الجمعة 22 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

750 فدان أرز جاف غير المستهلك للمياه بالإسماعيلية.. و 32 ألف فدان حجم المساحة المنزرعة ببورسعيد

المحافظات تستعد لموسم حصاد الأرز

أعلن قطاع الإنتاج التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بدء موسم حصاد محصول الأرز، فى مزارع قطاع الإنتاج بمحافظتى كفر الشيخ ودمياط.



وشهد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، افتتاح موسم حصاد الأرز شرق بورسعيد، بإجمالى مساحة منزرعة بأراضى المحافظة كاملة بلغت 32 ألف فدان، وذلك بحضور المهندس كامل تويج، وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة، ولفيف من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

يعتبر الأرز المصرى هو الأعلى جودة عالميًّا، وأن مصر هى الدولة الأولى فى إنتاجية وحدة المساحة من هذا المحصول، وعليه جاءت التوجيهات بالاهتمام الشديد بمحاصيل الارز فى مختلف  محافظات الجمهورية، لاسيما والاستعداد الكامل لموسم حصاده قريبا ويعتبر المحصول هذا العام مبشر، حيث بلغ متوسط الإنتاجية للفدان حوالى ٢٠ أردبا، حيث  تم الاعتماد على أدوات الحصاد الحديثة، لإنجاز عمليات الحصاد فى أسرع وقت ممكن ، حيث يتم توجيه جزء من المحصول لإنتاج التقاوي، وجزء لمضارب الأرز التابعة لوزارة التموين، ليتم طرحه فى المنافذ، بأسعار مناسبة للجمهور.

«روزاليوسف» رصدت جوانب بدء افتتاح موسم الحصاد وزراعات الارز بالمحافظات الأخرى.

 

الدقهلية

 اختفاء ظاهرة حرق قش الأرز وحصاد ١٣٤٦٠ فدانًا 

 

الدقهلية - أسامة فؤاد 

 أكد المهندس أحمد محمود جاد مدير عام الإرشاد الزراعى بمديرية الزراعة بمحافظة الدقهلية  أن  محافظة الدقهلية تعد  من أكبر المحافظات الزراعية والأولى في  زراعة الأرز  على مستوى الجمهورية منذ أكثر من ١٥ سنة على التوالى حيث وصل إجمالى ما تمت زراعته قبل عام ٢٠١٥ إلى زراعة  أكثر من ٥٠٠ ألف فدان أرز خلال العام الواحد مما يسفر عن وجود مليون طن قش  قش أرز سنويًا بالدقهلية  حيث ينتج عن فدان الأرز عدد ٢ طن قش عن كل فدان.  

وأشار إلى أن  الدولة قررت  التوسع فى استغلال قش الأرز وتحويله إلى علف حيوانى والاستفادة منه بصور مختلفة بداية من المزارع وكذلك استخدامه فى صناعات أخرى كصناعة الزجاج و تصديره إلى دول الخليج مثل الكويت والسعودية وبعض الدول  الأوروبية  فقد تم تحويل قش الأرز من مخلفات زراعية ومشكلة كبيرة تتسبب فى السحابة السوداء  تضر بصحة الإنسان والبيئة إلى قيمة اقتصادية تحقق أرباحًا مالية كبيرة للفلاح بشكل أساسى فى حال بيعه أو تحويله إلى علف للحيوان وكذلك الدولة القضاء على السحابة السوداء نتيجة حرق قش الأرز والاستفادة منه فى التصنيع .

وأشار إلى أن المساحة المزروعة من الأرز خلال عام ٢٠١٧  بلغ ٣٩١٩٨١ ألف فدان وما تمت دراسة ٧٨٣٩٦٢ طن قش كما تم كبس ١٣٦٩٦٩ طنًا وما تم فرمه ١٥٩٤٣٩ طنًا وما تم تشوينه ٣١٧٧٨٩ طنًا  كما تم عمل كومات سمادية ٤٨٠٨١ طنًا وتنفيذ ٥٤٨٠٨٠١ طنًا وبلغ ما تم جمعه بمواقع تجميع القش وعددها ١٦ موقعًا بلغ ١١٤٣٧٣٠٥١ طنا. 

هذا بالإضافة إلى عقد ١٦٢ ندوة نوعية للفلاحين والمزارعين بمختلف قرى المحافظة  وأكد أنه يتم اتخاذ إجراءات صارمة للمخالفين حيث تم تحرير ٢٤٧٩ محضر حرق قش خلال هذا العام  

وأشار إلى أن المساحة المزروعة  من الأرز خلال عام ٢٠٢٠ بلغ ٣٢٥٢٥٤ طنًا نتج عنه ٦٥٠٥٠٨ طن قش تم تجميع ١٠٩٩٢٠ طنًا بمواقع التجميع المختلفة على مستوى المحافظة وما تم فرمه ٩٠٦٤٢ طنًا وتم تنفيذ ٢١٢ ندوة توعية وانخفاض نسبة الحرق بشكل كبير حيث تحرر ١٠٠ محضر على مستوى المحافظة.  

وأشارت المهندسة الطاهرة عثمان إخصائية زراعة الأرز ومسئولة تدوير قش الأرز والمخلفات الزراعية بمديرية الزراعة إلي أن  موسم حصاد الأرز خلال عام هذا العام ٢٠٢١ قد بدأ بالفعل وأن ما تم زراعته خلال هذا العام ٢٩٤٥١٣ ألف فدان حيث بلغ إجمالى ما تم حصاده حتى الآن على مستوى المحافظة  ١٣٤٦٠ فدانًا فقد   تمت زراعة ١٤٤٤١ فدانًا  بميت غمر ولم يتم الحصاد و٨٥٨٧ بمركز أجا  ولم يتم الحصاد و٢٢٢١١ فدانًا بالسنبلاوين تم حصاد ٦٠٠ فدان وعدد ١٦٠٤٩ فدانًا بتمى الأمديد  ما تم حصاده ٢٥٠٠ فدان  وزراعة ٢٥٩٣٩ فدانًا بمركز المنصورة تم حصاد ١١ فدانًا وفى دكرنس تمت زراعة ١١٧٢٢ فدانًا تم حصاد ٣٠٠ فدان  وزراعة ٢٢٣٥٧ فدانًا بميت سويد حصاد ١٠٥٠وزراعة ٢١٣٣١ بمنية النصر حصاد ٣٥٠ فدانا وزراعة ٣٢٨٣٥ بالمنزلة حصاد ١٠٠ وزراعة ٨٢٦٢بطلخا حصاد ٥٠ وزراعة ٢٢٦٠٠ ببلقاس الحصاد ١٤١٠ أفدنة وبلغ إجمالى الائتمان زراعة ٢٢٢٩٤٢ فدانا تم حصاد ٧٩٦٠ فدانًا وبلغ إجمالى الإصلاح الزراعى ٣٣٢٨٧ فدانًا تم حصاد ١٥٠٠ فدان  وزراعة ٢٣٢٨٤ بقطاع المراقبة تم حصاد ٤٠٠٠ فدان كما تم زراعة ١٥٠٠٠ فدان بالجسر الواقى ولم يتم الحصاد وبلغ إجمالى القش الناتج عن الحصاد  ٢٧٨٦٥ طنا وما تم كبسه وفرمه ٢٦٣٢١ طنًا وتم تنفيذ أكثر من ١٢٠ ندوة توعية  للمزارعين بمختلف المراكز كما لم يتم رصد أى حالة حرق  لقش الأرز حتى الآن.  وأضافت أن مديرية الزراعة تستعد كل عام لموسم الحصاد قبل موسم زراعة الأرز بداية من توعية المزارعين بضرورة الالتزام  بالدورة الزراعية  وبالمساحات المقررة من الدولة وتجنب تحرير محاضر ضده أو الإزالة الفورية للمشاتل.

 

كفر الشيخ

8 أنواع مختلفة من الأرز وإجراءات مكثفة خلال الحصاد

 

كفرالشيخ - محمود هيكل 

تعد محافظة كفرالشيخ من أكثر المحافظات إنتاجاً للمحاصيل الزراعية، حيث تنتج 40% من إنتاج الجمهورية بالكامل فى المحاصيل الزراعية بأنواعها المختلفة، وذلك بسبب موقعها الجغرافى، حيث تقع فى نهاية مصب الدلتا، ويوجد بها بحيرة البرلس من جانب، وتطل على البحر الأبيض المتوسط من جانب آخر، لذلك فأن كفرالشيخ من المحافظات التى تشتهر بزراعة المحاصيل الزراعية بمختلف أنواعها وأشكالها وخصوصاً محصول الأرز الذى يعد من السلع الاستراتيجية لجميع المواطنين.

وقال الدكتور إبراهيم قاسم، مدير عام الإرشاد الزراعى بمديرية الزراعة بمحافظة كفرالشيخ، إن المحافظة تشتهر بزراعة الأرز سنوياً، حيث تم زراعة 251 ألفًا و857 فدان أرز هذا العام فى مختلف مراكز ومدن وقرى محافظة كفرالشيخ بالكامل، مؤكداً أنه لا توجد مساحات أرز مخالفة هذا العام، موضحاً أن مديرية الزراعة تقوم بتوفير كل سبل الدعم اللازم للمزارعين من إرشادات وغيرها، حتى يساهم ذلك فى توعية الفلاحين، لرفع الإنتاج السنوى من المحاصيل الزراعية وعلى رأسها محصول الأرز.

وأضاف مدير عام الإرشاد الزراعي، أنه تم هذا العام زراعة العديد من أصناف الأرز المختلفة بالمحافظة ومنها: جيزا 177، وجيزا 178، وسخا101، وسخا 104، وسخا 106، وسخا 107، وسخا 108، بالإضافة إلى نوع آخر يسمى سوبر 300، مؤكداً أن هذه الأصناف من الأرز تم زراعتها هذا العام فى جميع أنحاء كفرالشيخ، منوها إلي أن هذه الأنواع عالية الإنتاج الأمر الذى يجعل كفرالشيخ من أولى المحافظات إنتاجًا للأرز بشكل سنوي، مشيراً إلى أن إنتاج المحافظة من الأرز يقرب من 885 ألف طن، مؤكداً محافظة كفرالشيخ تزرع 33% من جملة مساحات الأرز المنزرعة على مستوى الجمهورية،، بالإضافة إلى المتابعة المستمرة على مدار الـ 24 ساعة خلال موسم الحصاد الذى له استعدادات كثيرة تقوم بها مديرية الزراعة بالتنسيق مع المحافظة.

وأوضح مدير عام الإرشاد الزراعي، أنه يتم  الاستعدادات لموسم حصاد الأرز بطريقتين الأولي: يتم تشكيل غرفة عمليات مكبرة بمديرية الزراعة، وتكون هذه الغرفة على تواصل كامل على مدار الساعة مع الوحدات المحلية المنتشرة فى جميع أنحاء المحافظة بالكامل، لمنع المزارعين من حرق قش الأرز، كما يتم تكثيف المرور خلال الفترتين الصباحية، والمسائية، وذلك لعمل محاضر للمخالفين الذين يقومون بحرق القش، لأن هذا الحرق يؤثر على التربية الزراعية، بالإضافة إلى أن له تأثير كبير جداً على البيئة، ويساعد فى انتشار السحابة السوداء التى يتم مكافحتها سنوياً، منوها إلي أن المحاضر التى يتم تحريرها، يتم على الفور تحويلها إلى النيابة العامة، ثم إلى المحكمة ليتم توقيع الغرامة المناسبة على المخالفين.

وتابع مدير عام الإرشاد الزراعي، أن الطريقة الثانية هي: عمل ندوات إرشادية لتوعية المزارعين بالتوصيات التى يجب على الفلاحين القيام بها قبل فترة الحصاد منها: أنه لا يبدأ الحصاد إلى بعد فترة من 30 إلى 35 يومًا من طرد السنابل بعد تحويل لونها إلى الشكل الذهبى، بالإضافة إلى تجفيف الحقل قبل الحصاد بأسبوعين، وأن تكون عملية الحصاد من خلال ماكينة « الكومباين» لتوفير الجهد من جانب، والحصول على درجة نظافة عالية فى المحصول من جانب آخر، ثم يقوم بوضع الحبوب فى الشمس لمدة من 5 إلى 7 أيام حتى يتم خفض نسبة الرطوبة فى الحبوب، ثم يتم تعبئة المحصول فى أجولة ونقله إلى المخازن.

 

الإسماعيلية 

مشروع قومى لتحويل ٢٥ ألف فدان لرى حديث

 

الإسماعيلية - شهيرة ونيس

وفى محافظة الإسماعيلية تقدر مساحة الأرض المنزرعة، لمحاصيل الأرز فقط بـ٢٧٥٠ فدانا، بالإضافة إلى ٧٥٠فدان أرز جاف «الغير مستهلك للمياه» وذلك بمركز ومدينة القنطرة شرق الإسماعيلية، وذلك حسب قرار وزارة الزراعة والرى بتحديد تلك المساحة، على أن يتم زراعة الأرز داخل المحافظة، بداية من منتصف شهر مايو الى آخرةiويتم الحصاد ابتداء من منتصف سبتمبر وحتى أول أكتوبر.

وتستهلك الأصناف القديمة من الأرز، ما بين سبعة وثمانية آلاف متر مكعب من المياه للفدان الواحد، بينما تتواجد بعض الأصناف متوسط استهلاكها للمياه 4500 متر مكعب، ويتم رى هذه الأراضى كل عشرة أيام، مع المحافظة على الإنتاجية. 

وأكد المهندس إسماعيل العطار  وكيل وزارة زراعة الإسماعيلية على خفض الأصناف الجديدة من الأرز لمعدلات استهلاك المياه بنسبة تجاوزت ٤٠% للفدان.

وتحقق مصر نسبة 79% من الاكتفاء الذاتى لمحصول الأرز، لذلك تولى القيادة السياسية الاهتمام بالقطاع الزراعى ليس فقط لأهميته الاقتصادية، ولكن لتحقيق الأمن الغذائى للمواطن المصرى.

 

بورسعيد 

 32 ألف فدان حجم المساحة المُنزرعة

 

بورسعيد - أيمن عبدالهادى 

أعلن اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد ارتفاع المساحة المنزعة بالأرز من 28 إلى 32 الف فدان، وذلك بزيادة 4 آلاف فدان عن العام الماضي، فى ظل الدعم الذى تقدمه المحافظة للمزارعين. 

شهد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد موسم حصاد الأرز بمنطقة سهل الطينة باعتبارها ضمن المخطط الحكومى لتنمية وتعمير سيناء، خاصة أنها تتميز بالقرب من ميناء شرق بورسعيد ومنطقة الأنفاق والمنطقة الصناعية والمزارع السمكية، وتبعد دقائق من مشروع المدينة الذكية «سلام مصر».

تبلغ إجمالى المساحة المزروعة بالأرز بمنطقة سهل الطينة 5800 فدان من إجمالى 8 آلاف فدان مصرح بزراعتهم بينما بلغ إجمالى المساحة المزرعة بالارز على مستوى المحافظة 32 الف فدان جنوب وغرب وشرق المحافظة.

 

البحيرة

 180 فدانًا وإدخال أصناف جديدة للزراعة 

 

الأرز وجبة أساسية على الموائد المصرية ويعد من المحاصيل الاستراتيجية المهمة  فى مصر ويتميز بتعدد الأصناف ذات الجودة المتميزة عالية الإنتاج، ونحن على مقربة من احتفالات المزارعين بحصاد الأرز تُعد روزاليوسف تقريرا مفصلا بالمساحه المنزرعة وأهمية الاستفادة من مخلفات قش الأرز التى يستفيد منها المزارعون فى علف الماشية وتسميد وتحصيل التربة بدلا من الاساليب القديمة التى تلوث البيئة

فى محافظة البحيرة، أكد المهندس محمد اسماعيل الزواوى وكيل وزارة الزراعة، على استعداد المحافظة لموسم حصاد الارز هذا العام باتخاذ العديد من الاجراءات، مضيفا ان المساحة المنزرعة هذا العام بلغت 180646 فدانا، لافتا الى انه على الرغم من انخفاض المساحة المنزرعة قليلا عن العام الماضى إلا أن هناك مؤشرات تدل على زيادة إنتاجية وحدة المساحة هذا الموسم عن المواسم السابقة نظرا لانتشار زراعة الأصناف الجديدة عالية الإنتاجية المقاومة للامراض، أهمها «سخا 107- 108 وكذا الصنف سوبر 300» كما أن الكثير من الأصناف المنزرعة هذا العام تتحمل ظروف نقص المياه وهذا ما يلاحظ من ندرة شكاوى المزارعين بشأن توفر مياه الرى وكذا تحمل هذه الأصناف الرى بالمياه المخلوطة بمصارف الصرف الزراعى مما يعكس التنسيق بين أجهزة الرى والزراعة بالمحافظة وحسن توزيع المساحة المنزرعة.

كما حرصت مديرية الزراعة على تنظيم ندوات إرشادية وتوعوية للمزارعين لمواجهة ظاهرة السحابه السوداء والعمل على تدوير قش الأرز والاستفادة من المنتج فى تغذية الحيوانات، وكذلك عمل كومات الاسمدة أو كبس القش لتوريد إلى مصانع الورق وغيرها أو فرمه لتغذية الحيوانات علية بدلا لتبن القمح والذى يرتفع سعره بالاسواق.. وكان اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، قد شدد على استمرار جهود رفع الوعى البيئى لدى المزارعين وتوعيتهم بأهمية وقيمة قش الأرز وطرق الإستفادة منه وإعادة استخدامه كعلف حيوانى وأسمدة عضوية، مشيرا إلى أنه تم توفير العديد من المعدات الخاصة بالجمع والكبس.

وأشار المهندس محمد الزواوى الى أن عملية حرق قش الأرز التى كانت تلقى بالضرر على المواطنين من سحابة سواء ودخان يضر بالصحة قد تم معالجتها بالتعاون مع جهاز حماية البيئة.