السبت 22 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

مستقبل السلفيين!




 


 

كرم جبر روزاليوسف اليومية : 28 - 03 - 2011

 

لابد من التعامل معهم بأسلوب مختلف


(1)


- الحادث الثاني الذي يثير المخاوف خلال أسبوع واحد.. هو قيام 350 من «السلفيين» بمهاجمة إحدي السيدات في منزلها بقرية السادات بالمنوفية وحرقه وتهديدها بالقتل إذا عادت.


- الحادث الأول «قطع الأذن» كان في الصعيد في قنا، والدلالة واضحة.. هي أن تنَّصب جماعة ما نفسها بدلا من الدولة، وتنفذ القانون الذي تريده في الشارع.
- أيًا كانت الجريمة، سواء دعارة أو زني أو شبهات بذلك، فنحن أمام حالة تشبه، ما كان سائدًا في بداية السبعينيات، حين ظهرت الجماعة الإسلامية، وحلت محل الدولة والقانون.
(2)
- لا أريد الدخول في جدل تاريخي أو فقهي حول نشأة السلفية في أحضان الوهابية السعودية المتشددة، فنحن أمام واقع مصري يحتاج التعامل بأسلوب مختلف.
- أولاً: لا أحد يعلم عدد السلفيين في مصر، ولكن المؤشرات تؤكد أنهم منتشرون بشكل كبير في مختلف المناطق الراقية والشعبية، وأعدادهم في تزايد مستمر.
- ثانيًا: ليس السلفيون جميعًا من المتشددين، الذين يقطعون الأذن ويحرقون المنازل، فمنهم من يعتنق الوسطية وتعاليم الإسلام الصحيحة، ومنهم شخصيات محترمة ومرموقة.
(3)
- ثالثًا: أفرزت السلفية نجوما بارزة مثل محمد حسين يعقوب ومحمد حسان وغيرهما، وهم أكثر شهرة من نجوم الكرة وزعماء الأحزاب، وتنتشر شرائطهم بشكل كبير.
- رابعًا: أخذ الظهور السياسي للسلفيين يتزايد في الفترة الأخيرة وبرز ذلك بوضوح في استفتاء التعديلات الدستورية التي أطلق عليها حسين يعقوب «غزوة الصندوق».
- خامسًا: السلفيون ليسوا تنظيمًا سريًا ولا جماعة إرهابية، ولكنه مذهب فكري وديني ينتشر بين فئات حقيقية وموجودة في المجتمع المصري.
(4)
- السؤال هنا: هل تتحول السلفية إلي مذهب وسطي ومعتدل ينهل ممارساته من روح التسامح المصري الذي ينبذ العنف والتطرف، ويميل إلي التآلف والتعايش السلمي.
- أم تتجه السلفية المصرية تجاه الجهادية، وتسير في طريق أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، وتنادي بتكفير المجتمع، مثلما حدث في بداية السبعينيات؟
- لن تستطيع «القوة» إقصاء تيار أو جماعة أو مذهب.. مثلما فشلت سياسات الدولة العتيقة في السنوات الماضية في إقصاء الإخوان المسلمين، فكيف يكون التعامل مع السلفيين؟
(5)
- الحوار الوطني الذي يبدأ أعماله الأربعاء المقبل يجب أن يكون مهتما ومهمومًا ومعنيا بهذه القضايا، لأنها الخطر الحقيقي الذي يهدد أمن ومستقبل الوطن.
- لا يمكن فصل الدين عن وجدان المصريين ومشاعرهم، ولا يمكن أيضًا عزل الأفكار الدينية في غرف مغلقة حتي لا تختلط بالأفكار السياسية السائدة.
- لكن أيضًا لا يمكن استثمار الدين في تحقيق أغراض ومطامع سياسية، مثلما فعل حسين يعقوب، أو تكفير الناس تبعًا لآرائهم السياسية.
(6)
- أي أفكار ومقترحات ورؤي، يجب أن تنطلق من أرض الواقع، وهي في مصر مليئة بحقول الألغام، التي أخطرها الصراع الديني السياسي أو السياسي الديني.
- فكرة الأحزاب الدينية رغم مخاطرها الشديدة مازالت مرتبكة في العقول، البعض يؤيدها والبعض يحذر منها، وآن الأوان أن يتم حسم الخلاف بشكل قاطع.
- آن الأوان أن يتمخض عن الحوار الوطني فكرة واحدة أو فكرتان فقط، بدلاً من التوهان في دوائر مفرغة والجري وراء سراب يليه سراب.
(7)
- لا تدفنوا رؤوسكم في الرمال وتهونوا من حوادث «قطع الأذن» وحرق المنازل.. فالحرائق الكبيرة تبدأ بمستصغر الشرر، وتجاربنا مريرة في هذا الشأن.
- أخاف علي الحوار الوطني من الفشل، وأخاف عليه من الوقوع في مستنقع الجدل، وأخاف عليه من شهوة الكلام وغريزة التنظير وعادة الثرثرة والاستعراض.
- يجب أن نشحذ كل أسلحة الحوار والوعي والفكر، بعيدًا عن أفكار التخوين والإقصاء، لقد كُسرت عصا الأمن ولم يبق سوي صوت العقل.


[email protected]