السبت 15 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

60 حزبًا تنظم مؤتمرات لدعم المرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى

نظم تحالف الأحزاب المصرية المكون من 42 حزبًا سياسيًا برئاسة النائب تيسير مطر، أمين عام تحالف الأحزاب المصرية، مؤتمرًا جماهيريًا لدعم المرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى فى انتخابات الرئاسة المقبلة.



قال النائب تيسير مطر: إن الأحزاب المصرية ترسل رسالة قوية للعالم كله بأنها موجودة على أرض الواقع، مشيرًا إلى وجود أكثر من ٦٠ حزبًا يؤيدون عبدالفتاح السيسى رئيسا للجمهورية.

وأضاف النائب أحمد عبدالجواد، نائب رئيس حزب مستقبل وطن وأمين التنظيم بالحزب: إننا نشهد حالة من الحراك السياسى بسبب توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى أطلق مبادرة الحوار الوطنى لتقريب وجهات النظر وكلنا نقف جميعا لدعم الدولة، مشيرًا إلى أن دور الأحزاب التعبير عن المواطنين، معلنا تضامنه مع قطاع غزة ضد الممارسات الوحشية من قبل الاحتلال الإسرائيلى ضد المدنيين والشعب الأعزل من أهالى فلسطين، مؤكدا أن القوى السياسية تساند شعب فلسطين، داعيًا لأهمية المشاركة فى الانتخابات الرئاسية، قائلا: «نعبر عن الاصطفاف الوطنى الذى بناه الرئيس السيسى فى الصندوق الانتخابى وممارسة الحق الدستورى وتحيا مصر».

وأكد المهندس موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، أمام جميع الأحزاب المشاركة بالمؤتمر أننا جميعا نعمل من أجل مرشحنا المشترك الرئيس عبد الفتاح السيسى، وعلينا أن نتكاتف جميعا من أجل توسيع المشاركة والتصويت فى الانتخابات القادمة وأن يكون حجم التصويت يليق بسمعة مصر ومكانة رئيسها وعلينا أن نفكر فى مرحلة مابعد الانتخابات، وأن نكون جميعا جاهزين بالأفكار والرؤى التى تسهم بها فور بداية فترة الرئاسة الجديدة التى تبدأ فى 3 إبريل القادم فالتحديات تلح وتطلب أفكارًا غير نمطية و خارج الصندوق وعلينا أن نتكاتف جميعا كى تتجاوز مصر هذه الأزمة الاقتصادية، مواصلا أن الثقة كبيرة فى نجاح الرئيس عبدالفتاح السيسى بفوزه بالانتخابات وبجدارة واستحقاق أيضا ولكن يجب علينا ألا نركن لهذه الثقة وأن نعمل جميعا من أجل فوز مشرف لمرشحنا نباهى به العالم ونسبة تصويت تليق بانتخابات الرئاسة المصرية وندعو كل المصريين للنزول والمشاركة والتعبير عن الإرادة الوطنية المصرية.

وأضاف النائب محمد عزمي، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن هذا التحالف يدعم الوطن المصري، ولا يمكن أن ننكر أو ننسى دور التحالف الوطنى فى دعم الدولة المصرية، وأشار إلى أن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تدعو لأهمية المشاركة الفعالة والإيجابية فى الاستحقاق الرئاسى المهم لاختيار رئيس الجمهورية.

وتابع: نحن لدينا زملاء فى كافة الحملات الانتخابية، وإننى لا أخفى انحيازى للرئيس عبد الفتاح السيسي، مضيفا: «نحن دورنا كتنسيقية ندعو إلى المشاركة الفعالة والإيجابية لاختيار من نثق به، لكنى أريد أعبر عن انحيازى إلى منقذ هذه الأمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما أننا ندعو للمشاركة لأنها أمانة وطنية حتى يشهد العالم انحياز المصريين لدولة مدنية».

وأكد الدكتور عفت السادات، رئيس حزب السادات الديمقراطي، أن جميع القوى السياسية الداعمة للمرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى تعمل على حب مصر فى انتخابات الرئاسة، مضيفًا أن الرئيس السيسى صاحب مشروع ومواقفه تعبر عن آمالنا وطموحاتنا، كما أنه دائما فى وجدانه مصر والمصلحة العامة من أجل أن نسير فى طريق الجمهورية الجديدة وتحقيق الحلم واستمرار الأمن».

وتابع اللواء رؤوف السيد، رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، أن دعم الحزب للرئيس عبد الفتاح السيسى فى انتخابات رئاسة الجمهورية يأتى انطلاقا من منظور وطنى مرتبط بظروف مرحلة حرجة تمر بها الدولة المصرية فى ظل محيط إقليمى ملتهب وظروف دولية متوترة على كافة الأصعدة.

وقال النائب سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع: «نحن ندعم الرئيس عبد الفتاح السيسى لأن الأحداث تؤكد أنه يجب الوقوف خلفه، وقد أثبتت الأيام والأحداث أنه هو الحريص الأمين على الأمن القومى المصري، مضيفًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسى حافظ على الأمن القومى المصرى فى المرة الأولى عندما واجه الجماعة الإرهابية، والمرة الثانية عندما تعرض الشعب الفلسطينى لحرب من إسرائيل وخرج الرئيس السيسى وأعلن الـ3 لاءات، وهى لا لتصفية القضية الفلسطينية ولا للتهجير، ولا لتهجير أهل غزة»، مشيرا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أثرى الحياة السياسية بالحوار الوطني.

ووجهت الدكتورة عصمت الميرغني، رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلة: «إن الشعب المصرى لن يخذلك أبدا لأنه شعب الأصالة وعزة النفس»، مضيفة فى رسالتها للرئيس السيسي: «راهن على شعبك.. شعبك معارك، مؤكدة أن مساندة وتأييد ودعم حزب الاجتماعى الحر، للرئيس عبد الفتاح السيسى فى انتخابات الرئاسة المقبلة، يعود إلى الكثير من الأسباب لعل أبرزها استكمال الإنجازات التى تتم على كل شبر فى أرض مصر، وتحقيق العدالة الاجتماعية».