السبت 19 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

أخيرًا.. جونسون يتحرك لمواجهة «كورونا» فعليا بتهديد من ماكرون

استجابات رؤساء الدول وطرق تعاملهم لمواجهة الفيروس القاتل اختلفت من دولة لأخرى ولكن معظمهم قام باتخاذ اجراءات فعلية وتحركات مؤثرة ، فيما اكتفى رئيس الوزراء البريطانى بإلقاء خطابات تشاؤمية على شعبه وطالبهم بوداع أحبائهم، بل وتمادى فى الأمر بعرضه فكرة «مناعة القطيع» والتى تتضمن التضحية بحياة الفئة المسنة والأكثر عرضة للإصابة  بكورونا للخطر.



وأخيرا رضخ جونسون لتهديدات الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بإغلاق الحدود مع بريطانيا، إذا تقاعس جونسون عن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة لاحتواء تفشى فيروس كورونا، ولجأ مؤخرا إلى إغلاق الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما وصالات الألعاب الرياضية لإبطاء الانتشار المتسارع للمرض.

وكان ماكرون قد اضطر لتهديد جونسون بشكل واضح ليتحرك بجدية ، بأنه سيقوم بفرض حظر على دخول أى مسافر قادم من بريطانيا، إذا لم تتخذ لندن إجراءات جديدة أكثر صرامة.

واستفاق جونسون وحذر البريطانيين من مصير إيطاليا مع فيروس كورونا المستجد بعد أن تخطت فيها نسبة الوفيات الصين، ما لم يلتزموا بالإجراءات المفروضة. 

وقال جونسون، فى تصريحات صحفية: «إذا لم يتحد البريطانيون حول جهد وطنى جماعى لإبطاء انتشار فيروس كورونا فإن القطاع الصحى سيقع تحت الضغط».

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني: «أمامنا أسبوعان أو ثلاثة وسنكون فى نفس موقف إيطاليا بسبب فيروس كورونا» فى حال عدم الالتزام.

وفى إطار الإجراءات الاحترازية ضد كورونا، طلبت الحكومة البريطانية، الأحد، من 1.5 مليون شخص يعيشون فى البلاد ويُعتبرون الأكثر ضعفاً حيال فيروس كورونا المستجدّ، أن يلزموا منازلهم لمدة 3 أشهر.

وتهافت البريطانيون على المتاجر وأفرغوها من المنتجات الأساسية، بينها المعجنات والمعلبات وأوراق المراحيض، وطلب وزير البيئة البريطانى جورج يوستيس من السكان «إظهار حس المسئولية عند شراء حاجياتكم والتفكير بالآخرين». فى السياق نفسه، يعكف العديد من المواطنين فى بريطانيا مؤخرا إلى اللجوء إلى المناطق الريفية والبلدات النائية وخاصة فى الشمال الإسكتلندي، بحثا عن العزلة وتجنب المخالطة بالناس.

لكن الحكومة الإسكتلندية أصدرت تحذيرا بشأن السفر إلى المناطق الريفية، موجهة انتقادات لهذا السلوك وواصفة إياه بغير المسئول، حيث يضغط ذلك على الموارد المحدودة لسكان هذه المناطق.

وجنوبا فى إنجلترا، طلبت الحكومة من الزوار والسياح الابتعاد عن أماكن التجمعات كالشواطئ ومناطق العطلات، لوقف انتشار فيروس كورونا لكى لا يتسبب ذلك بمزيد من العبء على المرافق الصحية فى البلدات الصغيرة.

يذكر أن الحكومة أغلقت شاطئ فى مدينة تشيتشيستر جنوبى إنجلترا، بعد أن فاق عدد الزوار التوقعات بشكل منقطع النظير، حيث أكد مواطنون محليون ومالكو عقارات أنهم شهدوا حركة غير مسبوقة و»غير مقبولة» فى مجتمعاتهم المحلية. وتأتى التحذيرات بعد تطبيق إغلاق المدارس والحانات والمطاعم والمسارح وأماكن الترفيه الأخرى فى جميع أنحاء المملكة المتحدة، فى إطار الإجراءات الرسمية لمحاولة لوقف انتشار وباء كورونا، الذى أصاب أكثر من 5 آلاف شخص وأدى إلى وفاة ما يزيد على 230 فى البلاد.