الخميس 18 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

استشارى قلب أطفال: أعراض المرض قد لا تظهر وعلى الأم ملاحظة رضيعها

تعد القسطرة العلاجية من أشهر الطرق فى علاج العيوب الخلقية لدى الأطفال، مثل إصلاح العيوب كـ«الثقوب ومناطق التضييق» فالهدف منها قفل الثقب أو الشريان الضيق الذى يحتاج إلى توسيع، فيقوم الطبيب بإجراء هذه الإصلاحات دون اللجوء لفتح الصدر والقلب جراحيًا، وهو ما أكدتة الدكتورة شيرين عبدالسلام استشارى قلب الأطفال والأوعية الدموية، لافتة أنه للقسطرة استخدامات تشخيصية وعلاجية متعددة، فهى تساعد على فحص الأوعية الدموية وقياس مستويات الضغط والأكسجين فى القلب وتوسيع الشرايين الضيفة.



وأشارت إلى أن فى هذه العملية يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع ومرن «القسطرة» فى وريد بالساق ويوجهه إلى القلب وذلك بمساعدة صور الأشعة، لإغلاق ثقب بين الأذينين للأطفال، وإذا لم يتم اكتشافه مبكرًا قد يؤدى إلى حدوث مضاعفات خطيرة، فيمثل ثقبا بين الأذينين 25% من العيوب الخلقية فى قلوب الأطفال.

وأوضحت أن اغلاق الثقب مؤخرا يتم بدون تدخل جراحى أو أى مضاعفات إذا تم اكتشافه مبكرًا، والعملية تتم بالأجهزة المختلفة حسب نوع الثقب ومكانة وحجمه.. وفيما يخص الأعراض، أوضحت أنه ليست كل مشاكل القلب تظهر لها أعراض ، فمثلا الطفل الرضيع قد يكون لديه ضيق فى التنفس أو لونه يميل إلى الأزرق فيحتاج إلى حضانة، كما يوجد نوع آخر من الثقوب بين الأذين ولا يشعر المريض بأى اعراض وكأنه شخص يمارس حياته بشكل طبيعى، اما أثناء الرضاعة، ناشدت الأم أن تاخذ فى اعتبارها بعض التفاصيل مثل الطفل ينهج وكأنه بيبذل مجهودا ولا يستطيع استكمال رضعته بالشكل الطبيعى ، وازدياد نسبة العرق، وعدم النمو بشكل طبيعى واستقرار النمو عند وزن معين وهو ما يستدعى المتابعة مع أطباء قلب أطفال.