الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

أول أسود فاز بالأوسكار

حزن فى هوليوود على رحيل الأسطورة «بواتييه»

توفى سيدنى بواتييه، أول ممثل أسود يحقق نجومية فى هوليوود ويحصد جائزة أوسكار أفضل ممثل، عن 94 عاما، ليترك رحيله موجة حزن ورسائل تكريم لم تقتصر على قطاع السينما.



ونعاه تشستر كوبر نائب رئيس وزراء جزر بهاماس التى يحمل الممثل الأمريكى جنسيتها أيضا ووصفه بـ»أيقونة وبطل ومحارب وكنز وطنى».

وكان بواتييه المولود فى 20 فبراير 1927 أول نجم أسود ينال ترشيحًا لجائزة أوسكار عن فيلم “ذى ديفاينت وانز” سنة 1958، كما أصبح بعد ست سنوات أول ممثل أسود ينال هذه الجائزة السينمائية الأرفع عن دوره فى “ليليز أوف ذى فيلد”.

فقد حقق بواتييه شعبية كبيرة بفضل سلسلة أدوار بارزة فى مرحلة من التوتر العرقى الشديد فى الولايات المتحدة خلال الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين.

وبعد ثلاث سنوات من نيله جائزة الأوسكار، أدى سيدنى بواتييه البطولة فى ثلاثة أفلام حققت إيرادات ضخمة على شباك التذاكر (“غيس هوز كامينغ تو دينر” و”تو سير ويذ لاف” و”إن ذى هيت أوف ذى نايت”). 

كما نال بواتييه جائزة أوسكار فخرية سنة 2002 تقديرًسا لأدائه الاستثنائى على الشاشة الفضية وشخصيته المفعمة بالعنفوان والأناقة والذكاء.

وفى التليفزيون، جسّد بواتييه شخصيات أيقونية فى التاريخ المعاصر، بداية بنلسون مانديلا، أول رئيس أسود فى جنوب إفريقيا، ثم أدى دور أول قاض أسود فى المحكمة العليا الأمريكية ثورغود مارشال.

وعام 1997، عُيّن بواتييه فى منصب شرفى كسفير للبهاماس لدى اليابان.. كذلك نال عام 2009 ميدالية الحرية الرئاسية الأمريكية، أرفع مكافأة مدنية فى الولايات المتحدة، على يد الرئيس الأمريكى آنذاك باراك أوباما.

وبقى بواتييه حتى وفاته متزوجًا من جوانا شيمكوس، وهى زوجته الثانية، وله ست بنات والكثير من الأحفاد وأبناء الأحفاد.