السبت 15 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
نهاية أردوغان!

نهاية أردوغان!

يبدو أن حساب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان عالميًا قد بدأ.  روسيا بدأت عقابه فى الشمال السورى وطرابلس . 



فرنسا بدأت محاصرته فى المتوسط بإرسال قواتها البحرية للوقوف ضد تهديداته ومجابهته إن لزم الأمر.

الناتو أعلن رفض مطالبه بمساعدته ضد الجيش السوري.

الولايات المتحدة تركته وحيدًا بعدما حاول استمالتها ضد روسيا.

الجزائر ابتعدت عنه بعدما حاول ضمها إلى محور التلاعب بمنطقة غاز المتوسط . 

الدول العربية الكبيرة تقف ضده تمامًا.

الجميع صار مرتابًا فيه ويعمل ضده فلا أحد يقبل برئيس دولة يدعم الإرهاب.

بالأمس قُتِل جنود أتراك جدد ودمر الجيش السورى مدرعات وآليات عسكرية لجيش الاحتلال التركى فى الشمال السورى . 

صار منبوذًا ووحيدًا. 

أردوغان دمر الجيش التركى بإهانة وحبس قياداته . 

صعد لقيادة الجيش مستوى متوسط من الكفاءة والخبرة فى قيادته حتى تقهقر ترتيبه وصار جيشًا متخلفًا عسكريًا بعدما كان صاحب ترتيب متقدم من ذى قبل .

لم يعد يثق فى الجيش فاستعاض بالمرتزقة والإرهابيين لتنفيذ مهامه الاحتلالية .

الجيش التركى يفر  هربًا من الجيش السورى .مدرعاته ودباباته تدمر على الأرض. الأيام المقبلة ستكون ضد أردوغان وقد تشهد نهايته والأيام بيننا!