الأربعاء 19 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

المنيا مقصد شركات الأدوية للحصول على النباتات الطبية والعطرية

«من أرضها يتداوى الناس»

اتجه معظم المزارعين فى المنيا إلى الاهتمام بالزراعات التعاقدية، والتى تدر دخلا مضمونا لمزارعيها, سواء بزراعة المحاصيل الاستراتيجية، أو المحاصيل التى لها طلب بالسوق المحلية والعالمية. 



ومن بين تلك المحاصيل, النباتات الطبية والعطرية والتى تشتهر مراكز محافظة المنيا بزراعتها وخاصة لوجود ظهير صحراوى كبير تجود به تلك المحاصيل. 

وتقصد كبريات شركات الأدوية والمصدرين, محافظة المنيا من أجل الحصول على المحاصيل الطبية والعطرية والتى يتم التعاقد معهم للحصول عليها لاستخدامها فى صناعة الأدوية، ويوجد عدة قرى مشهورة بزراعة تلك المحاصيل منها قرى «صفط الغربية- دمشا هاشم» بمركز المنيا, وقرى الخريجين بسمالوط وأبوان بمطاى وعباد شارونة بمغاغة وقرى العدوة بالصحراوى الغربي. 

وقد اختير مركزى مغاغة والعدوة ضمن المراكز التى ينفذ بها مبادرة حياة كريمة من قبل التنمية المحلية والبنك الدولى؛ لتنفيذ مشروع التكتلات الاقتصادية للنباتات الطبية والعطرية كميزة تنافسية تتميز بها قرى المركزين، من أجل توفير مشروعات اقتصادية لسكانها تعتمد على تلك الميزة لتحسين الحالة الاقتصادية، وتوفير فرص عمل لأهالى القرى. 

وأكد المهندس إسماعيل رضوان وكيل وزارة الزراعة بالمنيا, أن المنيا من المحافظات التى تتفوق فى زراعة النباتات الطبية والعطرية وهى من المحافظات الأعلى إنتاجية وخاصة فى محاصيل  الزعتر والبردقوش والينسون والكراوية والكسبرة والريحان والنعناع, وبلغت جملة المساحات المنزرعة من النباتات الطبية والعطرية خلال موسم شتوى 2020 – 2021 مساحة 18 ألف فدان.

ففى قريتى صفط الغربية, ودمشاو هاشم بمركز المنيا يقول فولى عبدالجواد ومحمد سالم من أهالى القريتي: إن غالبية مزارعى القرية يزرعون النباتات الطبية والعطرية لأنها زراعة مضمونة نتعاقد عليها قبل زراعتها، وبالتالى فهى زراعة قليلة الخسائر حيث يتوافد على القريتين كبار المصدرين وشركات الأدوية لشراء المحصول. 

ففى قرية صفط, يوجد أكثر من 6 آلاف فدان يتم زراعتها بالنباتات الطبية والعطرية, توفر العديد من فرص العمل لأهالى القرية فلا تجد عاطل فى تلك القرى الجميع يعمل فى الزراعة والحصاد والتجفيف والفوز وتجهيز المحصول للمصدرين والشركات.