الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

خبير مصرفى: 4 مزايا مهمة تحققها النقود البلاستيكية للاقتصاد

يستعد البنك المركزى خلال الأيام المقبلة لبدء طباعة وتداول فئات نقدية (10 و20 جنيهًا) بلاستيكية، بالتزامن مع انطلاق العمل بمطبعة النقد الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة والتى تم تزويدها بأحدث الماكينات والعناصر الفنية لطباعة النقود من البوليمر بجانب النقود العادية. 



وقال محمد عبدالعال، الخبير المصرفى وعضو مجلس إدارة بنك قناة السويس، إن النقود البلاستيكية الجديدة  تشبه تماما النقود القديمة ولكن تتميز عنها باستخدام  مادة (البوليمير) وهذا يحقق 4 مزايا وهى:

 أولًا- أقوى فى التحمل، وافضل فى الاستخدام، وعمرها الافتراضى يصل إلى أربعة أضعاف العملات الورقية.

ثانيا- تتمتع بمواصفات أمنية عالية ترفع من ثقة المتعاملين فيها وذلك لطبيعة التقنيات المعتمدة فى صناعة تلك الأوراق،‏ وصعوبة ‏تزييفها أو تقليدها.

 ‏ثالثًا- مقاومتها الأوساخ والماء والرطوبة وتتوافق مع المتطلبات الصحية فلا تنقل الفيروسات.

رابعًا- أكثر سهولة فى العد والفرز.

وقال الخبير المصرفى :إن النقود البلاستيكية ستحل محل النقود الورقية التقليدية، ولكن لن  يتم ذلك فى لحظة أو بمجرد جرة  قلم ، ولكن سيحتاج الانتقال الكامل من فئات النقود الورقية إلى النقود البلاستيكية فترة زمنية قد تطول إلى سنوات.

وأوضح أنه على  مر السنين ‏كانت النقود أو النقد تصنع  من مواد مختلفة تتوافق وتتناسب مع المناخ السائد والظروف البيئية والثقافية والمستوى الاقتصادى والاجتماعى والحضارى  فضلا عن مدى تطور التكنولوجيا والإمكانيات المادية والموارد المتاحة، فكانت هناك الجلود،  ثم الأصواف، والمعادن  بأنواعها والورق القطنى، وأخيرًا البلاستيك، ‏فهناك الآن أكثر من 30 دولة يتم فيها تداول النقود البلاستيكية  منذ بدأت أستراليا فى عام 1988 فى استخدامها.

والنقود البلاستيكية تشبه النقود الورقية تمامًا ولكن ليس كما يتصور الكثير منها أنها مصنوعة من مادة البلاستيك ، ولكنها ‏اشتهرت بهذا المسمى لأنه يدخل فى صنعها بشكل رئيسى مادة  (البوليمير)  تلك المادة التى أضفت على أوراق النقد الجديدة لفظ النقود البلاستيكية، وفى ذات الوقت صبغت عليها العديد من الميزات التى منحتها قيم ومميزات أكبر، مميزات جذبت انتباه البنك المركزى المصرى وجعلته مهتمًا بالتخطيط لاستخدام النقود البلاستيكية. 

وذكر «عبدالعال» أن العامل الحاسم فى قرار البنك المركزى بالبدء فى استخدام وإصدار النقود البلاستيكية كان هو توفر الإمكانيات الفنية والتكنولوجية، وهو ما توفر بالتوازى مع الانتهاء من بناء دار طباعة النقد الجديدة فى العاصمة  الإدارية الجديدة، التى ستكون بحق وفقاً لتصريحات قيادات البنك المركزى المصرى من أكبر دور طباعة النقد فى الشرق الأوسط والعالم، حيث ستضم أحدث  مركز لإعداد وإدارة الكاش، ومن المتوقع فى وقت لاحق قريب جدا، إصدار أول نسخة من العملة البلاستيكية من فئة العشر جنيهات، ووضعها فى التداول، ومن الجدير بالذكر، أنه لن يتم سحب النقود القديمة من فئة العشر جنيهات من التداول واستبدالها بالبلاستيكية  الجديدة، المصنوعة من مادة البوليمير ولكن سيتم تداولهما معًا بمعنى أنه لن يتم استبدال الجديدة بالقديمة.