الثلاثاء 2 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

بروفايل

طه ريان شيخ المالكية

د. أحمد طه ريان هو عضو هيئة كبار العلماء واشتهر بشيخ علماء المالكية فى زماننا، حيث وافته المنية مساء الثلاثاء الماضى بعد أن أكمل عامه 81، وهو فقيه أزهرى من مواليد الأقصر، كان عميدًا أسبق لكلية الشريعة والقانون بالأزهر وعضو هيئة كبار العلماء ورئيس موسوعة الفقه الإسلامى بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، عضو هيئة كبار العلماء لـ الخليج. حصل على الإجازة العالمية من كلية الشريعة والقانون بالقاهرة عام 1966م، ثم حصل على الماجيستير 1968، ثم الدكتوراه فى الفقه المقارن عام 1973.



عين مدرساً بالكلية عام 1974م ثم أستاذاً مساعداً عام 1980م، ثم أستاذاً عام 1985، ثم أستاذاً متفرغاً بالكلية عام 2004 وأدى واجبه بهذه الكلية إلى أن توفاه الله.

تولى عدداً من المناصب الإدارية منها :عميدا لكلية الشريعة والقانون بأسيوط سابقاً، رئيساً لموسوعة الفقه الإسلامى بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف، عميداً لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الأحقاف باليمن سابقاً، وكيلاً لكلية الإمام مالك للشريعة والقانون بدبى سابقاً، رئيسا لقسم الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة سابقاً، رئيسا للمكتب الأكاديمى للجامعة الأمريكية المفتوحة بالقاهرة.

قام برحلات علمية إلى كل من السعودية والأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة وبنجلادش وأوزبكستان والدنمارك وبريطانيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية من مؤلفاته:المسكرات وعقوبتها فى الشريعة الإسلامية،المخدرات بين الطب والفقه،تعدد الزوجات ومعيار العدل بينهن فى الشريعة الإسلامية، ضوابط الاجتهاد والفتوى، فقهاء المذهب المالكي، سنن الفطرة بين المحدثين والفقهاء،ملامح من حياة الفقيه المحدث الإمام مالك بن أنس،البيوع المحرمة وأثرها فى تعامل المصارف،التعليق الفقهى على مدونة الإمام مالك،بريد الإسلام فى الفتاوى،المدخل الوجيز فى التعريف بمذهب إمام الفقه والحديث مالك بن أنس رضى الله عنه،الرد على الفكر العلماني،تذكرة الأحباب فيما يجب علينا من حماية المسلمين من فتنة المال،بحث الذبائح فى الحج: مصادرها ومصارفها فى مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

أشرف وناقش على أكثر من مائة وعشرين رسالة ماجيستير ودكتوراه، كان من ضمن جهوده أنه أسس مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا الشمالية، حيث سافر أيضًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لعمل دورات شرعية لمدة شهر فى مجموعة من المراكز الإسلامية فى 7 ولايات، وللاشتراك فى تأسيس مجمع فقهى تحت مسمى (مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا الشمالية)، وذلك لوضع قواعد لحل مشاكل الأقليات الإسلامية من النواحى الدينية، وإلى بريطانيا للاشتراك فى تحكيم رسالة دكتوراه، وفى بداية عام 2002 سافر إلى دبى بدعوة من دار البحوث للتراث والدراسات الإسلامية للاشتراك فى لجنة استشارية لوضع قواعد التدليل على فروع الفقه المالكي.

وعن د. احمد طه ريان وعلمه يقول د.محمد مهنا الأستاذ بجامعة الأزهر»: كان الفقيد رحمه الله تعالى عالمًا موسوعيًا وفقيهًا أصوليًا من الطراز الأول، أثرى المكتبة العلمية بمؤلفاته المتنوعة فى الفقه وأصوله، ومنها:-ضوابط الاجتهاد والفتوى-فقهاء المذهب المالكي-ملامح من حياة الفقيه المحدث الإمام مالك بن أنس.-المدخل الوجيز فى التعريف بمذهب إمام الفقه والحديث مالك بن أنس رضى الله عنه، وغيرها من المؤلفات التى يجف أمامها قلم الكاتب عن حصر فضائلها وعظيم نفعهاولقد كان الفقيد رحمه الله تعالى مثالاً للزهد فى متطلبات الحياة فكانت حياته للعلم، وظل قبل وفاته مجاهداً فى إلقاء المحاضرات وحضور الندوات العلمية.