الإثنين 3 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

يدور فى إطار الخيال العلمى

مسلسل «النهاية» مغامرة لطرق الأبواب المغلقة

اعتدنا أن الاعمال الدارمية تطرح قضايا مجتمعية واقعية، ودائما ما نطالب صناع الدراما بالخروج من التابوهات والقولبة، فانطلق فى هذاالموسم الرمضانى مسلسل «النهاية» مغامرة واختيار جرىء لطرق الأبواب المغلقة فى الدراما المصرية والخوض فى مساحة خيالية يخشاها الكثيرون، منذ عرض الحلقات الأولى أطلق على المسلسل أنه الحصان الرابح لدراما رمضان 2020.



مسلسل النهاية هو الأول فى الشرق الأوسط الذى يدور فى إطار الخيال العلمى، فكرة العمل للممثل يوسف الشريف وسيناريو وحوار عمرو سمير عاطف وإخراج ياسر سامى وإنتاج شركة سينرجى، ويشارك فى البطولة أحمد وفيق وعمرو عبدالجليل وناهد السباعى وسهر الصايغ وآخرون.

المسلسل تنبؤات بأحداث مستقبلية لعام 2120، الأول: تحرير القدس بعد قيام حرب عالمية وزاول إسرائيل وعودتهم الى دول أوروبا، وأصبحت القدس مكانًا قاتمًا مدمرًا به آثار الحرب يسكنها الفقراء، العملة المتدوالة لعمليات البيع والشراء بالمدينة هى كارت الطاقة ويحسب بالنقاط وتعرف بـ (EC)، مع استمرار وجود صفات عامة أخلاقية وغير أخلاقية بين الشخصيات بالمدينة مثل الجواز والطلاق والكذب الصدق والرشوة والطمع والانتقام والقتل والصراع .

الثانى: الطاقة من أجل إنقاذ البشر متمثلة فى دورالممثل يوسف الشريف المهندس زين الذى يعمل فى شركة «إنرجى كو» من لوائحها تخرين وعى وذكريات كل العاملين بها على شرائح، يسعى زين لتطوير مربع الطاقة لإنقاذ البشر، ولكن الشركة ترفض مشروعه وتقوم بتهديده، ويقوم قائد الأمن السيد مؤنس الممثل أحمد وفيق.

الثالث : حرب الطاقة والتكنولوحيا واستغلالها فى تدمير البشر بسرقة وعى الإنسان واستغلاله، ويقف خلف التدمير شخصيات هم سكان الواحة البيضاء من الأغنياء والأثرياء ذى الهوية والطقوس الماسونية، دعاة الوعد القادم والحياة الأبدية ونشر الأفكار والتعاليم الشيطانية والترويج للمهدى المنتظر، وتم خطف المهندس زين الى « الواحة « وطلبوا منه تنفيذ مشروع الطاقة .

الرابع : انقلاب توظيفه الروبوت لخدمة الرومانسية فمن أجل عشقها للمهندس زين وتريد ان تعيش معه حتى لو كان مجرد آلة، قامت صباح أو الممثلة سهر الصايغ بصناعة روبوت يشبه زين ورزعت بداخله وعى زين الأصلى « شريحة الذكريات» الذى سرقتها من الشركة، كما زودته بمعلومات محدودة حتى يظل تحت سيطرتها، وذلك بمساعدة الريس عزيز الممثل «عمرو عبد الجليل»، إلا أن الروبوت زين قرر التخلص من البشر كلهم، وأيضا الأمن قرر التخلص منه . 

ظهور الممثلين بنمط جديد غير مألوف يتسق مع النص والحالة وبالديكور والجرافيك والاضاءة والتصوير والأزياء للمصممة إنجى علاء والموسيقى التصويرية لـ هشام خرما, اكتمل الفضاء الدرامى للخيال العلمى، نشيد بصناع العمل جميعًا، وما زالنا ننتظر أحداث نهاية «النهاية».