الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

واشنطن: متفائلون بالتوصل لاتفاق بحرى بين لبنان وإسرائيل

أعلن آموس هوكشتاين الوسيط الأمريكى فى النزاع الحدودى البحرى بين لبنان وإسرائيل، أمس الاثنين، أنه لا يزال متفائلا بإحراز تقدم نحو اتفاق ويتطلع للعودة إلى المنطقة للتوصل إلى «ترتيب نهائى».



وأدلى هوكشتاين بهذه التصريحات بعد لقاء مع الرئيس اللبنانى ورئيس الوزراء المكلف ورئيس مجلس النواب فى القصر الجمهورى فى بعبدا. إلى ذلك، أعلنت الرئاسة اللبنانية فى وقت سابق اليوم وصول هوكشتاين والسفيرة الأمريكية فى لبنان دوروثى شيا والوفد المرافق إلى قصر بعبدا وبدء اجتماع موسع ضمهما، مشيرة إلى أن عون التقى أيضا كلا من رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتى ورئيس مجلس النواب نبيه بري. وكان عون، قد أكد فى وقت سابق أمس أن بلاده لا يمكنها لها التساهل بحقوقها فى مياهها الإقليمية، وقال فى تصريحات نشرتها الرئاسة اللبنانية عبر تويتر «نؤكد حرصنا على حقوقنا فى مياهنا الإقليمية وثرواتنا الطبيعية، وهى حقوق لا يمكن التساهل فيها تحت أى اعتبار». ومن المفترض أن تقتصر المحادثات لدى انطلاقها على مساحة بحرية تقدّر بنحو 860 كيلومتراً مربعة تُعرف حدودها بالخط 23، بناء على خريطة أرسلها لبنان عام 2011 إلى الأمم المتحدة.

لكن السلطات اللبنانية اعتبرت لاحقاً أن الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، وطالبت بالبحث فى مساحة 1430 كيلومتراً مربعة إضافية تشمل أجزاء من حقل «كاريش» وتُعرف بالخط 29.

وبعد وصول منصة استخراج الغاز قبالة السواحل الإسرائيلية، دعا لبنان هوكستين لاستئناف المفاوضات، وقدم عرضاً جديداً لترسيم الحدود لا يتطرق إلى حقل كاريش. كما حمل الوسيط الأمريكى العرض اللبنانى إلى إسرائيل.