الإثنين 17 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

موكب أسطورى بين معبدى الكرنك والأقصر

الأقصر على موعد مع حدث تاريخى وأسطورى لافتتاح طريق الكباش الممتد بين معبدى الكرنك والأقصر منذ آلاف السنين،حيث كانت تقام فيه قديما المواكب والاحتفالات خاصة فى عيد الأوبت،حيث كان موكب المعبود أمون يخرج من معابد الكرنك الى معبد الاقصر عبر طريق المواكب الكبرى»الكباش»والعودة الى معابد الكرنك مرة أخري،حيث كانت تعم الاحتفالات العظيمة أرجاء طيبة»الأقصر»،وهو ما تسعى الدولة بكل أجهزتها لاستعادته فى حفل افتتاح طريق الكباش،وذلك بما يليق بعظمة الحضارة المصرية،خاصة أن ذلك يتزامن مع حالة الاستقرار التى تعيشها مصر وانعكست على اهتمام الدولة بتراثها وآثارها.



ويتزامن احتفال افتتاح طريق الكباش مع العيد القومى للأقصر، حيث إنه فى نوفمبر تحل ذكرى إكتشاف مقبرة توت عنخ آمون عام ١٩٢٢م، وكما أبهرت مصر العالم فى موكب المومياوات الملكية بغناء أنشودة إيزيس التى ظلت عالقة فى الأذهان طويلا،فإنه من المقرر أن يتم فى إفتتاح طريق الكباش سيتم عرض وتقديم وغناء أنشودة آمون العظيمة، وهى أنشودة مصرية قديمة سيتابعها العالم كله عبر قنوات محلية وعالمية كثيرة ستنقل الحدث.

وعلى أرض الأقصر تجرى على قدم وساق التجهيزات والبروفات فى معبد الأقصر، حيث يتواجد هناك المايسترو نادر عباسى لعمل بروفات على الحفل الذى سيقود الأوركسترا الخاصة به، كما أن الحفل يتضمن عدة فقرات منها ما هو فى نهر النيل حيث تبحر عدة قوارب ستتم إضاءتها بشكل مبهر، وفى الكرنك سيكون هناك مجموعة من الأشخاص يرتدون ملابس مصرية قديمة وسيقومون بالسير ضمن الموكب حتى معبد الأقصر، كما أنه ضمن الفقرات ستتم إضاءة معبد حتشبسوت بأضواء ساحرة ورائعة،وحيث سبقت ذلك مناقشات كثيرة بين مسئولى الأثار والجهات المختصة المشاركة فى الحدث للوصول إلى أفضل شكل للديكورات والعناصر الفنية والمواد الدعائية التى ستستخدم لتزيين الشوارع والميادين والأسواق بالأقصر، وكذلك تصميمات الملابس والأزياء التى سيرتديها المشاركون فى الاحتفالية والموسيقى المصاحبة لها.

وقد حرصت كل جهات الدولة المشاركة فى الحدث على تأكيد أهمية الالتزام بالهوية البصرية للأقصر فى كل المشروعات والأعمال التى تمت ضمن المشروع،خاصة طلاء المنازل والواجهات والميادين، وذلك ضمن الرؤية الفنية للاحتفالية لتضم أيضا الديكورات والعناصر الفنية والمواد الدعائية التى ستستخدم لتزيين الشوارع والميادين والأسواق بالأقصر، وكذلك تصميمات الملابس والأزياء التى سيرتديها المشاركين فى الاحتفالية والموسيقى المصاحبة لها، بهدف إضافة هوية موحدة لمدينة الأقصر بكاملها، باعتبارها مدينة سياحية. 

وستلقى الاحتفالية الضوء على أماكن الزيارة الجاذبة على هذا الطريق وتجهيزها لتكون معرضا للصور النادرة من القرن ١٩،والتى تروى تاريخ معابد الكرنك والأقصر وطريق المواكب الذى يربط بين المعابد وأهم الاكتشافات الاثرية،وصور ومناظر للأعياد والاحتفالات التى كانت تقام فى العصور القديمة،كما سيتم تزويد هذه الصور ببطاقات تعريفية وعمل كيو آر كود (QR Code) لها لتحويل الزائر على الموقع الالكترونى للوزارة لمزيد من المعلومات عن الصور والمعرض والطريق,كذلك إتاحة طريق المواكب للزيارة عن طريق تمهيد الممشى ورفع كفاءة الطريق وعمال إضاءة ليلية، بالإضافة إلى تزويد الطريق بعدد من اللوحات الإرشادية يتم تصميمها بمواد مقاومة لأشعة الشمس.

وفى منطقة معابد الكرنك تم رفع كفاءة الخدمات المقدمة للزائرين بجميع المواقع الأثرية بصفة عامة وتلك الموجوده على مسار زيارة معابد الكرنك،لإتاحتها لجميع المواطنين والسائحين وتحسين تجربة الزيارة لهم وجعلها زيارة ممتعة،كما تم تدعيم مسار زيارة معابد الكرنك بمزيد من اللوحات الإرشادية،لتعطى للزائر فكرة توضيحية عن الموقع الأثرى ككل، وعن كل أثر على حد،بالإضافة إلى إحلال اللوحات القديمة بأخرى جديدة لتكون أكثر تفاعلا مع الزائر،بحيث تضم رسم توضيحى لمسار الزيارة وأهم الآثار الموجودة بالمنطقة وإرشادات الزيارة، خاصة تلك المتعلقة بالاجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية المطبقة بالمواقع الأثرية للوقاية من فيروس كورونا.