السبت 15 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

راندا شريف: «بيت العيلة» توك شو متنوع يتناول كل ما يشغل بال الأسرة المصرية

قالت المذيعة راندا شريف، مقدمة برنامج «بيت العيلة» على قناة نايل فاميلى »العائلة»، إن البرنامج توك شو متنوع، يتناول كل ما يشغل بال الأسرة المصرية، من موضوعات اجتماعية واقتصادية، فنية، سياسية، ورياضية وغيرها.



وأكدت «شريف»، لـ«روزاليوسف»، أن موضوعات الأسرة متشعبة، وحينما تتحدث فيها لابد يكون لدى دراية فى مختلف الموضوعات القانونية، الاقتصادية وغيرها، لأن كل المجالات تؤثر على الأسرة المصرية، مضيفة: «نبذل قصارى جهدنا فى القناة لتقديم محتوى جيد خال من أى شىء خادش أو التريندات القائمة على الفضائح وعيوب الآخريين، فلا يجوز أن تتعرض الاسرة لها«.

وتابعت: «أرفض الفضائح التى تقدمها بعض البرامج، وممكن إلقاء الضوء عليها إذا كان سنجد حلا لها وليس لمجرد عرضها فقط، فهذا ليس الدور الأساسى للإعلام، فالإعلام دوره تثقيفى توعوى فى مختلف المجالات».

وأشارت إلى أن البرنامج يهتم بتربية الأبناء وكيفية احتوائهم فى فترة الطفولة والمراهقة، واستيعاب كبار السن، والتعامل بشكل جيد مع مراعاة تقدمهم فى العمر وتعرضهم لأمراض كثيرة خاصة بالسن، كما نتناول الزواج المبكر، وزواج القاصرات، والهجرة غير الشرعية، وغيرها فكلها موضوعات تمس المواطنين وحياتهم.

وعن بدايتها فى الإعلام، كشفت راندا شريف، عن بدايتها كصحفية متدربة فى جريدة الأخبار  اثناء دراستها فى الجامعة، واستمر تدريبها بناء على رغبتهم بعدما وجدوها تجيد اللغة العربية.

وأضافت أن عملها الصحفى أفادها كثيرا كمذيعة، إذ إنها عملت لمدة ثلاث سنوات ونصف فى الصحافة فى مختلف الاقسام الصحفية، فى قسم الحوادث والثقافة والادب والفن، وهذا أعطاها  خبرة وثقافة فى موضوعات كثيرة جدا، وعلاقات بشخصيات مشهورة، وحوارات تنير العقل، فى مختلف المهارات.

وأشارت الى أن أحد أصدقاء والدها اقترح عليها العمل كمذيعة فى التليفزيون المصرى، وبالفعل دخلت فى امتحان المذيعين ونجحت وأصبحت مذيعة وعمرها عشرون سنة، نظرا لأنها درست فى احد الدول العربية ومعروف أن الطلاب يدخلون المدارس الخاصة فى الخليج وهم أصغر سنا، وتم تعينها فى قناة النيل الثقافية، بعدما اجتازت اختبار المذيعين وكانت  لجنة الامتحان صعبة وضمت الكاتب الكبير بهاء طاهر والإذاعى فاروف شوشة والإعلامى جمال الشاعر والذى كان رئيس النيل الثقافية وقتها والإعلامى الكبير سعد لبيب مكاوى. 

وكشفت عن مدى استمتاعها بالعمل فى قناة النيل الثقافية، والتى تهتم بكل أخبار الثقافة والأدب والتراث وغيرها، موضحة أن أقارب والدتها كلهم فنانين تشكيلين، ووالدها درس فى كلية أداب لغة عربية وشعرا، بالإضافة الى عشقها للقراءة.

واشارت الى انها انتقلت الى العمل بقناة التنوير وهى قناة ثقافية اقرب للمعاصرة، وآخر برنامج قدمته على شاشاتها «ابوالفنون» عن المسرح، لافتة الى أنها تعلمت كثيرا من ماجد يوسف رئيس قناة التنوير.

وعلى  جانب آخر، أوضحت أنها تزوجت وأنجبت ابنها ولذلك أخذت إجازة عدة سنوات، ثم طلبت انتقالها الى قناة الأسرة والطفل لأن قناة التنوير لم تكن تناسبها لأن الأحداث الثقافية جميعها تكون ليلا من افتتاح المعارض والمسرحيات.

وأكدت أن خبراتها الشخصية كأم ساعدتها فى تقديم برامج خاصة بالأسرة وتربية الأبناء على قناة نايل فاميلى.

وعن مثلها الأعلى، قالت إن الإعلامية الكبيرة سلمى الشماع هى المثل الأعلى لها، لافتة الى انها تدربت على أيدى كبار الإعلاميين والإذاعيين مثل محمود سلطان، وامين بسيونى وسامح رجائى.

وعبرت عن أمنيتها فى تقديم برنامج عبر الراديو، إذ أنها تعشق ميكرفون الإذاعة، وتتمنى تقديم برنامج موسيقى عن الموسيقى العربية، أما الشاشة فكشفت عن أمنيتها فى تقديم  برنامج اطفال على التليفزيون إلا أنها تعى أن الأمر يتطلب امكانيات مادية كبيرة.