الأحد 24 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
20 سنة إدارة (2)

20 سنة إدارة (2)

من التعبيرات المنتشرة عندما نتحدث عن الإدارة تعبير «الإدارة الريفية» والمقصود هنا ليس إدارة الأمور فى الريف بما يتميز به من طبيعة خاصة فى المجالات والأساليب ولكن يطلق هذا التعبير لبيان أساليب غير مناسبة على الاطلاق ولا تمت لعلوم الادارة المستقرة بأى صلة لا من قريب ولا من بعيد.



فيطلق هذا التعبير عندما تكون الإدارة غير مبنية على تخطيط سليم ولا توجد بها أساليب موضوعية لوضع المستهدفات ولا لتقييم الأداء ولا لهندسة العمليات حيث تسير الأمور بعشوائية شديدة وتعتمد على العلاقات الشخصية فقط والتى تصل أحيانا إلى تمييز موظف عن آخر بمدى تقربه من المدير واستفاضته فى الحديث معه فى أمور لاتمت للعمل بصلة و ربما تصل أيضا إلى أن يتم التقييم بناء على ما يقدمه من هدايا أو ما يوفره من وجبات إفطار شهية لهذا المدير.

تعتمد أيضا الإدارة الريفية على الاستماع إلى وجهات النظر من غير المتخصصين واتخاذ قرارات بناء على تلك الأفكار أو التوجهات وفى هذا النمط من الإدارة يعتبر المدير نفسه هو رب الأسرة وكبيرها ليس بمفهوم الاحترام والتبجيل ولكن بمفاهيم تخرج الأمر عن سياق الفائدة العامة وتدخله فى متاهات شخصية ليس هدفها الأول هو سير العمل و تحقيق الإنجاز و لكن تعتمد على مدى رضاء المدير عما يقوم به المرءوسون من أفعال ترضيه هو فى المقام الأول والأخير بغض النظر عن النفع والفائدة.

شاهدت هذا النمط غير الفعال من الإدارة كثيرا فى الماضى خاصة قبل دخول أنظمة المعلومات فى العملية الإدارية حيث تتيح المزيد من الشفافية و التنميط والمعيارية وهى أمور تقلل كثيرا من سيطرة العنصر البشرى على عمليات الإدارة المختلفة ومنها التخطيط والتقييم والمتابعة وتحقيق الأهداف وخلافه.

يحدث هذا ببساطة نظرا لأن اتباع تلك المعايير يقلل كثيرا من مساحات «الريفية» فى أداء المدير وفى علاقته مع المرءوسين مفسحة المجال إلى التوثيق وهندسة العمليات والاهتمام بمعايير قياس النتائج وتقييم جودة إجراء العمليات وتقييم القائمين عليها.

وفى الحقيقة فإن هذا التعبير به الكثير من العنصرية والظلم فالادارة الريفية الحقيقية ليست كذلك حيث إن ارتباط الريف بالزراعة وتربية الحيوان تقتدى الكثير من التخطيط والتنظيم كما أنها ترتبط بتوقيتات محددة للزراعة والرى والحصاد وغيرها من العمليات شديدة الدقة والتحديد.