الخميس 13 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
أبى بن كعب

أبى بن كعب

 أبى بن كعب بن قيس بن عبيد بن معاوية بن عمرو بن مالك، هو أحد الأنصار من الأوس والخزرج الذين سكنوا فى المدينة المنورة،  وله كنيتان الأولى هى أبو المنذر والتى سماه بها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، أما الثانية فهى أبو الطفيل، وهى التى سماه بها الصحابى عمر بن الخطاب، أبى بن كعب من الذين أعلنوا إسلامهم فى وقتٍ مُبكرٍ، وقد شهد العقبة الثانية، وبعد هجرة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام إلى المدينة بقى ملازماً له، وقد شهد العديد من الغزوات مثل: غزوة الخندق، وغزوة أحُد، وغزوة بدر، كما كان من كتاب الوحي، كما أوكل الرسول إليه مهمة تعليم الجماعة القرآن الكريم، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا غاب عنهم يوكله إماماً للمسلمين فى المسجد، وقد قال فى حديث نبوي: (خُذوا القرآنَ من أربع: من عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ، فبدَأ به، وسالمٍ مولَى أبى حُذَيفَةَ، ومُعاذِ بنِ جبلٍ، وأُبَيِّ بنِ كعبٍ )[صحيح البخاري]. اشتهر أبى بن كعب بقرآءة القرآن بشكلٍ جيّد، حيث شهد له الرسول عليه الصلاة والسلام بأنّه من أقرأ الأمة، كما أنّ الصحابى عمر بن الخطاب رضى الله عنه قد صنّفه من أفضل الصحابة الذين يقرأون القرآن، وقد ذكر بعض المؤرخين أنه كان يختم القرآن الكريم كل ثمانى أيام على الأقل، كما أنه اشتهر بحسن كتابته، لذلك اختاره رسول الله عليه الصلاة والسلام من كتبة الوحى الأُوائل هو أحد أفضل الصحابة أخلاقاً، وذلك لأنه تربى على يد الرسول عليه محمد الصلاة والسلام، إذ اشتهر بورعه وإيمانه، كما اشتهر بكثرة عبادته وإجابته للدعوة، كما أنّه كان يُعلم ويلقن الناس القرآن الكريم، كما كان ينصحهم ويُعلمهم أصول الدين حتى بعد وفاة رسول الله عليه الصلاة والسلام، كما كان يعلّم الناس الأحاديث النبوية الشريفة. . 



توفى أبى بن كعب فى عهد الخليفة عثمان بن عثمان، فى 20هـ.