الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

باسم كريستو: ناقشنا مشاكل المهمشين اللبنانيين فى «بالصدفة» وحرصت على ظهور كارول سماحة بدون مكياج

من برامج «ذا فويس» و«شيرى ستديو» و«تارتاتا» و«كل يوم جمعة» وعالم الكليبات أتى المخرج باسم كريستو للشاشة الفضية والذى قدم أولى تجاربه السينمائية من خلال فيلم «بالصدفة» بطولة المطربة اللبنانية كارول سماحة فى أول ظهور سينمائى واستطاع الثنائى أن يقتنصا جائزة فاتن حمامة فى مهرجان الإسكندرية فى دورته الأخيرة.



عن أسباب تأخر تجربة السينما له واختياره تقديم الوجه الآخر لبيروت والتركيز على قضايا الطائفية والطبقية والفساد وسر اختياره كارول سماحة لبطولة الفيلم وحقيقة تنبوءه بانفجار مرفأ بيروت من خلال الفيلم تحدث باسم كريستو فى هذا الحوار.

■ رغم تواجدك التليفزيونى لسنوات طويلة وتقديمك برامج ناجحة لكن تأخرت التجربة السينمائية الأولى لك.. فما السبب؟

- فيلم «بالصدفة « هو حلم مؤجل منذ سنوات طويلة لأن التليفزيون كان يأخذ وقتًا طويلًا بجانب أننا فى لبنان بلد صغيرة والإنتاج فيه صعب، وبالتالى سيكون صعب علي إنتاج فيلم سينما بسهولة عكس مصر وأنا أؤمن أنه أفضل أن تأتى متأخرًا من أن لا تأتى أبدًا.

■ اخترت فى عملك السينمائى الأول أن تظهر وجهًا آخر لبيروت لا يظهر على شاشات التليفزيون .فهل قصدت ذلك؟

- التليفزيون دائمًا يذهب للجانب الحلو من لبنان ولا يظهر معاناة فئات كثيرة فى المجتمع اللبنانى فقررنا أن نكون واقعيين فى تناول المشاكل التى تهم الفئات المهمشة من خلال رجل أعمال مغرم بعالم الاتصالات والكاميرات الصدفة تقوده أن ينغمس فى حى فقير ويعيش مشاكل أهله وقررنا اختيار قضية المراقبة لأننا أصبحنا مكشوفين ومراقبين وهنا استخدمنا المراقبة فى شىء إيجابى  فى حل المشاكل أيضًا حاولنا التطرق أيضًا للفساد والإهمال الذى يؤدى لكوارث وكان آخرها انفجار مرفأ بيروت .

■ حدثنا عن كواليس التصوير والوقت الذى استغرقته حتى يخرج فيلم «بالصدفة» للنور؟

- الفكرة بدأت قبل عامين من التصوير وجلسنا أنا وكلوديا مرشيليان واشتغلنا على السيناريو ثم بدأت رحلة البحث عن التمويل وبدأنا التصوير أوائل 2017 واستغرق التصوير عامًا.

■ هل صحيح أن فيلم «بالصدفة» كتب خصيصًا لكارول سماحة؟

- غير صحيح أن الفيلم كتب لكارول لكنها هى الترشيح الأول وعندما عرضنا عليها النص أعجبت  بالشخصية وكنت مستغربًا لماذا تأخرت كارول فى خوض تجربة السينما خاصة أنها ممثلة مسرح فى الأساس والتمثيل فى دمها لذلك اخترنا أنا وهى أنها تظهر كممثلة فقط بعيدًا عن الغناء والمكياج والملابس الفخمة لتعبر عن واقع الشخصية.

■ ما سر اختيارك لممثلة محترفة لتقديم شخصية مريضة بالتوحد وليس شخصية حقيقية؟

- هذا الدور بالتحديد كتب خصيصًا للممثلة باميلا الكيك لديها امكانيات تمثيلية تظهر مع الشخصيات الصعبة المركبة وهى اشتغلت على نفسها حتى تتقن الدور وعاشت مع مرضى توحد 3 شهور لتتعايش مع الشخصية خاصة أن هذا المرض درجات ومستويات.

■ قيل إن الفيلم تنبأ بأحداث حقيقية خاصة المبانى التى هدمت من توابع انفجار بيروت.. ما تعليقك؟

- ما جاء بالفيلم حدث ومازال يحدث وتوصيف واقع وأنا نوهت فى نهاية الفيلم أن هناك العديد من المبانى تقع نتيجة الإهمال وما زالت تحدث.

■ هل قمت بتصوير لقطات تسجيلية لما حدث فى لبنان مؤخرًا بعد انفجار مرفأ بيروت؟ - عملت كليبين فيديو مصور عن بيروت مع شعر وموسيقى. 

■ لماذا ابتعدت عن عالم الفيديو كليب بعد 50 تجربة؟

 لأن الموضوع لم يعد كما كان أصبحت مبتذلة فضلت أركز على البرامج وتركت الموضوع باستثناء كليب عملته لكارول فى فيلم «بالصدفة» بعد ابتعاد 12 سنة.

■ ماذا بعد «بالصدفة» ؟

- شعرت بمتعة كبيرة بعد العرض رغم الصعوبات التى واجهتها فأنا دائمًا لدى نقد ذاتى باستمرار وأتمنى أقدم الأفضل وحاليًا  لدى برامج تليفزيونية بين مصر وأبوظبى ودبى.