السبت 4 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

عهد عبدالمنعم: روبى أول من شجعتنى وتعلمت لغة الإشارة فى «بخط الإيد»

رغم أن عمرها لم يتعد 14 عامًا لكن الطفلة عهد عبدالمنعم أثبتت تميزها بوجهها المصرى ولفتت إليها الأنظار فى عدد من الأعمال مثل حجر جهنم وأهو دا اللى صار وبين بحرين وأخيرا «بخط الإيد». فى السطور القادمة تتحدث عهد عبدالمنعم عن أهم الأشخاص الداعمين لها وأحلامها وطموحاتها خلال الفترة القادمة.   



■ كيف جاءت أول خطوة ودخولك الفن؟

ــ حبى للفن بدأ وسنى لم يتجاوز عام وكأى طفلة عندما تسمع مزيكا ترقص وتغنى عليها وكان ذلك فى إحدى الحفلات العائلية وماما صورتنى وأنا أرقص على يتربى فى عزو ومن وقتها ماما اكتشفت فيِّ الموهبة وبعد ذلك الموضوع تطور وأنا فى المدرسة وكنت أمثل فى مسرحيات وعروض فنية على مسرح المدرسة وكانت الخطوة الأولى لى فى عالم الفن من خلال الإعلانات حتى وصلت لأول عمل فنى مع الاستاذ محمد صبحى فى برنامج «مفيش مشكلة خالص» ومثلت فى أول حلقة من الموسم الثانى والتى كانت تحمل عنوان «اللعب فى الدماغ» واعتبر ذلك من حسن حظى لأنه هو الذى اختارنى بنفسه فى مسابقة الوجوه الجديدة وكان  عمرى وقتها 9 سنوات. 

■ وماذا عن مسلسل «حجر جهنم» الذى قدمتيه مع المخرج حاتم على؟

ــ قدمت من خلاله صديقة ابنة الفنانة كندا علوش «ملك» حيث بدأت رهبة الكاميرا تزول. 

تعاونتِ مع المخرج حاتم على للمرة الثانية فى «أهو دا اللى صار». كيف جاء ترشيحك لهذا العمل؟

ــ أنا سعيدة لأنى اشتغل للمرة الثانية مع هذا المخرج الكبير الذى يعتبر من العلامات فى الدراما العربية وستتعجبى عندما تعلمين اننى كنت مرشحة لدور آخر فى احداث المسلسل وبعد ان قمت بعمل الكاستنج لغوا الشخصية فبكيت بشدة لأنى كنت حابة اشتغل فى هذا العمل الكبير وقتها دعمتنى الفنانة روبى و»طبطبت « على كتفى وقالت لى «متزعليش» وهتتعوض إن شاء الله وبعد أيام فوجئت بمساعد المخرج حاتم على يطلبنى فى دور «الخرساء « وصفة  بنت الفنانة إلهام عبدالبديع ففرحت جدا وشعرت أن هذه البداية الحقيقية.

■ وكيف كانت كواليس المسلسل؟

ــ الدور كان صعبا عليِّ لأنه يعتمد على حركة الوجه ولم يكن موجودا فى الزمن الذى تدور فيه الأحداث لغة الإشارة وكان معظم مشاهدى مع أحمد البدوى وإلهام عبدالبديع والدى ووالدتى فى المسلسل أيضا الفنانة الكبيرة سوسن بدر كانت دائما تشجعنى وتشيد بأدائى. 

والحمد لله المسلسل حقق نجاحا كبيرا. 

■  قدمتِ ضحية من ضحايا «الختان» فى فيلم بين بحرين. حدثينا عن هذا العمل؟

أنا سعيدة جدا بهذا العمل المهم لأنه أول خطوة سينمائية بالنسبة لى ولاقى ا من منظمات حقوقية مثل المجلس القومى للمرأة بسبب أهمية القضية التى يناقشها  بجانب ردود الأفعال التى جاءت بعد عرضه سينمائيا وضم مجموعة من النجوم الكبار مثل عارفة عبدالرسول وأحمد كمال ومحمود فارس وثراء جبيل. 

وقدمت من خلاله طفلة تموت بسبب إصرار والدها وجدتها على إجراء الختان لها لكن تموت بسبب هذه الجريمة وكان من المفترض أنهم يقوموا بنفس الأمر لأختها لكن موتها أنقذها.  

■ وما أكثر التعليقات التى وصلت لك على الفيلم؟

أكثر جملة أثرت فيّ أنى قدمت مأساة طفلة تفقد حياتها بسبب الختان بشكل صادق جدا لدرجة أن الناس صدقت انى مت حقيقى وحزنوا من أجلى. 

■ قدمتِ شخصية الخرساء للمرة الثانية فى مسلسل «بخط الإيد».. كيف كانت تجربتك فيه؟

ـــ رشحنى له أحد مكاتب الكاستنج وأستاذة شيرين عادل اختارتنى لدور ملك وعلى الرغم أنى اتضايقت لأنى هظهر بدور خرساء للمرة الثانية لكن وجدت هنا أن الأمر مختلف والدور له أهمية كبيرة وتعلمت لغة الإشارة من أجله. 

■ أكثر المشاهد صعوبة وأثرت فيكِ؟

ــ العديد من المشاهد بداية من سخرية سائق توتوك أنى خرساء ولا أسمع  أما المشهد الذى حقق ردود أفعال إيجابية هو تكريمى من رئيس الجمهورية. 

■ من الفنانة التى تحبيها وتعتبريها مثل أعلى؟

ــ أعشق شريهان منذ ان كان عمرى 4 سنوات ودائما أقلد كل حراكاتها فى الفوازير وأتمنى فى يوم من الأيام أن أصبح مثلها أيضا أحب دنيا سمى غانم وفيروز الطفلة وأتمنى أكون فيروز الثانية لكن أكمل فى المجال لذلك انتظر أنى اصل لسن 18 سنة حتى التحق بورشة الأستاذ خالد جلال الذى خرج من ورشته العديد.