الأربعاء 22 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

وزير الرياضة يتدخل لحل أزمة «التوأم وصلاح»

حسام حسن و محمد صلاح
حسام حسن و محمد صلاح

تطور جديد حدث خلال الأيام الماضية، فى أزمة حسام حسن، المدير الفنى للمنتخب الوطنى الأول لكرة القدم، مع محمد صلاح، نجم نادى ليفربول الإنجليزى، والخلاف القائم بينهما منذ تولى مسئولية المنتخب، حيث تبادر إلى ذهن التوأم حسام وإبراهيم حسن، اللجوء إلى أسرة نجم ليفربول للضغط عليه وتقريب وجهات النظر، من خلال المدير الإدارى للمنتخب الأول وليد بدر، والذى تم تكليفه بتلك المهمة وقام بزيارة أسرة اللاعب الدولى، حيث أكدوا له أن الأمر بيد «صلاح» نفسه فهو صاحب القرار الأول والأخير فيما يخص عمله، رافضين الإدلاء بأى تصريحات فى هذا الشأن بناء على تعليمات من صلاح.



ويسعى «التوأم» لإنهاء الخلاف مع «صلاح» قبل معسكر المنتخب المقبل، والمقرر انطلاقه فى يوم 28 مايو الجارى، الذى سينضم فيه اللاعبون المحليون، بينما ينضم الدوليون فى موعد الأجندة الدولية، وذلك استعدادًا لخوض مباراتى بوركينا فاسو يوم 7 يونيو بالقاهرة، ثم السفر بطائرة خاصة إلى غينيا بيساو لمواجهة منتخبها يوم 10 يونيو، بالجولتين الثالثة والرابعة بالمجموعة الأولى فى تصفيات كأس العالم، والتى تضم أيضًا منتخب إثيوبيا وجيبوتى وسيراليون، ويحتل المنتخب صدارة المجموعة برصيد ست نقاط من الفوز على جيبوتى بسداسية نظيفة بالجولة الأولى، ثم الفوز على سيراليون بهدفين مقابل لا شىء بالجولة الثانية، وتعد مباراتى بوركينا فاسو وغينيا بيساو، أول مواجهتين رسميتين، مع الجهاز الفنى الجديد، فى حين أن المنتخب خاض لقاءين وديين فى شهر مارس الماضى أمام نيوزلندا وفاز بهدف دون مقابل، ثم الخسارة من كرواتيا برباعية مقابل هدفين.

وكان الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، قد أعلن فى وقت سابق أن جلسة ستجمع بحضوره بين التوأم حسام وإبراهيم حسن مع محمد صلاح، قبل معسكر يونيو المقبل، لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، والشىء الغريب أن اتحاد الكرة برئاسة جمال علام، رئيس مجلس الإدارة، يؤكد أنه لا يوجد خلاف بين الطرفين!.

ومن المنتظر أن يعلن حسام حسن قائمة المنتخب قبل بداية المعسكر بأيام، والتى استقر عليها بشكل كبير وستشهد ضم وجوه جديدة لم تتواجد فى المعسكر الأول، منهم ناصر ماهر ونبيل عماد دونجا لاعبا الزمالك كما ينتظر مشاركة محمد الشناوى، حارس مرمى الأهلى مع ناديه خلال المباريات المقبلة استعدادًا لضمه.

الخلاف بين التوأم وصلاح، كان على خلفية قيامهما بتوجيه نقد لاذع له خلال بطولة الأمم الإفريقية الأخيرة، التى اقيمت بدولة كوت ديفوار وخرج المنتخب من دور الـ 16، بأنه كان يجب على صلاح بعد تعرضه للإصابة عدم السفر إلى إنجلترا، والبقاء مع المنتخب لمساندته ودعمه، بالرغم أن البعض أكد أن الإمكانيات الطبية من حيث المستشفيات والأجهزة الطبية فى «كوت ديفوار»، لا ترقى لعلاج صلاح وأن الإصابة كانت تستدعى السفر.

الأمر لم ينته عند هذا الحد، بل قال إبراهيم حسن، مدير الكرة بالمنتخب، خلال المؤتمر الصحفى الذي تم عقده عقب توليهما المسئولية: «أن محمد صلاح سيتطور مستواه مع حسام حسن عندما ينضم للمنتخب، وهو ما أغضب نجم ليفربول على اعتبار أنه يلعب فى أكبر دورى بالعالم، بالإضافة إلى تحقيقه العديد من الإنجازات سواء بالفوز ببطولة دورى أبطال أوروبا أو الدورى الإنجليزى، وحصوله على هداف المسابقة أو المنافسة على اللقب طوال السنوات الخمس الماضية، علاوةً على تحقيقه لقب أفضل لاعب فى القارة السمراء.