الجمعة 27 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

السيمفونى يروى حكاية «روميو وجوليت» بقيادة الصعيدى فى الأوبرا

السيمفونى يروى حكاية «روميو وجوليت» بقيادة الصعيدى فى الأوبرا
السيمفونى يروى حكاية «روميو وجوليت» بقيادة الصعيدى فى الأوبرا




بمناسبة مرور 150 عاما على رحيل المؤلف الموسيقى الفرنسى هيكتور برليوز يقدم اوركسترا القاهرة السيمفونى حفلاً بقيادة المايسترو احمد الصعيدى ومشاركة عازفة البيانو الاسبانية روساليا جوميز مع المغنيين الميتزوسوبرانو الايطالية آنا ماريا شيورى، التينور عمرو مدحت، الباص رضا الوكيل مع كورال اكابيلا تحت اشراف مايا جيفينريا وذلك فى الثامنة مساء السبت 2 مارس على المسرح الكبير .
يتضمن البرنامج مختارات من السيمفونية الدرامية روميو وجولييت لبرليوز والمستلهمة من المسرحية التى تحمل نفس الاسم للكاتب الإنجليزى الشهير وليم شكسبير وتدور حول أحداثها فى مدينة فيرونا الإيطالية حيث الثأر القديم بين عائلتى كابيوليت ومونتاجيو والعاشقان روميو وجوليت ونهايتهما المأسوية هذا الى جانب كونشرتو البيانو والاوركسترا الرابع لبيتهوفن.
يذكر ان هيكتور برليوز ولد عام 1803 بمدينة كوتاسنت اندرية بجنوب فرنسا، حاول والده الطبيب ان يدفعه لخلافته فى مهنة الطب لكنه ترك دراستها وتفرغ لهوايته مما اغضب الاب وقطع عنه نفقات المعيشة فاضطر للعمل باحد المسارح الليلية ليستكمل دراسته الموسيقية ويعمل مدرسا لنظريات الموسيقى باحدى المدارس وينال جائزة روما فى التأليف عام 1830 بعدها سافر الى ايطايا للدراسة لمدة 3 سنوات ثم عاد الى باريس ليقدم اولى ثمرات بعثته لايطاليا وهى افتتاحية الملك لير وسيمفونية البعث التى اثارت سخط الجمهور والنقاد حيث تحرر خلالها من القوالب المعروفة انذاك، تميزت أعماله بقوة الحس الدرامى وثراء النص الأوركسترالى وكان يعتقد انه خليفة بيتهوفن ولكن المصدر الحقيقى لقوته الفنية جاءت من قدرته على التصوير السيمفونى الذى يرتبط بموضوع ادبى او تعبير عن احاسيس شخصية وظهر ذلك جلياً فى العديد من اعماله مثل هارولد فى ايطاليا وروميو وجولييت، توفى برليوز عام 1869 بعد ان ترك كثيراً من الأعمال المهمة.