الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
الضربة القاضية!

الضربة القاضية!

صورة من مكان مرتفع للتطوير الذى جرى لكوبرى المنيب الرابط بين آخر الهرم ومنطقة ما بعد كورنيش المعادى وبالتالى ما حولها وما بعدها من المعادى إلى مصر القديمة ومن البساتين ودار السلام إلى صقر قريش ..الصورة أوضحت الجهد المبذول فنيًا وهندسيًا وماديًا لتوسعة الكوبرى الذى لم يعد يحتمل لا الزيادة فى السيارات العابرة فوقه ولا طموحات التنمية الجارية ومنها خطوط النقل الترددى الذى يحتاج الى حارات خاصة تمنع ارتباط حركته بحركة باقى السيارات من الأجرة والنقل والملاكى.. يحتاج إلى حارات خاصة تسهل التزامه بمواعيد انطلاق ووصول محددة مثله كالمترو تماما!



هذا الإنجاز الذى تم مع إحساس الناس بسيولة نسبية فى حركة المرور فوق الدائرى كله خصوصا بعد الانتهاء من بعض أعمال التوسعة والإصلاحات التى استمرت العامين الماضيين.. اليوم بدأ المصريون يعرفون قيمة ما أنجز وضرورته وأهدافه ومعناه الشامل وانعكاسه على حياتهم.. ليس فقط فى الوقت والجهد والطاقة وإنما أيضا على صحتهم البدنية وكذلك النفسية وعلى التعامل مع الحوادث وغيرها وغيرها من المكاسب! المعركة مع إعلام الشر طويلة.. نكسبها فى أحيان كثيرة بالنقاط.. إنما إنجازات مهمة قادرة على حسمها بالضربة القاضية!