السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

مصر تحقق أحلام القارة السمراء

التعاون الثنائى بين مصر ودول حوض النيل يعد من ركائز السياسة الخارجية المصرية، حيث تعد مصر الداعم الأساسى للتنمية فى كل المجالات لدول القارة السمراء من خلال تبنيها العديد من المشروعات التنموية العملاقة لتطوير حياة الشعوب الإفريقية اعتمادًا على الخبرات المصرية وفى مقدمتها المشروعات التى تحافظ على الأمن المائى المشترك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بدعم العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية المصرية الإفريقية.



وزارة الموارد المائية والرى لها دور مهم فى تنفيذ تلك الاستراتيجية المصرية لتعليق التعاون المشترك من خلال دعم التعاون فى مجال المياه خاصة مع دول حوض النيل من خلال تنفيذ العديد من المشروعات المائية لحل مشكلات المياه فى الدول الإفريقية وأهمها بناء السدود وآبار المياه الجوفية وتعميق العلاقات المشتركة من خلال تبادل الخبرات على مدار عشرات السنوات.

الأمر الذى أكده الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى بأن التعاون الثنائى مع دول حوض النيل أحد المحاور الرئيسية فى السياسة الخارجية المصرية فى ظل ما تمتلكه مصر من إمكانيات بشرية وخبرات فنية ومؤسسية متنوعة فى مجال الموارد المائية وغيرها من المجالات، موضحًا أن التعاون فى مجال الموارد المائية بين مصر والدول الإفريقية يُعتبر نموذجًا ناجحًا للتعاون بين مصر وأشقائها الأفارقة.

أكد وزير الرى أن المياه أساس التنمية وتقوم وزارة الرى بالعديد من المشروعات لدعم التعاون الاقليمى أهمها مشروع ممر التنمية» فيكتوريا - البحر المتوسط «والذى بهدف لتحويل نهر النيل لمحور للتنمية يربط بين دول حوض النيل ويحقق التكامل الإقليمى تحت شعار «قارة واحدة - نهر واحد - مستقبل مشترك»، إفريقيا بدون حدود»، كما يساهم فى تحقيق التنمية الشاملة ودعم حركة التجارة والسياحة.

 

أوغندا

 

أنهت وزارة الرى المرحلة الخامسة للمشروع المصرى الأوغندى لمقاومة الحشائش المائية بالبحيرات العظمى والمعنى بتطهير بحيرة فيكتوريا، وقامت بإنشاء مرسى نهرى بمقاطعة كامونجا الأوغندية ، ومشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة كسيسى بغرب أوغندا والجارى تنفيذ المرحلة الثانية منه حاليًا والتى أسهمت فى خلق فرص عمل وتطوير أحوال الصيد وإنشاء مزارع سمكية وحماية القرى والأراضى الزراعية من الغرق نتيجة ارتفاع مناسيب المياه أثناء الفيضانات، كما تم إنشاء 7 سدود لحصاد مياه الأمطار بأوغندا فى مقاطعات (كيبوجا - واكسيو – سيرونوكو - أدجومانى)، وحفر 75 بئرًا جوفيًا.

 

جنوب السودان

 

توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين فى مجال الموارد المائية والرى لتنفيذ العديد من المشروعات التنموية مثل مشروعات حفر الآبار الجوفية وسدود حصاد مياه الأمطار وتطهير المجارى المائية ومحطات رفع المياه وإنشاء المراسى النهرية، والمشاركة فى دراسات جدوى سد واو متعدد الأغراض.. وتقوم الوزارة بتنفيذ مشروع تطهير الحشائش بمنطقة بحر الغزال بجنوب السودان ،إلى جانب تدشين المرحلة الثانية من مشروع إنشاء محطات مياه شرب جوفية بجمهورية جنوب السودان والمزودة بالطاقة الشمسية فى المناطق الريفية البعيدة عن مصادر المياه والتى تبعد (٢٠-٣٠) كيلومترا من العاصمة جوبا وهى قرى (كابو - كابورى - الرجاف غرب - أمادي- مونجرى – الرجاف – جبل لادو).

 

الصومال

 

تقوم وزارة الرى بتوفير دعم مصرى فى مجال إنشاء سدود حصاد الأمطار وتطوير نظم الرى فى ظل محدودية الموارد المائية وافتقاد الصومال لسدود حصاد مياه الأمطار، إلى جانب مشاركة العديد من المتدربين الصوماليين فى الدورات التدريبية التى ينظمها المركز الإقليمى للتدريب والموارد المائية والمركز القومى لبحوث المياه التابعة للوزارة.

 

السنغال

 

وقعت الدولتان مذكرة تفاهم تتضمن تقديم الدعم 

حرصت وزارة الرى على دعم السنغال من خلال توقيع  بروتوكول لتحفيز التبادل المشترك بين المنظمات العامة ومنظمات القطاع الخاص فى قطاع المياه من كلتا الدولتين ، وتبادل الخبراء والمتدربين فى كافة مجالات إدارة الموارد المائية وخصوصًا فى المجالات التكنولوجية التى تتعلق بنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والتنبؤ بالفيضان، كما تقدم لها الدعم فى تنظيم فاعليات المنتدى التاسع للمياه فى داكار عام 2022، بعد نجاح النسخ الأربع لأسبوع القاهرة للمياه.

 

الكونغو

 

وافقت وزارة الرى على مد بروتوكول التعاون المشترك مع الكونغو خمس سنوات أخرى من 2022 حتى 2027 يشمل العديد من المشروعات خاصة فى مجال حصاد مياه الأمطار. كما قامت مصر بإنشاء مركز التنبؤ بالفيضان بالعاصمة الكونغولية كينشاسا الذى تم افتتاحه يوليو الماضى وتدعيمه بأحدث الأجهزة والبرامج للاستفادة من الخبرات المصرية فى مجال التنبؤات ونقلها إلى الجانب الكونغولي.

وشملت مشروعات التعاون الفنى مع الكونغو الديمقراطية منذ عدة سنوات، مشروع حفر 30 بئر مياه جوفية لتوفير مياه الشرب النقية للمواطنين فى المناطق البعيدة عن مصادر المياه، كما تقوم مصربإعداد دراسة جدوى لإنشاء بنية تحتية كهرومائية.

كما تقدم وزارة الرى الفرصة من خلال دورات تدريبية فى مجالات الإدارة المتكاملة للموارد المائية ونظم المعلومات الجغرافية وإعداد التقارير الفنية ونوعية المياه.

 

الجابون

 

 يتمثل التعاون الثنائى مع الجابون فى إيفاد وفد من الخبراء المصريين إلى دولة الجابون للتعرف على الاحتياجات الفعلية التى يحتاجها الجانب الجابونى، لوضع برنامج عمل للمشروعات والإجراءات المطلوبة، مع جاهزية وزارة الموارد المائية والرى المصرية لتقديم الدعم الفنى اللازم.

 

تنزانيا

 

قامت وزارة الرى ببناء السد التنزانى ومحطة جوليوس نيريرى بتحالف مصر بين شركتى السويدى والمقاولون بتكلفة 2.9 مليار دولار، بالإضافة إلى حفر 75 بئرا وبناء 7 سدود لتوفير مياه الشرب للمناطق النائية.

ونفذت الوزارة مشروع مقاومة الحشائش المائية بالبحيرات العظمى من أنجح التعاونات، والذى عمل على تحسين مستوى زيادة الإنتاج السمكى وإنتاج الغاز الحيوى والسماد العضوى.

 

ناميبيا

 

تشارك الوزارة فى بحث مجالات التعاون المقترحة بين البلدين لإدراجها فى مذكرة التفاهم المزمع توقيعها قريبًا، وخاصة أعمال مراقبة وتشغيل الآبار الجوفية عن بعد وحصاد مياه الأمطار والرى الذكى.