صحيفة روز اليوسف | رانيا هاشم مقدمة برنامج «مانشيت»: قنوات الجماعة الإرهابية لا تؤثر فى المواطنين و«السوشيال ميديا» أكثر خطورة
السبت 29 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

رانيا هاشم مقدمة برنامج «مانشيت»: قنوات الجماعة الإرهابية لا تؤثر فى المواطنين و«السوشيال ميديا» أكثر خطورة

قالت الإعلامية رانيا هاشم، مقدمة برنامج «مانشيت» على قناة Extra News، أن شكل البرنامج كان اقتراحا من الإعلامى ألبرت شفيق المشرف العام على القناة والذى قرر التوسع فى البرنامج وتقديمه فى شكل برنامج توك شو مع الحفاظ على فقرة القصة الخبرية والأخبار وإضافة فقرة حوارية مع  ضيف. 



وعبرت «هاشم» لـ»روزاليوسف» عن سعادتها بردود الفعل الكبيرة التى تلقتها من المشاهدين حول البرنامج فى شكله الجديد،  خاصة أن الكثير تساءلوا عن سبب توقف البرنامج على قناة ON، لافته إلى أنها رغبت فى التكتم على أخبار برنامجها كى يكون عودته على Extra News بمثابة مفاجأة للجمهور، مؤكدة أن كل مشاهديها يتابعوها على Extra News إلى جانب جمهور القناة ذاته. وأشارت إلى أنها تسعى لاكتساب أكبر نسبة من المشاهدين من خلال برنامجها، مضيفة: «أنا شخصية معنديش قناعة و شايفه نفسى لازم أزود من اجتهادى وهذا طموح منى».

وعن استمرار البرنامج بعنوان»مانشيت»،علقت قائلة: الاستمرار على ذات الاسم كان اقتراحا من أستاذ ألبرت مبررا ان البرنامج نجح باسمه وخسارة تغيير هذا الاسم الذى ارتبط به الجمهور، مع التغيير فى المضمون  وأن يصبح البرنامج توك شو، مع الفقرة الحوارية والتى ليست مجرد حوار مع ضيف فقط وإنما تشمل تحقيقا مع ضيف عن حدث يشغل المواطنين مثل الحلقة التى قدمناها عن فيروس كورونا، وحلقة آخرى عن الهاكرز على السوشيال ميديا، والتى تلقت عليها نسبة مشاهدة عالية، وثالت حلقة كانت عن تطوير مصر الجديدة وكان ضيفها دكتور أسامة عقيل المهندس المختص بالتطوير.

مقدمة برنامج «مانشيت»، قالت: نخترق قضايا مثيرة للجدل من خلال حديث الصحافة عنها أو المواطنين، أما فقرة السوشيال ميديا، كانت ضرورية لأنها جزء من حياتنا ومهمة، والتى أصبحت إدمان لدىَّ الكثير من المواطنين.

وأشارت إلى أن السوشيال ميديا أصبحت خطيرة بتناقلها شائعات ومعلومات خاطئة وفيديوهات من القنوات المهاجمة لمصر، خاصة أن المواطنين لا يشاهدون هذه القنوات الفاقدة للمصداقية والقائمة على الأكاذيب ولكنهم يشاهدون مواقع التواصل الاجتماعى.

وأكدت أنها مؤيدة للقانون المقترح فى البرلمان بشأن مروجى الشائعات ولكن بشروط كالتعرف على الشخص الذى يشارك هذه المعلومة الخاطئة مثل إذا كان طفل فمن الصعب عقابه لأنه شارك هذه المعلومة غير متعمد. 

 وأوضحت أنها لم تتشبث بفقرة الصحافة فى برنامجها رغم حبها لها، ولكن هذه الفقرة هى التى تمسكت بها، لأن حينما ينجح الشخص فى شىء ما يطارده هذا الشىء، مثل مذيع نجح فى برنامج توك شو يظل طوال عمره يقدم هذه النوعية من البرامج رغم انه ربما كان سينجح فى نوعية أخرى من البرامج، لافته إلى اقتناعها بضرورة التغيير والتجديد.

وتابعت أنها فى البداية رغبت فى تقديم برنامج آخر، إلا أن الإدارة شاهدت أن «مانشيت» ناجح ولديه نسبة مشاهدة جيدة، وقرروا الحفاظ على شكله مع تغيير مضمونه، لافته إلى أنها وجهه نظر تحترمها واقتنعت بها بعدما فوجئت بكم المشاهدين الذين سألوا عن غياب البرنامج وهذا الأمر لم تتوقعه بأن يكون مؤثرا فيهم بهذا الشكل وجعلها تشعر بتقديم شىء ذات قيمه متمثلا فى «مانشيت».

وأوضحت أنها مازالت موجودة فى قناة ON E  ولكنها منتدبة فقط لقناة Extra News،  لافته إلى أن انتقالها لهذه القناة نوع من التنوع وإضافة جديدة لها.