الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

كأس آسيا 2024 افتتاح باهر واختتام عنابى

انتهت منافسات النسخة الـ18 تاريخيًا من كأس آسيا لكرة القدم؛ حيث استضافت قطر البطولة خلال الفترة بين 12 يناير الماضى و10 فبراير الجاري.



وأُقيمت المباراة النهائية للمسابقة، على أرضية ملعب «لوسيل» المونديالي. وقد فازت قطر باللقب، للمرة الثانية تواليًا، عقب فوز منتخبها الوطنى (3-1) على شقيقه الأردني، باللقاء الختامى للبطولة.

ويعتقد مراقبون أن بطولة كأس آسيا 2024 بقطر هى «الأفضل فى تاريخ المسابقة» التى انطلقت لأول مرة عام 1956، وهو معنى أكده رئيس الاتحاد الآسيوى لكرة القدم، سلمان بن إبراهيم آل خليفة، حين قال إن البطولة الآسيوية المنقضية مثّلت تجربة «لم نشهد لها مثيلا».

وأضاف بن خليفة أن قطر نجحت فى تقديم بطولة فاقت كل التوقعات، وقد عدد الرجل الأول فى الاتحاد الآسيوى نقاطًا مهمة من استضافة الدولة القطرية المميزة للبطولة، على غرار الحضور الجماهيري، والبث التلفزى والرقمي، وبالطبع الأجواء الكروية الباهرة داخل وخارج 9 استادات احتضنت 51 مباراة، بدايةً من مرحلة المجموعات، وصولًا إلى النهائي.

فى هذا التقرير، نُسلط الضوء سويًا على 4 نقاط رئيسية، نلخص من خلالها أبرز ما حدث فى بطولة كأس آسيا قطر 2024.

كأس آسيا 2024.. افتتاح باهر واختتام عنابى

كان حفل الافتتاح، الذى سبق إقامة المباراة الأولى فى البطولة، حدثًا مُنتظرًا بشدة، خاصةً مع تميز قطر فى إخراج حفلات افتتاح لا تُنسى لتظاهرات كروية كبيرة، على غرار ما حدث فى كأس العالم 2022 وكأس العرب 2021.

وبالفعل كانت قطر فى الموعد مرة أخرى بكأس آسيا 2024، من خلال حفل افتتاح باهر، حاول فيه المنظمون الربط بين حداثة الدولة القطرية الحالية وارتباطها بالماضي، وخاصةً الصحراء، عبر سرد ما قيل عنه «الفصل المفقود من رواية كليلة ودمنة».

واستغل المنظمون ملعب «لوسيل» الأيقونى لإخراج حفل الافتتاح بأبهى صورة ممكنة، وسط أجواء أعادت الأذهان إلى مونديال 2022.

وفى حفل الختام، كان المشهد معبرًا عن المعنى الرياضى للحدث؛ حيث تم التركيز على مُجسم كأس آسيا، مع الاحتفاء بالمنتخبين المتأهلين إلى المباراة النهائية (قطر والأردن).

ووسط حضور جماهيرى لأكثر من 86 ألف مشجع، أُقيمت المباراة النهائية؛ حيث فازت قطر 3-1، ليواصل «العنابي» هيمنته على البطولة الآسيوية، بعد تحقيقه اللقب أيضًا فى نسخة الإمارات 2019.

توهج عربي

منذ انطلاق البطولة، كان واضحًا أن كثيرًا من المنتخبات العربية جاهز لتقديم مستويات جيدة، وقد تجلى ذلك فى تأهل 8 منتخبات عربية من أصل 16 إلى ثمن النهائي.

ورغم إقصاء 6 من المنتخبات الثمانية من دور الـ16، تمكن منتخبا قطر والأردن من مواصلة مشوارهما فى البطولة حتى المباراة النهائية.

وإحصائيًا، كانت هذه ثالث مرة يتأهل فيها منتخبان عربيان إلى نهائى كأس آسيا، بعد نسختَى 1996 و2007؛ حيث تُوجت السعودية على حساب الإمارات، والعراق على حساب السعودية، تواليًا.

أجواء كأس العالم

بمقارنة كأس آسيا 2024 مع كأس العالم 2022، نجد أن هناك 6 منتخبات فقط شاركت فى كلتا البطولتين، وهى منتخبات قطر والسعودية وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا، لكن الواقع أن أجواء البطولة الآسيوية كانت مشابهة جدًا لأجواء المونديال.

يرجع ذلك إلى تنظيم كلتا البطولتين فى قطر، مع إقامة مباريات كأس آسيا فى 9 ملاعب، منها 7 ملاعب شاركت بالفعل فى استضافة نهائيات كأس العالم.

وبالإضافة إلى ذلك، حرص منظمو كأس آسيا على الاستعانة ببعض التفاصيل المونديالية، فاستمع المشجعون إلى أغانى كأس العالم قبل المباريات، كما حمل قائد الفريق القطري، حسين الهيدوس، كأس البطولة مرتديًا «البشت» فى منصة تتويج ملعب «لوسيل»، على شاكلة ما حدث، حين رفع النجم الأرجنتينى ليونيل ميسى مُجسم كأس العالم.

أرقام قياسية فى كأس آسيا 2024

حطمت بطولة كأس آسيا 2024 الكثير من الأرقام القياسية المميزة، أولها جاء فى اليوم الأول، حين اكتظت مدرجات ملعب «لوسيل» بأكثر من 82 ألف مشجع، لتصبح مواجهة قطر ولبنان «المباراة الافتتاحية الأكثر حضورًا للجماهير» فى تاريخ المسابقة.

بعد ذلك، أصبحت كأس آسيا 2024 نسخة البطولة الأكثر حضورًا للجماهير بشكل عام، بحصيلة فاقت 1.5 مليون مشجع، كما أضحت النسخة الأفضل فيما يخص «معدل الحضور الجماهيري» بنسبة 73% من سعة الاستادات.

وأُقيمت الكثير من مباريات البطولة فى ملاعب بسعات استيعابية كبيرة، مثل ملعب «لوسيل» الذى يتسع لنحو 88 ألف مشجع.

وبذكر ملعب «لوسيل»، فقد كان الاستاد المونديالى شاهدًا على المباراة النهائية؛ حيث سجّل نجم المنتخب القطري، أكرم عفيف، 3 أهداف «هاتريك»، ليصبح أول لاعب يحرز ثلاثية فى نهائى كأس آسيا عبر كل العصور.