الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

«التخطيط» تبدأ اجتماعات مع ممثلى الوزارات للانتقال إلى العاصمة الإدارية

«التخطيط» تبدأ اجتماعات مع ممثلى الوزارات للانتقال إلى العاصمة الإدارية
«التخطيط» تبدأ اجتماعات مع ممثلى الوزارات للانتقال إلى العاصمة الإدارية




أعلنت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى أنها ستبدأ فى تنظيم اجتماعات دورية أسبوعية وورش عمل لممثلى الوزارات والهيئات الحكومية المختلفة فى إطار رفع كفاءة الموظفين تمهيدًا للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة.
ويأتى ذلك للتعرف على تطورات الأعمال داخل المبانى الوزارية والمقرات الحكومية بمقر الحى الحكومى بالعاصمة والذى ينقسم إلى قسمين قسم خاص بالوزارات والآخر هو حى المال والأعمال.
وقامت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى ممثلا عنها غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط للإصلاح الإدارى بزيارة لمقر العاصمة الإدارية الجديدة والحى الحكومى بها.
وقالت د.هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى إن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة يأتى ضمن مجموعة من المشروعات التى تعمل عليها الدولة وفق خطة ورؤية محددة، حيث تشمل هذه الخطة انشاء مجموعة من المدن التنموية الشاملة، مشيرة إلى أن خطة الدولة تسعى إلى الانتقال من نسبة الـ 7% التى تمثل الرقعة المعمورة فى مصر.
أضافت السعيد أن الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة لا يعنى الانتقال المكانى فقط للوزارات والأجهزة الحكومية ولكن أيضا الانتقال بشكل أكثر تطورا وحداثة فى الجهاز الإدارى للدولة وذلك فى إطار العمل على تطوير الجهاز الإدارى وتدريب وتأهيل الكوادر الموجودة به من أجل تقديم خدمة أفضل للمواطن فى مختلف القطاعات، حيث تتضمن تلك المدن الجديدة أنظمة تكنولوجية عالية من شأنها توفير الخدمات بشكل أسرع وأسهل.  
وأشارت غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط للإصلاح الإداري، إلى أن الجميع يعمل حاليا بهدف الاستعداد للانتقال إلى العاصمة الإدارية بفكر إدارى وهياكل تنظيمية تتماشى مع كون العاصمة مدينة ذكية متكاملة، مؤكدة أن مشروع العاصمة الإدارية يسهم فى نقل مصر نقلة حضارية أخرى كما يسهم فى جذب العديد من الاستثمارات وتوفير عدد كبير من فرص العمل.
وخلال الزيارة تم استعراض آخر تطورات الأعمال بالعاصمة، حيث أن هناك عدد 12 شركة تعمل بشكل مباشر على تنفيذ أعمال الحى الحكومى بما يشمله من مبان لجميع الوزارات ومبنى مجلس الوزراء، ومبنى مجلس النواب حيث تم تصميم القاعة به لتسع 1000 شخص، وتبلغ مساحة المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية 40000 فدان من إجمالى 184 ألف فدان وهى المساحة المخصصة لجميع أعمال المراحل بالعاصمة.
وقد تم اختيار موقع العاصمة بحيث يكون قريبا من الطريق الدائرى الأقليمي، حيث أن هناك عدد 7 محافظات تمثل القوس الشمالى وهى محافظات مدن القناة السويس، الاسماعيلية، بورسعيد بالإضافة إلى محافظات المنوفية، الغربية، الشرقية ستستخدم الطريق الدائرى الإقليمى للوصول لمقر العاصمة، فى حين تستخدم محافظات القوس الجنوبى (الصعيد) طريق بوابة حلوان للوصول للطريق الإقليمى ومنه للعاصمة.
وتناول العرض كذلك الإعلان عن أنه سيتوافر لموظفى الحى الحكومة وللعاصمة الإدارية قطار سكة حديد كأحد طرق الوصول للعاصمة على أن تكون محطة السكة الحديد قريبة من الحى الحكومى للتسهيل على الموظفين، كما تم إنشاء عدد 2 كوبرى و 2 نفق للاتصال بين العاصمة  الإدارية والقاهرة الجديدة، بالإضافة إلى أنه يتوافر عدد من الانفاق لربط الأحياء الشمالية بالجنوبية.