الأربعاء 22 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

صبحى: نجحنا فى تنظيم 477 بطولة دولية وقارية وعربية.. وكأس العالم لـ اليد حدث تاريخى

مصر عاصمة الرياضة

الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة
الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة

استطاعت مصر خلال السنوات الأخيرة، أن تصبح مركزًا لاستضافة البطولات والأحداث الرياضية الكبرى والمحافل الرياضية العالمية، وأن تحوز على ثقة جميع الاتحادات الدولية، حيث تحتضن مصر العديد من البطولات الدولية والعالمية خلال الثلاث سنوات المقبلة، بدايةً من بطولة العالم للأندية لكرة اليد «سوبر جلوب» خلال أعوام 2024 و2025 و2026، والتى تقام خلال أكتوبر أو نوفمبر المقبلين فى صالة العاصمة الإدارية الجديدة، فضلاً عن بطولة العظماء السبعة لكرة اليد لثلاث سنوات، وبطولة العالم للكاراتيه فى العام المقبل.



تلك الثقة الدولية فى مصر، جاءت عقب عزوف العديد من الدول عن استضافة الأحداث الرياضية، وتأجيل الكثير من البطولات، التى كان على رأسها أوليمبياد طوكيو 2020، خلال «عام الكورونا» كما يطلق عليه، إلا أن مصر أبت إلا أن تلتزم بتنظيم بطولة العالم لكرة اليد فى يناير 2021، وكانت أول بطولة عالمية كبرى تقام بعد انتشار الجائحة على مستوى العالم، وهنا ظهرت عظمتها بابتكار نظام «الفقاعة الطبية»، والذى أخذته عنها اليابان بعدها بشهور وطبقته فى أوليمبياد طوكيو.

ومنذ ذلك الحين وحتى الآن، نظمت مصر ما يزيد على 477 بطولة دولية وقارية وعربية، كما كانت أكبر دولة على المستوى القارى تستضيف مقرات الاتحادات الرياضية بـ39 مقر اتحاد إفريقى وعربى، بواقع «24 إفريقى، و15 عربى»، ما جعل مصر تستحق وعن جدارة أن يطلق عليها «عاصمة الرياضة العالمية».

ويعد وجود مصر فى هذه المكانة الدولية على مستوى الرياضة، هو أحد مستهدفات الجمهورية الجديدة، وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتطوير البنية التحتية فى جميع القطاعات منها الرياضى، وبالفعل أصبحت مصر تملك البنية الإنشائية الرياضية ذات المواصفات العالمية، جعلتها فى الترتيب الأول إفريقيًا وعربيًا فى مؤشر المدن للتأثير الرياضى العالمى، كما جاءت مدينة القاهرة رقم 72 على مستوى العالم ضمن قائمة تضم 608 مدن.

وكانت آخر البطولات الدولية التى استضافتها مصر، بطولة الدورى العالمى للكاراتيه «البريميرليج»، إحدى المحطات المؤهلة لبطولة العالم للكبار، والتى تستضيفها مصر العام المقبل، وتحمل سلسلة الدورى العالمى شعار «الطريق إلى القاهرة»، وشارك فى جولة الدورى العالمى بالقاهرة نحو 385 لاعبًا ولاعبة ممثلين 59 دولة على مستوى العالم، لتكون البطولة أفضل بروفة لبطولة العالم العام المقبل.

وأكد الإسبانى أنطونيو سيبينيوس، رئيس الاتحاد الدولى للكاراتيه، أن مصر جديرة بتنظيم البطولات الكبرى وظهر ذلك فى تنظيم أكثر من حدث عالمى آخرها بطولة الدورى العالمى، وأنهم يستحقون الإشادة وسيقدمون أداء أقوى فى بطولة العالم بالقاهرة 2025، قائلًا: «أهنئ الاتحاد المصرى على تنظيم الدورى العالمى بالشكل الأمثل فى القاهرة، والذى أصبح الآن أكثر خبرة واحترافية فى تنظيم البطولات، وفى كل بطولة يظهر التطور التنظيمى أكثر، لذلك أثق فى قدرة مصر التنظيمية وأرى أن بطولة العالم 2025 بالقاهرة ستكون مختلفة».

كما حققت مصر، إنجازًا تنظيميًا جديدًا فى إطار سعيها لتقديم ملف استضافة دورة الألعاب الأوليمبية 2036، حيث فازت مصر بحق استضافة وتنظيم كأس العالم للأندية «سوبر جلوب» لثلاث نسخ متتالية فى صالة العاصمة الإدارية الجديدة، وكذلك استضافة بطولة العظماء السبع، والتى يشارك فيها المنتخبات السبعة الأوائل على مستوى العالم.

 

 

وأكد الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، أن منح مصر تنظيم تلك البطولتين المهمتين حدث عالمى كبير وفريد، مشيرًا إلى أن دعم الرئيس السيسى للمنظومة الرياضية أوصلها للعالمية فى استضافة البطولات والأحداث الدولية، وأيضًا بفضل التطورات فى البنية التحتية للمنشآت الشبابية والرياضية، والتى توجت بامتلاك مصر لواحدة من أهم المدن الأوليمبية على مستوى العالم ألا وهى مدينة مصر الأوليمبية بالعاصمة الإدارية الجديدة. وأضاف الوزير: «إن النجاح الذى حققته الدولة المصرية فى تنظيم واستضافة العديد من الأحداث والمنافسات الرياضية العالمية، ومنها بطولة كأس العالم لكرة اليد 2021، كان له أبلغ الأثر فى ثقة الأسرة الرياضية الدولية فى القدرات الفنية والبشرية واللوجستية للدولة المصرية».

أما المهندس ياسر إدريس، رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية، فقال: «إن مصر دائمًا تستطيع استضافة أكبر البطولات العالمية، وهذا يؤكد قوة البنية التحتية فى الجمهورية الجديدة»، مقدمًا التهنئة للدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، على مجهوداته المبذولة لتطوير الرياضة، وسعيه الدائم لاستضافة البطولات العالمية، كما قدم التهنئة لمحمد الأمين، رئيس الاتحاد المصرى لكرة اليد، على المجهود المبذول من جانبه على مدار الفترات الماضية، والذى وضع كرة اليد المصرية فى مكانتها الطبيعية ضمن كبار منتخبات العالم.