الثلاثاء 2 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
الإخوانى عدو الله!

الأوغاد فى ملاعب كرة القدم

الإخوانى عدو الله!

لا أدرى لماذا تهاجم بعض جماهير كرة القدم فى بلاد المغرب العربى الدولة المصرية  فى مدرجات المباريات، لم يحدث ولو لمرة واحدة أن هاجمت الجماهير المصرية حاكما عربيا بعينه أو أقحمت الدول العربية فى مدرجات مباريات الكرة؟



لماذا الإصرار على الدخول فى آتون السياسة التى لا يعى فيها شيئًا رجال الكرة والرياضة؟

 

إقحام السياسة فى المدرجات بالإساءة إلى الدولة المصرية يوغر الصدور ويزرع الشقاق.

 

بعض جماهير الكرة فى المغرب العربى دأبت على وصف مصر بأنها عدو الله!

لم تعاد مصر أحدًا فضلا عن معاداتها الله.. فلم تحتل دولة عربية مسلمة مجاورة كما فعلت تركيا وفعل «أردوغان»!

معلوم أن الشعارات التى ترفعها الجماهير التونسية والمغاربية مؤخرا وراءها الإخوان المسلمين أعداء الدولة المصرية وشعبها الذى اقتلعهم ويحاربهم ويحاربونه منذ سنوات.

ومعلوم أن الإخوان يستخدمون كل ساحات المواجهة رياضة كانت أو دبلوماسية أو اقتصادية أو فنية وإعلامية لكن لنسأل هل مصر حقا عدوة لله أم للإخوان؟

مصر عدو الإخوان وأردوغان رئيس تنظيم الإخوان هو الذى يعادى البشر والحجر والله!

مصر لم تلق باللاجئين من النساء والأطفال السوريين فى عرض البحر لتبتز بهم أوروبا لتحصل على مليارات الدولارات؟

مصر لم تستخدم الإرهابيين والمرتزقة فى قتل الشعوب العربية فى سوريا وليبيا؟

مصر لم تقم مخيمات للاجئين ولم تضعهم فى حقول مع المواشى والحيوانات؟

 

مصر استقبلت وتستقبل ٥ ملايين لاجئ شقيق من فلسطين والعراق وسوريا وليبيا والسودان واليمن من دون أن يتعرض واحد منهم لإهانة واحدة. 

 

يعيشون كما يعيش المصريون بالتمام والكمال.

مصر لم تعاد أحدًا ولم تضغط على أحد ولم تسب أحدًا أو تلعن أحدًا!

من هو عدو الله ؟

الذى يصادق إسرائيل ويتعاون معها عسكريا واقتصاديا وسياسيا على مستوى فى العالم أم من؟

«أردوغان» الذى تربطه بإسرائيل علاقات فوق القوية أم مصر التى دخلت معها فى حروب لنحو ٣٠ عاما؟

من العدو أيها الأوغاد؟