السبت 13 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الرئيس يؤدى اليمين الدستورية أمام مجلس النواب بالعاصمة الإدارية الثلاثاء

يستعد مجلس النواب لجلسة أداء الرئيس عبد الفتاح السيسى اليمن الدستورية أمام البرلمان بمقر العاصمة الإدارية، حيث يؤدى الرئيس عبد الفتاح السيسى اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة الثلاثاء المقبل أمام البرلمان، وتعد هذه أول جلسة برلمانية لمجلس النواب فى مقره الجديد بالعاصمة الإدارية.



ونظم الدستور الإجراءات، حيث نصت المادة 144 من الدستور المصرى على «يشترط أن يؤدى رئيس الجمهورية قبل أن يتولى مهام منصبه، اليمين الدستورية أمام مجلس النواب على النحو التالي: «أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصًا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه».

وتنص المادة  109 من لائحة مجلس النواب على أن يعقد المجلس جلسة خاصة بعد إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية، يؤدى فيها رئيس الجمهورية اليمين المنصوص عليها فى المادة 144 من الدستور.

ومن المقرر أن تبدأ الجلسة بتلاوة رئيس مجلس النواب، الرسالة التى الواردة  للمجلس من  الهيئة الوطنية بفوز الرئيس عبد الفتاح السيسي بولاية رئاسية جديدة، ومن المقرر أن يلقى الرئيس كلمة  تتضمن رسائل مهمة فيما يتعلق بتوجهات الدولة المصرية فى الملفات المهمة خلال السنوات القادمة.

وكانت  الأمانة العامة لمجلس النواب قد أخطرت أعضاء المجلس بعقد جلسة برلمانية يوم الثلاثاء المقبل بمقر مجلس النواب بالعاصمة الإدارية الجديدة، ويتضمن جدول أعمال الجلسة أداء الرئيس عبدالفتاح السيسى اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة.

كما تنص المادة 140 من الدستور على: ينتخب رئيس الجمهورية لمدة ست سنوات ميلادية، تبدأ من اليوم التالى لانتهاء مدة سلفه، ولا يجوز أن يتولى الرئاسة لأكثر من مدتين رئاسيتين متتاليتين.

وتبدأ إجراءات انتخاب رئيس الجمهورية قبل انتهاء مدة الرئاسة بمائة وعشرين يومًا على الأقل، ويجب أن تعلن النتيجة قبل نهاية هذه المدة بثلاثين يومًا على الأقل، ولا يجوز لرئيس الجمهورية أن يشغل أى منصب حزبى طوال مدة الرئاسة.

تنص المادة 241 مكرر من الدستور على: تنتهى مدة رئيس الجمهورية الحالى بانقضاء ست سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيسًا للجمهورية فى 2018، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية.

الجدير بالذكر أن الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار حازم بدوى كانت قد أعلنت فوز المرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى، بمنصب رئيس الجمهورية لولاية جديدة، بعدد أصوات 39 مليونًا و702 ألف و451 صوتًا،  والجدير بالذكر أيضًا أن نتيجة انتخاب 2018 تم إعلانها فى 2 أبريل 2018 بفوز الرئيس عبدالفتاح السيسى. 

فى السياق نفسه قالت النائبة إيفلين متى، عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب: إنه مع اقتراب حلف الرئيس عبد الفتاح السيسى اليمين الدستورية فإننا لا يجب أن نغفل بأن مصر شهدت إنجازات هائلة فى عهد الرئيس السيسى خلال الـ10 سنوات الماضية، مشيرة إلى أن من ينكر هذه الإنجازات فهو جاحد، وأشارت إلى أن مبادرة حياة كريمة تعتبر من أهم الإنجازات التى حققت طفرة هائلة فى حياة المصريين فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، بالإضافة إلى البنية التحتية الهائلة التى أسسها الرئيس والتى كانت بمثابة مناخ مناسب لجذب المستثمرين الأجانب إلى مصر من خلال إنشاء العديد من الطرق والكبارى.

وأكدت عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، أن فترة الرئيس عبد الفتاح السيسى شهدت إنجازات كبيرة منها إقامة العديد من المصانع وتعديل منظومة السكة الحديد من خلال إنشاء قطارات حديثة وإقامة المدن الصناعية وتطوير الموانئ، هذا بالإضافة إلى إقامة المشروعات القومية الهائلة التى وفرت العديد من فرص العمل للشباب.

فيما قال المهندس أحمد صبور، عضو مجلس الشيوخ: إن قطار التنمية الذى بدأ مع الرئيس السيسى، نجح فى إعادة الحياة إلى جميع القطاعات، وإحداث طفرة تنموية فى جميع المناطق الجغرافية التى أصابها الإهمال على مدار عقود طويلة، مشيرًا إلى أن مسيرة الرئيس حافلة بالانجازات التى يصعب حصرها، والتى غيرت وجه الحياة فى مصر، وكان أبرزها المبادرة الرئاسية حياة كريمة التى أسهمت فى تحسين حياة أكثر من ٦٠ مليون مصرى يعيشون فى القرى، بالإضافة إلى مئات المشروعات القومية فى جميع القطاعات، فضلًا عن  دعوة الحوار الوطنى التى أطلقها الرئيس ونجحت فى أن تصبح منصة حوارية تجمع جميع أطياف الشعب المصري، لمنحهم فرصة المشاركة فى صناعة مستقبل هذا الوطن. 

وأضاف «صبور»، أنه رغم ما تحقق من إنجازات ما زالت أجندة الرئيس فى الولاية الجديدة مليئة بالتحديات لا سيما فى الملفَين السياسى والاقتصادي، فهناك تحديات أمنية واستراتيجية تواجه الدولة بسبب الحدود المشتعلة شرقا فى قطاع غزة، وغربًا فى ليبيا، وجنوبًا فى السودان وجميعها تقع فى النطاقات الاستراتيجية للدولة والتى يجب التعامل معها من أجل تخفيف آثارها السلبية على مصر، وخاصة ما يتعلق بالوضع الاقتصادى. 

من جانبه قال عبدالله السعيد، أمين مساعد العمل الجماهيرى بحزب مستقبل وطن: إن السنوات القادمة ستكون بمثابة جنى ثمار ما تحقق من إنجازات ونجاحات وطفرات فى تاريخ الوطن، واستكمالًا لمسيرة التنمية المستدامة التى ترسخت قواعدها فى ثورة مصر الرائدة والعظيمة 30 يونيو 2013.

وأضاف أن حزبه مستقبل وطن، يؤمن بأن قيم السلام والاستقرار والتسامح والتعايش والمحبة ستزداد بريقها بما يحقق مجتمعا متماسكا يتعظم فيه الخير ويتعالى بداخله قيم الإنسانية.

وتابع: «نحن فى انتظار مشهد حلف الرئيس السيسى اليمين الدستورية بالمقر الجديد والمبهر للبرلمان بالعاصمة الإدارية الجديدة لنقدم للعالم صورة ديمقراطية ممزوجة بالحضارة والفنون والثقافة والتاريخ لنؤكد أن مصر مهد الحضارات وأساس الديمقراطية».