الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
١٩ مركزًا مرة واحدة ١

١٩ مركزًا مرة واحدة ١

مصر تنضم لمجموعة الدول المصنفة بالجملة «ذات التنمية البشرية المرتفعة» بعد أن ظلت لسنوات فى مجموعة الدول المصنفة بالتوصيف: «ذات التنمية البشرية المتوسطة»!  



هذا الانتقال والتغيير فى ترتيب وتصنيف مصر ينتقل بها- بالتقرير الذى صدر قبل أيام -  إلى المركز التاسع عشر فى مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية لنصبح فى المركز الـ٩٧ بعد أن كنا فى المركز الـ١١٦ وكنا طبعا فى ترتيب متأخر عن ذلك قبل ٢٠١٤ وحتى قبل ٢٠١٠!

 لكن ماذا يعنى ذلك للمواطن المصرى؟ كيف يدرك أن التقرير أوالتصنيف فى مصلحته المباشرة؟! بكل تبسيط ممكن نقول إن الأمم المتحدة وضعت محددات للتنمية فى بلدان العالم مثل القضاء على الفقر والمساواة بين الجنسين وتمكين الفتيات والسيدات والاعتماد على الحوكمة والإدارة الرشيدة وغيرها من المحددات.. لذلك وتغيير التصنيف المصرى يؤكد تحسن أدائها فى مؤشر المعرفة وهو الهدف الأممى الرابع الذى يتناول التعليم الجيد وكذلك المستوى المعيشى اللائق وهو الهدف الأممى الثامن الذى يتناول النمو الاقتصادى والعمل اللائق للجميع!

إذن عندما نتناول هذه الموضوعات طوال الفترة الماضية من خلال العديد من المقالات لم نكن نقول كلامًا إنشائيًا.. بل كنا نرصد رصدًا علميًا صادقين مع قارئنا العزيز دون تأثر أو خضوع بحملات إعلام الشر..وها هى مؤشرات دولية لا تعرف المجاملة بل تؤكده وفق معاييرها شديدة الدقة!