الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

غادة عبد السلام مقدمة «على أرض مصر»: نسلط الضوء على الإنجازات.. ونقدم مختلف القضايا التى تشغل المواطن

قالت الإعلامية غادة عبد السلام، مقدمة برنامج «على أرض مصر» المعروض على القناة الثانية فى التليفزيون المصرى، أن البرنامج يتحدث عن كل الإنجازات التى تحدث على أرض الوطن، بالإضافة إلى تناوله مختلف القضايا التى تهم المواطن.



وأضافت «عبد السلام»، لـ»روزاليوسف»، أن البرنامج لديه رسالة هادفة ولها دور مهم فى تعديل سلوك وتقويم الشخصية،إذ أن البرنامج يؤكد على هذا الدور دائما، فى بناء الشخصية المصرية، لمواجهة وسائل اتصال تكنولوجية حديثة بعضها يساهم فى تخريب سلوكيات الأطفال والشباب، حيث لم يعد التليفزيون الرسالة الوحيدة للمتلقى وأصبحت هناك وسائل أخرى تشوش على هذه الرسالة.

وتابعت، أن التليفزيون المصرى يحرص على أن يكون له الرجوع من خلال التدقيق فى الأخبار قبل عرضها، وتحرى المصداقية للحفاظ على ثقة المشاهد.

وعن تكرارها لتجربة الراديو، عبرت عن أمنيتها فى تقديم برنامج اذاعى جديد، بعدما قدمت برنامجها السابق «بيتك أحلى» على راديو مصر، موضحة أن الراديو له سحر خاص، ومختلف على الشاشة إذ إنه يعتمد على الصوت فقط، بعكس التليفزيون.

وعن الحملة الخاصة بـ»الرفق بالحيوان» والتى أطلقتها منذ سنوات، علقت غادة عبد السلام، أنها مستمرة فى حملة»قانون الرحمة»، مؤكدة أن صوتها وصل للمثقفين والفنانين، بالإضافة إلى وزارة الزراعة وهيئة الخدمات البيطرية.

وأضافت أنها تهتم كثيرًا بملف حقوق الحيوان، وبخاصة فى ظل وجود اعتداءات تمارس ضد الحيوان من قبل الأطفال فى الشوارع، فهى مشكلة خطيرة، لافتة الى أن تعذيب الحيوان أمر خطير، لأن الطفل الذى يقوم بتعنيف الحيوان منذ طفولته يزرع بداخله عنف غير عادى، ولذلك يجب للأسرة والجهات المعنية أن تنتبه لتعديل سلوكه سواء بالتأهيل او العقوبة.

وأردفت فى حديثها، أنها قدمت مشروع قانون فى البرلمان عام 2016، يخص حماية الحيوان، فى ظل وجود دستور 2014 الذى يحمى البيئة، وتم عمل جلسة استماع وخرج البرلمان بتوصيات مهمة.

وأكدت أنها ناقشت ملف الاهتمام بالحيوان من خلال برنامجها»كلام فى الصميم» قبل تعديل اسمه ليصبح «على أرض مصر»، وبخاصة أن العنف ضد الحيوان يعد ناقوسًا للخطر، مطالبة بضرورة وجود عقوبة على كل من يعنف حيوان، والإسراع فى سن قانون للرفق بالحيوان وحمايته.

وأشارت إلى انه لابد من تطبيق المنهج العلمى من التعقيم والتطعيم فى المحافظات كى يتوقف التكاثر.

 وعلى  جانب آخر، علقت على قرار الفنان هانى شاكر نقيب الموسيقيين، حول أغانى المهرجانات، بأن نقيب الموسيقيين وظيفة لها صلاحيات ومقاومات، فلابد ان نحترم هذا الدور وهانى شاكر قيمة وقامة وتاريخ، وله خلفية ثقافية يعتد بها وطالما يرى ذلك فهذا الرأى نحن نثق فيه ولأن هذا دوره بحكم انه نقيب للموسيقيين، وهو لم يقصد منعها فى حفل خاص او منفذ خاص بمقدم هذه النوعية من الأغانى، «كل واحد وذوقة» لكن يتم فرض هذا الذوق من خلال وسائل شرعية وعامة على الجمهور.

وتابعت، أن المهرجانات أغانى مزعجة وغير مريحة للأذن، لما تحمله من ألفاظ وكلمات متدنية لا تليق بالمستوى الأخلاقى وهذا أمر مرفوض، كما أنها شكل غير راقى لا يليق بالفن والحضارة المصرية، ولذلك لابد أن يكون تحت رقابة.

وأشارت الى أن، الاغنية دورها أن تبعث البهجة والايجابية والتوازن فى الحالة النفسية لدى المستمع مثل أغانى هانى شاكر، محمد عبدالوهاب، فريد الاطرش وغيرهم من كبار المطربين والمطربات، لافتة الى أنه سابقا كانت هناك لجنة استماع تضم كبار المطربين والموسيقيين ولا يجوز مرور اغنية فى الاذاعة قبل إيجازتها منهم، وكانت تضم هذه اللجنة الموسيقار محمد الموجى، كمال الطويل، حلمى امين نقيب الموسيقيين الأسبق، الشاعر عبد السلام امين.

وعما تعلمته من والدها الشاعر عبد السلام أمين، اوضحت أنها تعلمت الكثير مثل الوطنية وحب الوطن من خلال تراثه العظيم فى حب مصر والاغانى التى كتبها لمصر، وتعلمت تذوق الكلمة، اختيار الألفاظ المناسبة أثناء الكلام، والإحساس الجميل بالحياة من خلال تأمل الحدث والموقف كى تستطيع تقييمه، بالإضافة الى حب الفن والنجاح، وحب التليفزيون المصرى والمكتبة التى يتضمنها والتى ليس لها مثيل فى الوطن العربي.