السبت 13 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عمار يا مصر فى رمضان

عمار يا مصر فى رمضان

أحسن الفنان حسين الجسمى عندما غنى أغنيته الشهيرة «رمضان فى مصر حاجة تانية والسر فى التفاصيل، رمضان فى مصر غير الدنيا طعمه بطعم النيل». 



يترك الكثير من العرب والأجانب بلادهم منذ سنوات طويلة ويعشقون قضاء هذا الشهر الكريم فى مصر، الخير فى كل مكان، موائد خمس نجوم وموائد شعبية فى القاهرة والمحافظات، لايتحدث أحد عن الغلاء وارتفاع الأسعار، الكل يتسابق لتقديم وجبة إفطار لصائم ابتغاء مرضاة الله، وقد صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عندما قال: «الخير فى وفى أمتى إلى يوم القيامة».

بداية ظهور موائد الرحمن كانت فى عصره صلى الله عليه وسلم، حين قِدم إليه وفد من الطائف إلى المدينة فى شهر رمضان، ودخلوا الإسلام، واستقروا فى المدينة، فكان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يُرسل إليهم الإفطار والسحور مع الصحابى الجليل «بلال بن رباح». 

وقد أطلق اسم «موائد الرحمن» تيمنًا وتباركًا بسورة «المائدة»، أما اسم الرحمن فاقتبس من أسماء الله الحسنى تأكيدًا على أهمية وقدسية هذه الطقوس. 

ذهبت إلى الاطلاع على بعض المراجع التاريخية لتحديد تاريخ إقامة هذه الموائد فى مصر فوجدت كثيرًا من الروايات الموثوقة فى كتب التاريخ، لبعض المؤرخين تؤكد أنها ترجع لعهد النبي، والبعض الآخر رجح بداية نشأتها فى مصر إلى عصر الليث بن سعد أو أحمد بن طولون أو هارون الرشيد، أو عهد المعز لدين الله الفاطمى, ورغم حالة الخلاف والجدال بين كُتاب التاريخ والمؤرخين حول أحقية فكرة موائد الرحمن، إلا أنه من الثابت تاريخيًا، أن تلك الفكرة بدأت فى عصر الرسول الكريم، ومن بعده أخذ هذه السنة الحسنة الخلفاء الراشدون والصحابة وأهل البيت، وفيما بعد أسس أمير المؤمنين عمر بن الخطاب دارًا لإفطار الصائمين باسم «دار الضيافة».

أما عن مصطلح «مائدة الرحمن» فقد ظهر بكثرة فى عهد شيخ الإسلام الليث بن سعد بن عبد الرحمن، حيث كان فقيهًا من الأثرياء، لا يأكل سوى الفول فى شهر رمضان، ولكنه حرص على تقديم أشهى أنواع الأطعمة المختلفة للصائمين من خلال مائدة يقيمها فى الشهر الكريم وكان محبًا لعمل الخير، ويساعد الفقراء والمساكين, وهنا جاء المُسمى الحقيقى للمائدة على اسم جده «عبد الرحمن», وبعض المؤرخين رجح عودة تاريخ موائد الرحمن فى مصر إلى عهد أحمد بن طولون ويقولون إنه أول من أقامها، وكان يقوم بجمع كبار التجار والأعيان فى مصر فى أول يوم من أيام الشهر الكريم على الإفطار سنويًا أيام حكمه. 

دعيت هذا الأسبوع لحضور إفطار رمضانى فى مدينة نصر على مائدة «الأشراف المهدية» والتى أسسها المغفور له فضيلة الإمام الرائد صلاح الدين القوصى وسط عددٍ من الأصدقاء والزملاء بدعوة خاصة من صديق عزيز، دخلت إلى المائدة التى تقدم ما يقرب من أربعة آلاف وجبة إفطار يوميًا طوال الشهر بمعدل 120 ألف وجبة على مدار الشهر وسوف أفرد تقريرًا خاصًا عن هذه المائدة بعد ذلك.. المفاجأة أننى التقيت على نفس طاولة الإفطار وزراء سابقين وأعضاء مجلس نواب ورجال إعلام وأساتذة جامعات ورجال أعمال ضيوفًا كرامًا إلى جانب آلاف من المواطنين، الكل فى المائدة يتسابق لخدمة ضيوف الرحمن لتقديم وجبة إفطار على أعلى مستوى، لا تقل عن وجبة إفطار يقدمها فندق خمس نجوم، شباب زى الورد ورجال فى الأربعينيات وشيوخ كبار فى السن وكلهم أبناء العارف بالله الشيخ صلاح القوصى رضى الله عنه. 

مصر بخير ورمضان فى مصر فعلًا حاجة تانية، والسر فى أهل الخير، أبناء هذا الوطن المحبين لبلادهم، الذين لا يبخلون بما أعطاهم الله من الخير خصوصًا فى رمضان، هنا فى المائدة لافرق بين غنى وفقير، وزيرًا كان أو غفيرًا الكل على ترابيزة واحدة.. نفس الطعام ونفس الشراب، وأطرف ما سمعته من ضيوف الرحمن على المائدة، «يا ريت السنة كلها رمضان».. عمار  يا مصر».. تحيا مصر.