الثلاثاء 2 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

مقتل جنديين تركيين وإصابة 6 آخرين فى إدلب

خسائر الجيش التركى عرض مستمر

استمرارًا لسلسة الخسائر المتلاحقة فى صفوف الجيش التركي، أعلنت وزارة الدفاع التركية، مقتل جنديين تركيين وإصابة 6 آخرين فى إدلب بسوريا. وتأتى التطورات بعد سلسلة من الهجمات التى شنها الجيش السورى فى الأيام الماضية، إدلت إلى مقتل وإصابة العشرات من جنود الجيش التركى. يذكر أن القيادة العامة للجيش السوري، إغلاق المجال الجوى أمام رحلات الطائرات والطائرات المسيرة فوق المنطقة الشمالية الغربية من سوريا وخاصة فوق محافظة إدلب. وكان رئيس مركز المصالحة الروسى فى سوريا، أوليج جورافلوف، قال: إن روسيا لا يمكنها ضمان أمن الطيران التركى فى سوريا بعد إغلاق المجال الجوى فوق إدلب، وأضاف جورافلوف للصحفيين، «فى ظل هذه الظروف، لا يمكن للقيادة العسكرية الروسية ضمان سلامة الرحلات الجوية التركية فى سوريا»​​​.  يشار إلى أن الممثل الأعلى للشئون الخارجية والأمن فى الاتحاد الأوروبى جوزيب بوريل، قال إنه سيوجه الدعوة إلى اجتماع استثنائى الأسبوع الحالى، لوزراء الخارجية الأوروبيين لمعاينة تداعيات الوضع فى إدلب السورية. ‏وفى هذا السياق قال عمر رحمون، عضو هيئة المصالحة السورية: إن خسارة أردوغان فى سوريا لها أسباب كثيرة منها، طرده للعرب من الملف السوري، وبقاؤه منفردًا فيه مما أدى إلى إدارته من قبل الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بالشكل الذى يريده.  وأشار «رحمون» فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف»،  إلى أن بوتين نقل الملف السوري من أستانا إلى سوتشي، ومن ثم طرد أردوغان من حلب ودرعا وريف حمص واليوم يتم طرده من إدلب وأكد عضو هيية المصالحة السورية، أن ‏سوريا وليبيا فى خندق واحد إذ يواجهان الغزو التركى بنفس الوتيرة، لكن العمل السورى هو الأساس لأن سوريا هى بوابة تركيا للعالم العربى حسب قوله. وأضاف «رحمون»:»بما أن الغزو التركى كان للبلدين فكان لابد من التنسيق لتبادل المعلومات الأمنية والعسكرية وهذا ما حدث بالفعل».