الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

CAIRO Water Week 2021

نهر النيل إرث القارة السمراء المشترك

«المياه هى الإرث المشترك للإنسانية.. وأهم حق من حقوق الإنسان عبر العصور» هكذا بدأ الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى حديثه خلال أكبر حدث مائى فى القارة السمراء - أسبوع القاهرة للمياه فى نسختة الرابعة - تعبيرا عن أهمية قضية المياه، والذى جاء تحت شعار «المياه والسكان والتغيرات العالمية: التحديات والفرص» والذى ناقش خلال 5 أيام من العصف الذهنى قضية الأمن المائى والتحديات التى تواجه قطاع المياه فى مصر والقارة السمراء.



وأكد وزير الرى أن قطاع المياه فى مصر يواجه تحديات عديدة على رأسها الزيادة السكانية والتغيرات المناخية، بالإضافة لمحدودية موارد مصر المائية، حيث إن الموارد المائية المتجددة كمياتها محدودة معظمها يأتى من مياه نهر النيل بالإضافة لكميات محدودة للغاية من مياه الأمطار والمياه الجوفية العميقة بالصحارى بإجمالى ٦٠ مليار متر مكعب سنويا، وفى المقابل يصل حجم الاحتياجات المائية إلى ١١٤ مليار متر مكعب سنويا ، ويتم تعويض هذه الفجوة من خلال إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى والمياه الجوفية السطحية بالوادى والدلتا، بالإضافة لاستيراد منتجات غذائية من الخارج بما يوازى ٣٤ مليار متر مكعب سنويا، لافتا إلى أن مصر تعانى عجزًا مائيًا يبلغ ٩٠% من مواردها المتجددة وتعيد استخدام ٣٥% من تلك الموارد لسد الفجوة المائية.

«قارة واحدة ومستقبل مشترك».. الاتجاه الذى اتخذته وزارة الرى خلال أسبوع القاهرة بهدف تعميق علاقاتها مع نظيراتها فى القارة السمراء من خلال عدد من الاتفاقيات والبروتوكولات لتدعيم كافة سبل التعاون مع دول حوض النيل والقارة، فى بناء السدود ومجالات حصاد الأمطار وتبادل الخبرات.

وخلال فعاليات أسبوع القاهرة للمياه وقعت وزارة الرى على مذكرات تفاهم واتفاقيات عدة فى مجال المياه عقدتها مع عدد من الدول الأفريقية لتتوج بها مجهوداتها فى دعم أواصر القارة الأفريقية ومواجهة أزمة الشح المائى.

جنوب السودان

شهد حفل ختام أسبوع القاهرة للمياه توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين فى مجال الموارد المائية والرى فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى والرئيس سلفا كير رئيس جمهورية جنوب السودان، وتدعيما للعلاقات الثنائية، وينص على التعاون فى مجال تطهير المجارى المائية بدولة جنوب السودان، وتنفيذ عدد من المشروعات التنموية، إلى جانب تنظيم الدورات التدريبية لمتخصصين فى مجال سدود حصاد مياه الأمطار ونظم الإنذار المبكر واستخدام صور الأقمار الصناعية فى إدارة الموارد المائية.

وقع الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الرى مذكرة تفاهم بين مصر والسنغال فى مجال المياه والتعاون فى الإعداد للفعاليات المائية التى يستضيفها الطرفان مثل منتدى المياه العالمى التاسع والمزمع عقده العام القادم فى السنغال وأسابيع المياه فى القاهرة، والتعاون المتبادل من أجل تنفيذ المشروعات تحت مظلة «مبادرة داكار ٢٠٢٢». 

كما يهدف البروتوكول لتحفيز التبادل المشترك بين المنظمات العامة ومنظمات القطاع الخاص فى قطاع المياه من كلا الدولتين، وتبادل الخبراء والمتدربين من كلا البلدين فى جميع مجالات إدارة الموارد المائية وخصوصا فى المجالات التكنولوجية التى تتعلق بنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والتنبؤ بالفيضان.

الصومال

اتفق الوزير على دعم الدولة فى مجال إنشاء سدود حصاد الأمطار وتطوير نظم الرى فى ظل محدودية الموارد المائية، ومشاركة المتدربين الصوماليين فى الدورات التدريبية التى ينظمها المركز الإقليمى للتدريب والموارد المائية والمركز القومى لبحوث المياه التابعين للوزارة.

وتنظيم الدورات التدريبية لمتخصصين فى مجال سدود حصاد مياه الأمطار ونظم الإنذار المبكر واستخدام صور الأقمار الصناعية فى إدارة الموارد المائية.

أوغندا

عقد الدكتور عبدالعاطى مع سام مانجوشو شيبتوريس وزير المياه والبيئة بدولة أوغندا مواصلة تنفيذ مشروع تطهير الحشائش بمنطقة كسيسى الأوغندية والاتفاق على زيارة وزير الرى لأوغندا خلال شهر نوفمبر الجارى لافتتاح عدد من المشروعات التنموية.

الجابون

اتفق الكتور محمد عبدالعاطى مع آلاين كلاودى وزير المياه والطاقة بدولة الجابون على إيفاد وفد من الخبراء المصريين إلى دولة الجابون للتعرف على الاحتياجات الفعلية التى يحتاجها الجانب الجابونى، لوضع برنامج عمل للمشروعات والإجراءات المطلوبة، وتقديم الدعم الفنى اللازم.

ناميبيا

 اتفق وزير الرى مع كارل هيرمان جوستاف، وزير المياه والزراعة واستصلاح الأراضى الناميبى على توقيع مذكرة تفاهم قريبا للتعاون فى مجالات مراقبة وتشغيل الآبار الجوفية عن بعد وحصاد مياه الأمطار والرى الذكى ووجود آلية تنسيقية ملزمة للأنهار المشتركة.

وسبل تعزيز دور مجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) فى خدمة القضايا والتحديات المائية التى تواجهها دول القارة.

بوروندى

الاتفاق على تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين، والموعد المناسب لإيفاد الخبراء المصريين لصياغة برامج العمل التى تترجم محاور مذكرة التفاهم، وإعداد برامج تدريبية تلبى احتياجات الجانب البوروندى.