الأحد 24 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

الادعاء الأمريكى: قنابل بمؤقتات عثر عليها يوم اقتحام مبنى الكابيتول

الكونجرس يصوت على عـزل «ترامـب»

بعد رفض نائب الرئيس المنتهية ولايته مايك بنس رسميًا تفعيل المادة 25 من الدستور والتى تقتضى بموجبها إقصاء الرئيس من منصبه، قد يخضع ترامب للمرة الثانية خلال حكمه الولايات المتحدة لإجراءات العزل، وذلك فى أعقاب أعمال الشغب التى طالت مبنى «الكابيتول» فى الأسبوع الماضي.



وقبل أسبوع واحد فقط من تنصيب جو بايدن رئيسًا لأمريكا، يصر الديمقراطيون أن الفرصة لا تزال سانحة لجعل الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، دونالد ترامب، أول رئيس يخضع لإجراءات العزل مرتين فى تاريخ البلاد.

وتجرى عملية العزل أو المساءلة فى الكونجرس بتصويت مجلس النواب أولا على مواد العزل، وهى قائمة الاتهامات ضد الرئيس، ولو تم تمرير التصويت بأغلبية بسيطة 50% + 1، فإن الرئيس تتم مساءلته ويتعرض لمحاكمة من قبل مجلس الشيوخ. وبعد المحاكمة يصوت المجلس على إدانة الرئيس وعزله من منصبه ولابد أن يكون هذا بموافقة أغلبية الثلثين.  تستغرق هذه العملية وقتًا طويلًا، وقد استمرت مساءلة ترامب الأولى فى عام 2019 قرابة شهرين قبل أن تنتهى بتبرئته من تهمتى عرقلة الكونجرس وإساءة استخدام سلطته فيما يتعلق بمكالمته الهاتفية مع رئيس أوكرانيا والتى ضغط فيها للتحقيق مع نجل بايدن مقابل المساعدات العسكرية. ويكشف إصرار الديمقراطيين على العزل رغم ضيق الوقت عن أن هدفهم ليس بالتأكيد منع ترامب من استئناف فترته الرئاسية، التى تنتهى بعد أيام، ولكن منعه بالأساس من الترشح مجددًا فى انتخابات 2024 وحرمانه من امتيازات كثيرة يحصل عليها الرؤساء الأمريكيون بعد مغادرتهم منصبهم.  واستباقًا لأى أحداث قد تعكر صفو حفل التنصيب، وافق ترامب على إعلان الطوارئ بالنسبة للعاصمة واشنطن من الآن وحتى الرابع والعشرين من يناير. ووفق قيادة الحرس الوطنى الأمريكى فإن واشنطن العاصمة ستكون فى إغلاق كامل يوم التنصيب. وسيتم كذلك رفع حجم قوات الحرس الوطني، التى ستشارك فى حماية العاصمة إلى 10 آلاف عنصر، وقد يقتضى الأمر 15 ألف فرد، وفق ما ذكره قائد الحرس الوطنى الأمريكى. كذلك ستلقى وحدات شرطة العاصمة، التى أعلنت التعبئة العامة فى صفوفها، الدعم من وحدات خاصة من وزارتى العدل والأمن الوطنى متخصصة بالتدخل السريع وتفكيك العبوات الناسفة والتفاوض على إطلاق الرهائن، والتى قد يصل مجموعها إلى نحو 5 آلاف شخص.. وفى سياق متصل أعلن القائم بأعمال المدعى العام الأمريكى مايكل شيروين أنه تم العثور على قنابل محلية الصنع مزودة بأجهزة توقيت، بالقرب من مبنى الكابيتول أثناء اقتحامه فى السادس من يناير الحالى.