتتاح بأتى بمثابة خطوة أولى سيتم تعميمها فى باقى المطارات المصرية وبخاصة الموجودة بمدن الجذب السياحى المصرى، مشيرًا إلى أن وجود متحف أثرى فى كل المطارات المصرية من العوامل المؤثرة والهامة لجذب السياحة ولتدفق الحياة الثقافية والمعرفية بما يصبو لصالح اقتصاديات الدولة المصرية.

ومن جانبه قال الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار؛  أنه  تم تحديد تذاكر بأسعار زهيدة حيث بلغ سعر تذكرة دخول كل متحف 3 دولارات أو 50 جنيهًا مصريا للزائر الأجنبي، و٢٥ جنيها مصريا للزائر المصرى  من أجل تشجيع المسافرين على زيارة هذين المتحفين. وأشار إلى أن  متحف مبنى الركاب رقم (3)  يضم عدد 59 قطعة أثرية تم انتقاؤها بعناية بواسطة اللجنة العليا للعرض المتحفى من مقتنيات مخازن المتحف المصرى بالتحرير،

والمتحف القبطى بمصر القديمة، ومتحف الفن الإسلامى بباب الخلق ومتحف الأشمونين تعود لعصور الدولة القديمة والوسطى والحديثة، والعصر الرومانى واليونانى.

 ومن أهم القطع المعروضة تمثال للكاتب المصرى من الأسرة الخامسة، وقطعتان من عصور ما قبل الأسرات ومجموعة من التماثيل للعصرين اليونانى والروماني، وتمثال الملكة حتشبسوت من الدولة الحديثة، وبعض القطع النادرة وأيقونات قبطية من القرن الثامن عشر، بالإضافة إلى مجموعة من العملات والمصاحف والأطباق المزخرفة التى تعود للعصور الإسلامية المختلفة.